على رواقة

حواديت إفريقيا| غياب الفراعنة يمنح غانا فرصة السيطرة على القارة السمراء

حواديت إفريقيا| غياب الفراعنة يمنح غانا فرصة السيطرة على القارة السمراء

حواديت إفريقيا هي سلسلة عن بطولات كأس الأمم الإفريقية والتي يقدمها لكم موقع “كورة 11″، تزامنًا مع اقتراب أمم إفريقيا 2019 والتي ستحتضنها مصر.

إعلان

احتضنت تونس الخضراء النسخة الخامسة من بطولة الأمم الإفريقية عام 1965، والتي شهدت مشاركة 6 منتخبات، هي تونس، السنغال، إثيوبيا، غانا، ساحل العاج، والكونغو.

تم تقسيم المنتخبات المشاركة في البطولة على مجموعتين على أن تقام بنظام الدوري في كل مجموعة، ويصعد أول كل مجموعة إلى المباراة النهائية مباشرة، بينما أصحاب المركز الثاني يلعبان على تحديد المركزين الثالث والرابع.

ولم يشارك المنتخب المصري في البطولة لأول مرة في تاريخه، على الرغم من التفوق على نيجيريا والمغرب في التصفيات، لكن عدم المشاركة جاء لخلافات سياسية مع البلد المضيف تونس.

المجموعة الأولى ضمت صاحبة الأرض تونس، والسنغال وإثيوبيا، وكما كان متوقعًا تصدرت تونس المجموعة برصيد 3 نقاط، بينما جاء المنتخب السنغالي بنفس الرصيد، بينما المنتخب الإثيوبي فجاء في المركز الأخير دون رصيد من النقاط.

إعلان

المنتخب التونسي تساوى في كل شئ مع المنتخب السنغالي، ليلجأ الاتحاد الإفريقي إلى إجراء القرعة العلنية، والتي اختارت منتخب تونس ليشارك في المباراة النهائية.

المجموعة الثانية ضمت غانا حاملة اللقب، وساحل العاج، والكونغو، ولم يجد المنتخب الغاني أي صعوبة في تصدر المجموعة، حيث فاز في المبارتين، ثم حل المنتخب الإيفواري ثانيًا برصيد نقطتين، وجاء منتخب الكونغو في المركز الأخير.

المنتخب التونسي ضرب موعدًا مع المنتخب الغاني حامل اللقب في المباراة النهائية، بينما مباراة تحديد المركز الثالث جمعت بين السنغال وساحل العاج.

المنتخب الإيفواري تمكن من الحصول على المركز الثالث في البطولة بالفوز على السنغال بهدف واحد فقط سجله كونان يوبويه، ليقتنص منتخب بلاده الميدالية البرونزية.

إعلان

أما المباراة النهائية التي جمعت بين صاحبة الأرض تونس، وحاملة اللقب غانا فكانت مثيرة للغاية، حيث تقدم منتخب غانا بهدف للاعبه أودوي في الدقيقة 37، لكن تونس ردت بهدفين عن طريق عبد المجيد الشاذلي وطاهر الشايبي في الدقيقتين 47 و67 على التوالي.

كوفي لاعب المنتخب الغاني أدرك التعادل لفريقه في الدقيقة 79، لكن أودوي عاد مجددًا ليهز شباك تونس مدركًا هدف الفوز القاتل في الدقيقة 96.