تقارير وتحليلات جوه الملعب

خدعوك فقالوا لاعب كرة قدم.. تريكة لا يعرف سوى السحر وخطف القلوب!

بإبتسامة قاتلة للخصوم اعتاد دخول الملعب، عاش طوال مسيرته داخل المستطيل الأخضر عاشقًا للكرة دون سواها، لم يلتفت يومًا للأضواء رغم كونه أحد أساطير اللعبة داخل القارة السمراء، اجتمع على حبه كل المنافسين رغم أهدافه القاتلة في شباكهم، نال حظًا وافرًا من صيحات المؤيدين خارج الديار دون سواه من أبناء جيله.

إعلان

محمد محمد محمد أبوتريكة.. خدعنا فقال مجرد لاعب لكرة القدم، بل وأنه ساحر يستطيع أن يرسم البسمة على وجه عشاقه في كل لحظة وكل لمسة للساحرة المستديرة، ومن ثم ينصب ذاته على عرش قلوبهم دون رحمة.

وفي هذه السطور لن نتحدث عن أزمات أبو تريكة السياسية، لكن سنلقي الضوء على أهم المحطات التي صنعت منه «أمير القلوب».

«الماجيكو».. من الشواكيش إلي اليابان

ولد يوم الـ7 من نوفمبر 1978، انضم لناشئ الترسانة في سن الـ14، ثم التحق بالفريق الأول وهو في الـ17، ليحرز لقب هداف دوري القسم الثاني في عمر الـ23، ليصعد بالشواكيش للدوري الممتاز عام 2000 ويشارك معهم في الممتاز، وبعدها ينتقل للأهلي في عام 2003، ليتوج بعد أكثر من 10 مواسم على قلوب وعقول الجماهير الأهلاوية، مطلقين عليه العديد أبرزها «القديس» و«أمير القلوب» و«صديق الشهداء»، ليسطر أبو تريكة مسيرة حافلة سواء مع الأهلي أو منتخب مصر، وساهم في حصد العديد من الألقاب المحلية والقارية، مع واحد من أفضل الأجيال في تاريخ الكرة المصرية عبر تاريخها، كما خاض أبو تريكة تجربة احتراف خارجي عام 2012 مع نادي بني ياس الإماراتي على سبيل الإعارة وأحرز معهم بطولة الخليج للأندية لكرة القدم ثم عاد مرة أخرى إلى الأهلي عام 2013، وقرر الاعتزال بعدما استطاع إحراز بطولة دوري أبطال أفريقيا 2013 للمرة الخامسة له مع الأهلي، وبعد انتهاء البطولة أعلن أن كأس العالم للأندية ستكون آخر المطاف في عالم كرة القدم.

إعلان

أرقام تريكة ترسم صورة الأسطورة الأكبر في تاريخ المحروسة

أبو تريكة , الأهلي , دوري أبطال أفريقيا1- كأس الأمم الأفريقية “مرتين”: 2006، 2008.

إعلان

2-دورة حوض وادي النيل 2011.

3-كأس الأمم الأفريقية العسكرية 2005.

4-مع النادي الأهلي كأس العالم للأندية 2006 «المركز الثالث».

5-دوري أبطال أفريقيا “5 ألقاب” أعوام: 2005، 2006، 2008، 2012، 2013.

6-الدوري المصري الممتاز “7 ألقاب”.

7- كأس مصر “مرتين”: 2006، 2007.

 8-كأس السوبر الأفريقي “4 ألقاب”: 2006، 2007، 2009، 2013.

9- كأس السوبر المصري “6 ألقاب”.

10مع نادي بني ياس الإماراتي.. كأس الخليج للأندية 2013.

مواقف إنسانية تأسر القلوب

1-“يسجل ويبكي”.. هكذا فعل الماجيكو بعد بعد رحيل محمد عبد الوهاب، حيث سجل الهدف الأول للأهلي في مرمى الصفاقسي التونسي في دور الثمانية من بطولة رابطة الأبطال الإفريقية للأندية، ليدخل في نوبة بكاء شديد مُقبلًا الشارة السوداء على كتفه.

2-نهائي كأس الأمم الإفريقية مصر 2006..  قام محمد أبو تريكة بإظهار قميص يحمل عبارة “نحن فداك يارسول الله”، ينتصر فيها للرسول الكريم، ويرد بها على الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها الصحف الدنماركية.

3-“غزة في القلب”.. ردًا على الهجوم الذي تعرضت له غزة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرر محمد أبو تريكة الخروج عن صمته بارتداء قميص قبل مواجهة السودان كتب عليها “تضامنا مع غزة”، ليظهرها عقب تسجيله هدف خلال المباراة، الأمر الذي جعل أغلب صحف الكيان الصهيوني تهاجمه وقتها وتطالب بإيقافه.

4-مذبحة بورسعيد… كان محمد أبو تريكة أحد الشاهدين على مذبحة بورسعيد قبل 7 أعوام والتي راحه ضحيتها 72 من جمهور الأهلي، لكنه لم يتواني يوما عن دعم ضحايا القلعة الحمراء جراء هذا الحادث الأليم، ولم يتوقف دور أبو تريكة في تلك القضية عند ذلك الحد، حيث قرر عدم المشاركة مع الأهلي في المباراة الأولى له عقب أحداث مجزرة بور سعيد، في مباراة السوبر المحلي أمام نظيره إنبي، عام 2013.

5-صديق الشهداء.. بعد قراره بخوض تجربة احتراف في الدوري الإماراتي، وبسؤاله عن الرقم الذي يرغب في ارتداءه اختار القميص رقم 72؛ تكريمًا لشهداء الأهلي.

دولاب جوائز لا يكفي أيها “الماجيكو”

1جائزة أفضل لاعب أفريقي عام 2008 (المركز الثاني).

2-جائزة هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» لأفضل لاعب كرة قدم في أفريقيا لعام 2008.

3-جائزة الكاف لأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2006.

4-جائزة الكاف لأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2008.

5-جائزة الكاف لأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2012.

6-جائزة الكاف لأفضل لاعب داخل قارة أفريقيا عام 2013.

7-أفضل لاعب في مصر: (2004، 2005، 2006، 2007، 2008).

8-هدّاف بطولة كأس العالم للأندية 2006 أحرز 3 أهداف.

9-هدّاف بطولة دوري أبطال أفريقيا 2006 أحرز 8 أهداف.

10-هدّاف بطولة الدوري المصري الممتاز (2005– 2006) أحرز 18 أهداف.

11- تكريم أبو تريكة ضمن رموز كرة القدم في كونغرس الفيفا 66 في المكسيك، حيث تم اختياره ضمن أفضل 11 لاعب أفريقي (2006، 2008، 2012).

12تم اختياره من الفيفا ضمن فريق منتخب القارات في بطولة كأس القارات 2009.

13-تم اختياره من الفيفا كأفضل لاعبى بطولة كأس العالم للأندية على مدار تاريخها.

عاش أسطورة لكرة القدم المصرية.. واعتزل حاملًا لأحلام عشاق المتعة والسحر والإبتسامة القاتلة للخصوم.