آخر الأخبار آخرون اخبار المحترفين المحترفون كورة مصرية كورة مصرية - أخرى

خليفة زيدان ورونالدينيو السويد.. محترفين يجب النظر اليهم قبل الكان

خليفة زيدان ورونالدينيو السويد.. محترفين يجب النظر اليهم قبل الكان

تعد مشكلة صناعة اللعب في مصر، أكبر المشاكل التي تواجه المنتخب الوطني في الفترة الحالية، بالرغم من وجود أكثر من لاعب متميز في هذا المركز، إلا أن عبدالله السعيد، لم يجد له أجيري بديلًا حتى الآن.

إعلان

بالنظر إلى الدوري المصري، سنجد يوسف أوباما نجم الزمالك، هو أبرز من يلعب في مركز صانع الألعاب حاليًا، لكن نجم الزمالك لم يسبق له تمثيل المنتخب الأول، وسيكون الاعتماد عليه في أمم إفريقيا، التي ستقام في مصر، صعبًا.

أيضًا هناك صالح جمعة العائد للأهلي مؤخرًا، لكن المعلم، لم يقدم لنفسه شيئًا حتى الآن، يعيده للمنتخب الوطني، وربما يكون الملعب هو الفيصل في عودته من عدمها لصفوف الفراعنة.

لكن بالنظر خارج حدود الدوري المصري، سنجد لاعبان متألقان بشدة في الملاعب الأوروبية، أولهم رونالدينيو المصري، ألكسندر جاكوبسون، أو أمير عادل، لاعب نوركوبينج السويدي.

أمير عادل من مواليد 18 مارس 1994، 24 عامًا، بدأ مسيرته في عام 2004 مع نادي لينجبي بي كيه ثم انتقل إلى كوبنهاجن عملاق الدنمارك ثم نادي آيندهوفن، الهولندي، وقضى رحلة في الدوري السويدي، وصلت إلى ثالث الدوري السويدي نوركوبينج.

إعلان

 

 لعب خلال 2010 حتى 2012 في صفوف منتخب الدنمارك تحت 17 عاما، 38 مباراة وسجل 12 هدفًا، وفي 2013 لعب مع منتخب الدنمارك تحت 19 عامًا، 5 مباريات فقط.

ثم مثل منتخب مصر تحت 20 عامًا في بطولة كأس الأمم الإفريقية ولعب 5 مباريات وكان وقتها ربيع ياسين هو مدرب الفراعنة.

إعلان

وفي مارس 2017 ظهر في مباراة مصر وتوجو الودية ولكنه خرج بعدها من حسابات هيكتور كوبر، رغم أنه قدم أداءًا أشاد به كل من تابع اللقاء.

 

ومن رونالدينيو إلى زين الدين زيدان، وهذ ليس من وحي خيالي، بل هو اسمه في فرنسا، خليفة زين الدين زيدان، نجم الكرة الفرنسية الصاعد بقوة، الذي لا يوافق ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، على التخلي عنه مطلقًا، ودائمًا ما يوافق فقط على إعارته وعدم التفريط فيه، لرؤيته بأنه سيكون نجم المستقبل لنادي العاصمة الفرنسية.

ويلعب ياسين مع فريق باريس سان جيرمان الرديف، الذي يضم اللاعبين الشباب، وبعض من لاعبي الفريق الأول المستبعدين، ويعد البالغ من العمر 21 عامًا، أبرز الأسماء التي ترتدي قميص فريق حديقة الأمراء، وهو الأقرب للإنضمام للفريق الأول، ولا يفصله عن أضواء فريق العاصمة، إلا تواجد نجوم مثل نيمار ودي ماريا في مركزه كمهاجم ثاني.

 

ولعل تجربة محمد زيدان مع منتخب مصر في 2008، تكون خير شفيع للنجما الكرة المصرية الصغيران، من أجل تمثيل الفراعنة في أمم إفريقيا 2019، المقرر إقامتها في مصر.