"أخبار "الكان كأس أمم إفريقيا

“رسالة للمتخاذلين”.. أن تحيا كالجزائر أو يلاحقك العار حتى تستفيق

حقق منتخب الجزائر الفوز على نظيره ساحل العاج بركلات الجزاء، بعدما انتهى الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل بهدف مقابل هدف، في المواجهة التي تجمع بين المنتخبين مساء الخميس، على استاد السويس، ضمن فعاليات الدور ربع النهائي من بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في مصر حتى 19 يوليو الجاري.

إعلان

وواصل المنتخب مسيرته الرائعة في بطولة كأس الأمم الإفريقية، وأطاح بمنتخب ساحل العاج، ليتأهل للدور نصف النهائي ليواجه منتخب نيجيريا. (طالع التفاصيل).

واستمر رجال بلماضي في تقديم العروض المميزة في البطولة حتى الآن، ويثبت يومًا تلو الأخر، أنه المرشح الأول لتحقيق البطولة.

ما رأيناه من محاربي الصحراء في البطولة أكبر بكثير من مجرد أداء فني أكثر من رائع، سواء المهارات الفردية للاعبين أو جماعيًا بالمنظومة القوية التي خلقها جمال بلماضي.

إعلان

نمى جمال بلماضي المشاعر والروح الوطنية لدى اللاعبين، وقدم نموذج يحتذى به في كيفية التعامل النفسي وإخراج أفضل ما لدى اللاعبين في أرض الملعب.

رأينا روح قتالية عالية يتمتع بها اللاعبين، في أرض الملعب، يهدر بغداد بونجاح ركلة جزاء كانت من الممكن أن تنهي المباراة مبكرًا وتمنح الأفضلية للجزائر بثنائية نظيفة، لكن بعدما أطاح بالكرة أعطى الفرصة لساحل العاج للتعادل وتهديد محاربي الصحراء، لكن بونجاح لم يتوقف عن البكاء منذ خروجه كبديل في الشوط الثاني، حتى أخر ركلة جزاء.

إعلان

جمال بلماضي.. عندما تسير على خطى زيدان وتصنع التاريخ

اللاعبون يذهبون بعد كل مباراة لتحية الجماهير الحاضرة والإحتفال معهم أول بأول، يستمدوا قوتهم وثقتهم من الجماهير التي لم تتوقف عن تحفيز لاعبيها.

نجوم الجزائر على رأسهم رياض محرز لاعب مانشستر سيتي وبطل البريميرليج، أول من يقوم بالأدوار الدفاعية ومساندة الظهير، وهو ما يحدث في الجهة الأخرى بين يوسف بلايلي مع رامي بن سبعيني، أدم وناس لاعب نابولي يجلس على مقاعد البدلاء ويصنع الفارق عندما يشارك كبديل، ياسين براهيمي يلازم مقاعد البدلاء منذ البداية وحتى الآن دون أي مشاكل، الجميع يعمل على قلب رجل واحد من أجل نجاح المنظومة.

حتى قبل انطلاق البطولة، استبعد جمال بلماضي اللاعب هاريس بلقبلة من قائمة المنتخب لأسباب أخلاقية، ولم نجد رياض محرز وقادة الفريق يطلبوا من المدرب واتحاد الكرة الرجوع في القرار وإعادة زميلهم للقائمة مرة أخرى.

“لم تكونوا رجالا”

وجهت الجماهير المصرية رسالة قوية للاعبي المنتخب، أثناء حضورهم لمباراة نيجيريا وجنوب إفريقيا في ربع نهائي البطولة على استاد القاهرة الدولي، بالفعل، لم يكونوا رجال، لم يكونوا على قدر المسئولية في بطولة كانت في المتناول على أرضنا ووسط جمهورنا.

منتخب مصر ظهر في البطولة بأداء أقل من المتوقع، على الرغم من تصدره لجدول ترتيب المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة 9 نقاط، ليعاقبه جنوب إفريقيا بهدف لورش قبل خمس دقائق من نهاية المباراة، ليطيح بالفراعنة وصيف النسخة الماضية.

“لم يكونوا رجلا”، هم من تجاهلوا الجماهير الغفيرة، وبدلا من الإحتفال داخل الملعب بالتسجيل مع الجماهير، يظهر نجم المنتخب الأول بالإضافة للقائد بوجه غاضب في وجه الجماهير وإشارة لهم بالسكوت.

عليكم أن تتعلموا كيف تكونوا رجالًا، فقط أنظروا لمنتخب الجزائر.