تقارير وتحليلات جوه الملعب كأس أمم إفريقيا

رينارد.. ثعلب فرنسي قادر على انتشال جثة الفراعنة بعد فضيحة الكان

محمد صلاح يتسببب في أزمة لرينارد!

حزن شديد يخيم على الجماهير المصرية، بعد توديع كأس أمم إفريقيا من الدور ثمن النهائي، بعد الخسارة من جنوب إفريقيا بهدف دون رد.

إعلان

الخسارة كانت متوقعة خاصة بعد المستوى الفني السئ الذي ظهر به المنتخب خلال الـ3 مباريات للدور الأول، على الرغم من تحقيق العلامة الكاملة.

الفراعنة بعد أداء هذيل بدور المجموعات، ومستوى متدني للغاية من جانب المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري، الذي أظهر المصريين أكثر قباحة من منتخب كوبر الذي كان “حصالة” مونديال روسيا 2018، ودعت البطولة بخسارة قاتلة وموجعة على يد منتخب الأولاد، وذلك من أولى الأدوار الإقصائية للكان، وهو دور الـ16.

بعد خسارة رفاق محمد صلاح، أقال هاني أبو ريدة الجهاز الفني بالكامل، ثم تقدم باستقالته من اتحاد الكرة، وتبعه أعضاء الاتحاد واحدًا تلو الآخر، لتستهل الكرة المصرية مشوارها الجديد، بأسماء جديدة، لتصحيح المسار بالنسبة للمنتخب، وأيضًا للدوري المصري، ومن ثم تقديم جيل ذهبي جديد قادر على إسعاد المصريين.

الساعات القليلة الماضية، بدأ يظهر أكثر من اسم مرشح لتدريب الفراعنة، ومن بين هذه الأسماء الثعلب الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني لمنتخب المغرب.

إعلان

“كورة11” يرصد لكم أبرز الأسباب التي تجعل رينارد رجل المرحلة للفراعنة..

خبرات إفريقية كبيرة

يملك المدرب الفرنسي صاحب الـ51 عامًا، خبرات إفريقية كبيرة، حيث تولى تدريب عدد من المنتخبات الإفريقية وعلى رأسها ساحل العاج، زامبيا، والمغرب.

المنتخب خلال الفترة القادمة يحتاج لمدرب لديه خبرات إفريقية كبيرة مثل رينارد، وذلك للدخول سريعًا في أجواء المنافسات الإفريقية وتحديدًا تصفيات كأس العالم 2022.

إعلان

صاحب إنجازات

على الرغم من توديع كأس أمم إفريقيا مع منتخب المغرب بشكل مخزي على يد بنين، إلا أن المدرب الفرنسي نجح من قبل في كتابة تاريخ كبير في القارة السمراء، عندما نجح في التتويج بكأس أمم إفريقيا مع منتخبين مختلفين وهما ساحل العاج وزامبيا، بالإضافة إلى تقديم مستوى مبهر مع المغرب في كأس العالم الأخيرة بروسيا.

قادر على بناء جيل جديد

من خلال التجارب السابقة، فإن هيرفي رينارد قادر على بناء جيل جديد للكرة المصرية، وهو ما يحتاجه الفراعنة خلال الفترة القادمة.

الجيل الحالي للمنتخب المصري سيتغير أغلبه بعد المستوى السئ في كأس الأمم، لذا لا بد من التعاقد مع مدير فني قادر على بناء جيل وهو ما يتوافر في رينارد.

شخصية قوية

يملك هيرفي رينارد شخصية قوية للغاية، وهو ما ظهر في قيادته لساحل العاج والمغرب، فالمدرب الفرنسي تعامل مع مجموعة كبيرة من النجوم خلال توليه تدريب المنتخبين.

شخصية رينارد ستجعله يتحكم في زمام الأمور داخل المنتخب الوطني، عكس فترة أجيري الذي شهدت الكثير من الانفلات داخل معسكر المنتخب.