بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

زيدان يعيد الحياة لـ11 لاعب في مدريد

زيدان-,-راموس

بعد أن سيطر اليأس على عشاق فريق ريال مدريد الإسباني، بسبب كثرة الإنكسارات خلال الآونة الأخيرة، وتقدم الفريق الملكي لموسمًا كارثيًا محليًا وقاريًا بكل المقاييس. عاد الأسطورة زين الدين زيدان لقيادة المرينجي مجددًا، ليعيد الابتسامة على وجوه الجميع، وتشرق الشمس من جديد فوق قلعة سانتياجو برنابيو.

إعلان

زيدان يعيد الحياة لـ11 لاعب في مدريد

وبعد سلسلة من تقارير أبرز الصحف العالمية، وأنباء عن اقتراب البرتغالي جوزيه مورينيو من العودة هو الأخر لقلعة المرينجي، جاء الخيار الأصوب بإعادة “زيزو” مجددًا، وهو الرجل الأكثر ملائمة ودراية بما يدور داخل الفريق العاصمي.

عودة زيدان ستعيد الحياة للفريق بأكمله، لاسيما بعض اللاعبين، لعل على رأسهم إيسكو ومارسيلو، حيث غاب هذا الثنائي تحديدًا عن التشكيل الأساسي للأرجنتيني سانتياجو سولاري، بالإضافة إلى أن الكوستاريكي المخضرم كيلور نافاس، أصبح الحارس البديل بعد التعاقد مع البلجيكي تيبو كورتوا.

كل هذا بجانب تراجع مستوي “صواريخ زيدان” أسينسيو وفاسكيز، هذا الثنائي الشاب الذي كان يقلب بهما التقني الفرنسي أي لقاء في شوطه الثاني رأسًا على عقب، بالإضافة إلى ترنح ثلاثي وسط الملعب الذي كان الأفضل بالعالم، كاسميرو وكروس ومودريتش، ودفاعات مدريد التي تحولت من عبقرية ثنائية فاران وراموس إلى شوارع خالية أمام مهاجمي الخصوم. وكارفاخال الذي كان متنفس حقيقي وبمثابة صانع ألعاب في ولاية زيزو للفريق، أصبح نقطة ضعف واضحة ناحية اليمين.

إعلان

زيدان يعيد الحياة لـ11 لاعب في مدريد

وعلى جهة أخرى ستزداد أزمات القطار الويلزي جاريث بيل، الذي يمر بفترة صعبة، وهو في الأساس لم يكن من ضمن أولويات زيدان خلال فترته الأولى، ومن المتوقع أن يعود بعض اللاعبين إلى مقاعد البدلاء أمثال ريجيليون وفينيسيوس.

ويأمل جمهور الملكي العريض في كل أنحاء العالم، أن يستعيد ريال مدريد هويته وشخصيته التي كادت أن تتلاشى رويدًا رويدًا بسبب التخبط الإداري الكبير وإنكسارات الموسم الحالي.