بين الشوطين تقارير وتحليلات

ساحر مغربي يفتح الطريق لعودة الأميرة الإفريقية إلى المارد الأحمر

الأهلي

فوز مهم حققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي على حساب تاونشيب البتسواني بثلاثية نظيفة ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

مكسب المارد الأحمر، أعاده للمنافسه من جديد على بطاقة الصعود لدور الثمانية، بعد التعثر في أول جولتين بالتعادل السلبي مع الترجي والخسارة بهدفين دون رد أمام كمبالا سيتي الأوغندي.

إعلان

أي نتيجة غير الفوز على تاونشيب كانت تعني خروج الأهلي من البطولة أكلينيكيًا، لكن فوز المارد الأحمر وخسارة كمبالا سيتي من الترجي جعلت الأهلي يحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 4 نقاط.

لكن النقطة الفارقة في مباراة تاونشيب كانت ظهور الساحر المغربي وليد أزارو بمستوى وأداء أبهر الجميع، فاللاعب الذيتعرض لهجوم كبير عند انتقاله للأهلي، يؤكد يوم تلو الآخر أنه أحد أهم صفقات الأهلي في المواسم الأخيرة.

أزارو خلال مباراة تاونشيب أحرز الهدف الأول الذي فتح الطريق لإضافة باقي الأهداف، بالإضافة إلى صناعته هدفًا آخر، وهو ما جعله نجم المباراة دون أي منازع على الرغم من ظهور بعض اللاعبين بشكل مميز.

إعلان

الساحر المغربي أزارو هو من فتح الطريق للمارد الأحمر من أجل العودة من جديد لتحقيق اللقب الغائب عن خزائن النادي منذ أكثر من 5 سنوات.

الأهلي بات يحتاج للفوز على أقل تقدير في مبارتين من الثلاثة المقبلة من أجل حسم تأهله إلى دور الثمانية وبدأ مرحلة جديدة في رحلة البحث عن لقب الأميرة الإفريقية.

تألق أزارو لم يكن متوقعًا في مباراة تاونشيب، خاصة أنه كان يريد الريحل إلى الدوري الصيني، لكن المفاوضات فشلت في النهاية، لكن اللاعب وجه رسالة للجميع أنه محترف وقادر على فصل الأمور.

إعلان

ما حدث في مباراة تاونشيب يعيد إلى الأذهان بطولة دوري أبطال إفريقيا 2013، فالأهلي كان متعثرًا في أول مبارتين ولم يتمكن إلا من جمع نقطة واحدة، لكن في النهاية تمكن من تصدر المجموعة ثم الصعود إلى نصف النهائي ومنه إلى المباراة النهائي وتحقيق اللقب في النهاية على حساب أورلاندو الجنوب إفريقي.

الفترة المقبلة يجب أن يستثمر الأهلي ما قدمه أزارو وقبول هداياه، فهو من فتح الطريق  من أجل التأهل لدور الثمانية، ومن ثم التفكير في كيفية تحقيق اللقب.