آخر الأخبار الدوري الإنجليزي كورة أوروبية

ساوثجيت يلغي أوهام “مجد كرة القدم” ويعيد إنجلترا لأرض الواقع

توج منتخب إنجلترا بالمركز الثالث من بطولة دوري الأمم الأوروبية، بعدما تمكن من تحقيق الفوز على نظيره السويسري بنتيجة (6-5)، بركلات الجزاء، بعد انتهاء الوقتي الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

إعلان

وللمرة الأولى في التاريخ، ينجح لاعبو منتخب إنجلترا في تسجيل 6 ركلات ترجيح في مباراة دولية واحدة، سجلهم كلًا من: “هاري ماجواير، روس باركلي، جيدون سانشو، رحيم سترلينج، جوردان بيكفورد، إيريك داير”.


عاش المنتخب الإنجليزي على مر التاريخ، على أوهام الماضي العريق، حيث تعتبر إنجلترا هي مهد كرة القدم والتي محفورة في أذهانهم أنها إنجليزية الهوية، حيث يعود للإنجليز الفضل في نشر اللعبة الجماهيرية الأكبر على مستوى العالم.

وعلى الرغم من ذلك، فإن المنتخب الإنجليزي غارق في هذه الأوهام، ولا يملك في خزائنه سوى لقب مونديال وحيد حققه عام 1966، والإنجاز الأكبر بعدها كان عام 1990 حيث حل منتخب إنجلترا في المركز الرابع.

ويتمتع المنتخب الإنجليزي تاريخيا بمكانة كبيرة في كرة القدم، سواء تاريخيا وأنهم مهد كرة القدم، وعلى مستوى الحاضر بتقديم الدوري الأقوى والأكثر تنافسية في العالم، لكن إنجازات المنتخب لا تتناسب مع تلك المكانة.

لكن الوضع تغير كليًا مع قدوم الشاب جاريث ساوثجيت الذي قاد الجيل الحالي “بالصدفة البحتة”، بعد تورط سام ألارديس في المشاركة في إبرام صفقات مشبوهة، ليتم إبعاده عن قيادة المنتخب، ولو لم يحدث ذلك الأمر واستمر سام ألارديس مع المنتخب، بكرته الدفاعية العقيمة “كما وصفها البرتغالي جوزيه مورينيو”، ولم يتولى أي فريق كبير ينافس على البطولات، لذلك كانت فكرة الاعتماد على ساوثجيت مدرب منتخب الشباب وقتها كانت مخاطرة كبيرة، لكنه أبهر العالم بجيل شاب قوي للغاية.

ساوثجيت أعاد الكرة الإنجليزية لأرض الواقع، غير نمط الأداء التقليدي، وتجاوز أوهام الصحافة والمبالغات نحو اللاعبين الإنجليز، التي كانت تصطدم بالمنتخبات الكبرى، ليعود المنتخب الإنجليزي في مونديال روسيا 2018، ويصعد للمربع الذهبي للمرة الأولى منذ 20 عامًا، ويفوز بالمركز الرابع.

ويتمتع المنتخب الإنجليزي تحت قيادة المدرب الشاب بمرونة تكتيكية يمكنه اللعب بأكثر من طريقة سواء برباعي في الخط الخلي أو ثلاثي، برسم تكتيكي 4-3-3 أو 3-5-2، وبتشكيلة بها عدد كبير من اللاعبين صغار السن، كجوردان بيكفورد ورحيم ستيرلنج وجيدون سانشو وماركوس راشفورد وترينك ألكسندر أرنولد، ومع قائدهم هاري كين، ومنح الفرصة لعدد كبير من اللاعبين كديكلان ريس، وتشيلويل.

الصدفة البحتة بتعيين ساوثجيت، صنعت منتخب إنجليزي واعد عاد لمنصات التتويج بعدد كبير من اللاعبين الشباب، الذين أكتسبوا الخبرة الدولية.