تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

سيناريو بائس.. هل يكمل صلاح والغزال “جلطات” بركات وعمارة وطلبة ؟

صلاح , الغزال , بركات

ساعات قليلة تفصلنا عن مباراة قد تكون هي الأهم للمنتخب الوطني في اخر 28 سنة، كل الظروف مهيئة لخوض مباراة تاريخية أمام الكونغو والفوز بأي نتيجة يصعد بنا رسميا لكأس العالم بروسيا 2018.

إعلان

تعادل غانا مع أوغندا سلبيا بدون أهداف منح الفراعنة فرصة ذهبية ومنعنا من الدخول في حسابات الجولة الأخيرة المعقدة، مشاعر متباينة بين التفاؤل والتشاؤم قبل مواجهة الكونغو الحاسمة ولكننا اخترنا طريق التشاؤم، إذا نظرنا إلى طريقة لعب كوبر سنجد أن أكثر لاعب يصل إلى المرمى هو محمد صلاح هداف المنتخب في كل المسابقات مع المدرب الأرجنتيني ولكنه في المقابل يضيع العديد من الفرص السهلة، أيضا المهاجم المرشح لبداية لقاء الكونغو هو عمرو جمال الذي يعاني منذ عوته من إصابة الرباط الصليبي من سوء حظ وهو ما دفعنا لترشيح الثنائي لإكمال مسلسل الفرص الضائعة التاريخية التي أطاحت بنا خارج المونديال.

مجدي طلبة
أهدر مجدي طلبة لاعب الأهلي والزمالك ومنتخب مصر الأسبق فرصة لاتضيع أمام زيمبابوي والمرمى خالي تماما خلال تصفيات كأس العالم 1994، حيث حصل الفراعنة على ضربة حرة مباشرة تم تسديدها بقوة ترتد من الحارس لمجدي طلبة والمرمى خالي يضعها برأسه بشكل غريب تمر بجوار القائم وهي فرصة كانت كفيلة بصعود المنتخب للمرة الثانية على التوالي لكأس العالم.

محمد عمارة
شهد لقاء مصر والجزائر خلال تصفيات كأس العالم 2002 واحدة من أغرب الفرص الضائعة في تاريخ كرة القدم بعدما تلقى محمد عمارة ظهير أيسر الفراعنة كرة عرضية أمام المرمى والشباك خالية ليودعها أعلى من المرمى بطريقة عجيبة.

طارق السعيد
كلاكيت ثاني مرة في تصفيات كأس العالم 2002 حيث أضاع طارق السعيد فرصة كانت أمام المغرب بعدما تبقى كرة طويلة من محمد عمارة لينفرد بحارس المغرب بن ذكري ليرواغه ولكنه يضع الكرة في الشباك من الخارج وسط ذهول الجماهير المصرية.

إعلان

محمد بركات
واصل الذئبقي مسلسل الفرص الضائعة أمام الجزائر بتصفيات كأس العالم 2010 بعدما أرسل أحمد المحمدي كرة عرضية من الجهة اليمنى إلى محمد بركات الذي تواجد على يمين مرمى الجزائر عند الـ6 ياردات يضعها بباطن القدم في الشباك من الخارج، هذه الفرصة كانت ستصبح الهدف الثالث للمنتخب ويغنيه عن لعب مباراة فاصلة أمام الجزائر ويصعد به رسميا لكأس العالم، لكن كل هذا لم يحدث وخاض المنتخب مباراة فاصلة في السودان وخسرها بهدف وضاع حلم كأس العالم.

كلمات دلالية