تقارير وتحليلات آخر الأخبار اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي جوه الملعب رئيسية

«صائد الأهداف على مقاعد البدلاء».. الجميع يتغنى بصلاح رغم الغياب عن الديربي

«لا صلاح لا أهداف» هكذا ردد غالبية جماهير ليفربول عقب إنتهاء مباراة فريقهم مؤخرًا في ديربي الميرسيسايد أمام الجار اللدود نادي إيفرتون، بالتعادل السلبي بين الفريقين في لقاء ممل لم يرتقي للمستوى المتوقع منه.

إعلان

وغاب نجمنا المصري محمد صلاح، هداف الريدز، عن اللقاء بداعي عدم الجاهزية البدنية مثلما أوضح الألماني يورجن كلوب قبل المباراة.

وعلى الرغم من أن صلاح أجرى عمليات الإحماء لفترات طويلة خلال الديربي، إلا أن التقني الألماني فضل إراحته لموقعة كريستال بالاس القادمة.

ولم تفوت جماهير ليفربول العريقة في كل مكان التغني بهدافهم الأول على مدار أخر ثلاث مواسم، حتى وهو على مقاعد البدلاء.

إعلان

حيث غيابه عن الديربي جعل هجوم الريدز يبدو عاجزًا تمامًا عن صنع أي خطورة على دفاعات الخصم، لذلم استشعر الجميع أهميته الكبرى في غيابه أكثر من حضوره.

ومن المتوقع أن يبدأ صلاح بشكل أساسي في معقله أنفيلد رود يوم الأربعاء المقبل أمام فريق كريستال بالاس، حسبما أكد كلوب على أن الفرعون المصري سيكون جاهزًا بشكل كامل خلال أيام.

إعلان

وفشل نادي ليفربول في تحقيق بداية قوية في افتتاح مشوره مع استئناف بطولة الدوري الميرسيسايد أمام إيفرتون، والذي جاء تحت تأثير جائحة كورونا ليفرض التعادل السلبي كلمته على الفريقين.

تشكيل ليفربول في الديربي

وجاء تشكيل ليفربول مكون من:

حراسة المرمى: أليسون بيكر

خط الدفاع: أليكسندر أرنولد – ماتيب – فيرجيل فان دايك – جيمس ميلنر.

خط الوسط: فابينيو – جوردان هندرسون – نابي كيتا.

خط الهجوم: ساديو ماني – روبيرتو فيرمينيو – مينامينو.

الشوط الأول

دخل ليفربول المباراة محاولًا السيطرة على مجريات المباراة ولكنه واجه استماتة من إيفرتون في كسر سيطرة كتيبة يورجان كلوب على المباراة وفرض سيطرتهم على المباراة كما هو المعتاد، ونجح رجال أنشيلوتي في ذلك بالفعل.

واعتمد أنشيلوتي بصورة كبيرة على تضيق المساحات في وجه مفاتيح لعب الريدز بفرض رقابة رجل أو إثنين أمام كل لاعب لإفتكاك الكرة سريعًا فور استلام الكرة، وهو ما نجح فيه لاعبو إيفرتون على مدار الشوط الأول.

وشن لاعبو إيفرتون الهجمات المرتدة السريعة على الجانبين من خلال الجناح النيجيري أيوبي في الجهة اليمنى والجناح البرازيلي ريتشارلسون في الجهة اليسرى، في المساحات المتاحة خلف ظهيري جنب ليفربول المنطلقين دائمًا إلى الأمام.

وأُتيحت أخطر الفرص لصالح إيفرتون عن طريق ريتشارلسون في الدقيقة 22 بعد تمريرة رائعة من أندري جوميز وتسديدة قوية من الجناح البرازيلي إلا أن أليسون نجح في إبعادها عن مرمى الريدز ويمنع هدف أول محقق.

وقبل نهاية الشوط الأول حاول ليفربول خطف هدف التقدم مستغلًا تقدم ساديو ماني من الجهة اليسرى واقتحام مينامينو عمق دفاعات التوفيس إلا أن استماتة دفاعات إيفرتون كان لها الكلمة الفاصلة في مواجهة محاولة الريدز.

نجح أنشيلوتي في خنق أسلوب لعب كلوب المُعتاد وساعده في ذلك غياب اللياقة البدنية المعتادة لكتيبة ليفربول، أما كلوب فسيكون عليه إيجاد حلول لكسر استماتة كتيبة أنشيلوتي وحل أزمة ابتعاد اللاعبين عن لياقتهم البدنية المعتادة.

الشوط الثاني

حاول ليفربول زيادة إيقاع المباراة من خلال التمريرات السريعة المعتادة من كتيبة كلوب مع التحرك السريع من فيرمينيو وتشامبرلين وتبادل المراكز في المناطق الهجومية، مع انطلاقات ماني في الجهة اليسرى للريدز والذي شكل الخطورة الأكبر على مرمى إيفرتون.

إيفرتون تراجع بصورة كبيرة إلى مناطقه الدفاعية بعدما كان يقوم بالضغط على لاعبي وسط ليفربول في وسط الملعب بدأ مناطق الضغط بعد نصف الملعب وهو ما وضع مدافعي ووسط ملعب التوفيس تحت الضغط منذ بداية الشوط الثاني.

استمرت سيطرة ليفربول على الكرة مع محاولة الاعتماد على الأطراف من خلال الكرات العرضية لكسر التكتلات الدفاعية المكونة من كتيبة أنشيلوتي، مع إقحام أوريجي وفينالدوم لاستغلال قدراتهم التهديفية بالرأس وفتح الملعب على مصرعيه لتوسيع المساحات.

تحول أسلوب لعب ليفربول في الربع ساعة الأخيرة إلى خط دفاعي متقدم للضغط على إيفرتون، مع محاولة أنشيلوتي استغلال المساحات المتوفرة في خلف الدفاع المتقدم للريدز مع التمريرات الطولية المباشرة صوب المنطلقين بسرعة كبيرة، وهو ما شكل خطورة كبيرة على دفاعات الريدز.

ولعل التهديد الأخطر على مدار المباراة في الدقيقة 79 بعد هجمة مرتدة سريعة وانطلاقة من ريتشارلسون بتمريرة مميزة صوب كيلفرت لوين الذي يلعب الكرة بكعب القدم بصورة مميزة إلا أن أليسون يحافظ على نظافة شباكه ببراعة.

بعد ذلك بدقيقتين ريتشارلسون يضيع فرصة هدف محقق أخرى بعد انطلاقة من الجهة اليسرى والمرور بصورة رائعة من لوفرين ويسدد صاروخ لكن أليسون يتألق مرة أخرى ويحافظ على النتيجة ويُبقي على حظوظ الريدز في تحقيق الفوز.

وكانت محاولات ليفربول الأخيرة من أجل خطف نقاط المباراة الثلاث والتقدم بخطوة جديدة نحو تحقيق اللقب الغائب منذ 30 عام عن قلعة الأنفيلد، ولكن بيكفورد كان لها بالمرصاد ليتألق ويتصدى لتسديد فابينيو من الركلة الحرة.

ويحتاج ليفربول بذلك إلى حصد 5 نقاط أخرى من أصل 8 جولات متبقية من أجل رفع لقب البريميرليج المنتظر.

اقرأ أيضًا..

تركي آل الشيخ يصدم الأهلي بـ10 مليون يورو لضم الفتى الذهبي إلي ألميريا

كائنات لا ترى بالعين المجردة.. سرعة صلاح تضعه في كتب التاريخ بجوار هنري

تريزيجيه ومبابي ثنائية فضائية.. الصحف العالمية تحذر من “إعصار” نيوكاسل المدمر

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

المعلم على أعتاب الهروب..الزمالك يستغل “الثغرات” للانتقام من الأهلي

بداية حرب الصفقات.. الأهلي يفتح خزائنه من أجل خطف هدف الزمالك بأي ثمن

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا