تقارير وتحليلات جوه الملعب

صراع المخ والعضلات.. ديسابر يضرب لاسارتي بالقاضية!

حالة من الغضب الشديد تنتاب كل من له علاقة بالنادي الأهلي، بعد توديع بطولة كأس مصر مبكرًا من دور الـ16 على يد بيراميدز بعد الخسارة بهدف دون رد سجله إيريك تراوري.

إعلان

الأهلي خسر للمرة الثالثة هذا الموسم من نفس المنافس، وهو ما جعل جماهير المارد الأحمر تصب غضبها على المدرب الأورجوياني مارتن لاسارتي، الذي لم يقدم أي شئ للقلعلة الحمراء منذ قدومه.

مباراة الأهلي وبيراميدز شهدت تفوق واضح للمدرب الفرنسي سباستيان ديسابر المدير الفني لبيراميدز، على نظيره مارتن لاسارتي، حيث نجح الأول في فرض أسلوبه على المارد الأحمر أغلب فترات المباراة.

سباستيان ديسابر دخل المباراة بطريقة لعب 4-2-3-1، وبتشكيل مكون من:

حراسة المرمى: أحمد الشناوي.

إعلان

خط الدفاع: محمد حمدي – أحمد أيمن منصور – علي جبر – رجب بكار.

خط الوسط الدفاعي: محمد فتحي – نبيل عماد “دونجا”.

خط الوسط الهجومي: إيريك تراوري – عبد الله السعيد – عبده لومالا.

خط الهجوم: أحمد علي.

إعلان

في المقابل دخل لاسارتي المباراة بطريقته المعتادة 4-2-3-1 وبتشكيل مكون:

حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: علي معلول، رامي ربيعة، أيمن أشرف، محمد هاني.

الوسط الدفاعي: عمرو السولية، حمدي فتحي.

الوسط الهجومي: حسين الشحات، صالح جمعة، رمضان صبحي.

خط الهجوم: وليد أزارو.

الأهلي كان أفضل نظريًا في شوط المباراة الأول حيث استحوذ على الكرة أغلب فترات المباراة، لكن دون الوصول كثيرًا لمرمى أحمد الشناوي، إلا في كرة وحيدة كانت من المغربي وليد أزارو، الذي استقبل تمريرة ساحرة من صالح جمعة، لكن أزارو رفض الهدية وفرط في تسجيل هدف مؤكد للمارد الأحمر.

في المقابل أعتمد بيراميدز على غلق المساحات أمام المارد الأحمر، مع ترك الاستحواذ للمنافس، وكانت الخطورة فقط عن طريق الكرات الثابتة والتي هددت الأهلي في أكثر من مناسبة.

الحال تغير تمامًا في شوط المباراة الثاني، حيث أصبح فريق بيراميدز أكثر فاعلية على المرمى، ولعب على الكرات المرتدة واستغلال المساحت الخالية خلف علي معلول، إلى أن تمكن من الفوز بالضربة القاضية بتسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 55، بعد اختراق مميز من عبده لومالا من الجانب الأيمن وأرسل عرضية أرضية لإيريك تراوري الخالي تماما من الرقابة ووضع الكرة بسهولة في شباك محمد الشناوي.

نفس الكرة تكررت في أكثر من مناسبة طوال أحداث اللقاء، وهددت دفاعات الأحمر، ليثبت ديسابر أنه استخدم “المخ” في التفوق على المارد الأحمر، وتحديدًا على مارتن لاسارتي الذي فشل كليًا في إدارة المباراة.

ديسابر أثبت للاسارتي، أن الكرة تدار بـ”المخ” وليس العضلات، فالأهلي هو الطرف الأقوى لكن استخدام الفكر واستغلال نقطة ضعف المنافس أدت إلى تحقيق الفوز.

أما مارتن لاسارتي، ففشل في إدارة المباراة منذ بدايتها وحتى صافرة النهاية، فالمارد الأحمر لم يكن له أي شكل واضح طوال أحداث المباراة فمرة نجه يلعب تمريرات قصيرة والاختراق من العمق، ومرة آخرى نجده يلعب الكرات الطويلة التي لا تجدي نفعًا، بالإضافة إلى أن لاسارتي فشل في إيقاف نقطة قوة المنافس في الجبهة اليمنى طوال أحداثث اللقاء، وبقي يشاهد المباراة كأي مشجع عادي.