آخر الأخبار اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي تقارير وتحليلات جوه الملعب رئيسية

صراع لم يستمر طويلا.. كيف تحكم محارب زيمبابوي في مصير تريزيجيه بالبريميرليج؟

انتهت أحداث مباراة مانشستر سيتي وضيفه أستون فيلا الذي يضم بين صفوفه نجمنا المصري محمود حسن تريزيجيه، بتفوق السيتيزنز بثلاثية نظيفة على ملعب الاتحاد لحساب منافسات الجولة العاشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

إعلان

تريزيجيه الذي غاب عن التشكيل الأساسي للفيلانز خلال الفترة الأخيرة، بعد أن كان من الدعائم الأساسية للمدرب دينيسي سميث في بداية الموسم.

الصاروخ المصري ربما غاب عن التشكيل الأساسي لفريقه وأصبح حل بديل في أعين مديره الفني بسبب قلة الفاعلة الهجومية وعدم قدرته على تسجيل الأهداف بالإضافة إلى سوء مستوى الفريق ككل في بداية الموسم.

إعلان

ولكن في مفاجأة من سميث خلال مباراته أمام كتيبة الفيلسوف الإسباني اليوم قرر سميث إعادة تريزيجيه إلى مكانه الطبيعي، ولعل ذلك بسبب احتياجه إلى سرعة ارتداده من الحالة الدفاعية للحالة الهجومية.

تريزيجيه ظهر بشكل جيد أمام السيتزنز، وكان من بين أفضل لاعبي فريقه خلال اللقاء بالرغم من الهزيمة بثلاثية نظيفة مع الرأفة.

إعلان

التعديلات التي أجراها سميث على فريقه خلال الفترة الأخيرة، ترجع إلى محاولة تغيير شكل الفريق، وزيادة الفاعلية الهجومية بجانب تقوية وسط الملعب الدفاعي أيضًا، وكان الحل الأمثل بالنسبة إليه في ظل ترنح أجنحة الفريق “جوتا – أنور الغازي – تريزيجيه”، هو تحويل قائد ونجم الفيلانز الأول جاك جريليش إلى مركز الجناح الأيسر بدلا من الاعتماد عليه كلاعب ثالث في وسط الملعب بمهام هجومية، مع الاعتماد على المحارب الزيمبابوي البالغ من العمر 25 عاما، مارفيلس ناكامبا في مركز محور الارتكاز الدفاعي.

تغييرات سميث على تشكيل وشكل فريقه شملت أيضًا تحريك البرازيلي دوجلاس لويز القادم من الليجا الإسبانية للبريميرليج في مطلع هذا الموسم، من مركز المحور الدفاعي إلى لاعب الارتكاز ناحية اليمين في طريقة لعب 4-5-1 التي تتحول هجوميا إلى 4-3-3.

ليقلص سميث الاعتماد على أجنحة الفيلانز غير الموفقين على لاعب واحد فقط، لذلك أصبح تريزيجيه لاعب بديل، لأن جوتا وأنور الغازي يتناوبون معه على حجز مكانا واحدا الأن، على عكس بداية الموسم كانوا يتنافسون على مركزين ويجلس أحدهما فقط على مقاعد البدلاء.