آخر الأخبار الدوري المصري كورة مصرية

طارق العشري: ضغطي ارتفع بسبب التحكيم.. والزمالك لا يستحق الفوز

شن طارق العشري، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي، هجومًا شديدًا على حكم مباراة الزمالك بسبب الأخطاء التحكيمية الكبيرة على حد وصفه، مُشيرًا إلى أن فريقه كان يستحق التعادل على الأقل مع الفارس الأبيض.

إعلان

انتهت أحداث مباراة الزمالك ونطيره المصري البورسعيدي، بنتيجة هدف دون رد لصالح الفارس الأبيض، والتي أقيمت على ملعب “برج العرب”، في المباراة المؤجلة من الجولة الـ14 من الدوري المصري الممتاز لموسم 2019-2020.

تصريحات طارق العشري

وقال العشري في تصريحاته لقناة “أون تايم سبورتس”: “كنا أفضل في المباراة خلال الشوط الأول والثاني، والتغييرات من خلال العناصر الشابة قدمت الإضافة.”

وتابع: “تحية للاعبين على الظهور الجيد في المباراة من الناحية البدنية بالرغم من أننا كنا نشعر بالقلق بعض الشيء، وكنا أقرب للغاية من تحقيق التعادل أو الفوز.”

وأضاف: “الهدف جاء من كرة ثابتة بعد خطأ في التعامل، وما يغضبني هو تسجيل هدف ساذج بهذا الشكل في الفريق لأننا من المفترض أن نكون في حالة أفضل من ذلك.”

إعلان

وواصل: “بداية جيدة أمام فريق كبير بحجم الزمالك، وإذا نظرت للمباراة ستجدنا الأفضل طوال 90 دقيقة، وفرص الزمالك كانت قليلة للغاية، وإذا نظرت ستجد لنا فرصتين في غاية الخطورة.”

وأكمل: “الحكم محمد عادل لم يحتسب لنا ركلة جزاء صحيحة وهذا تسبب لي في ارتفاع ضغط الدم بعض الشيء”.

إعلان

وأتم طارق العشري تصريحاته، قائلًا: “الزمالك لم يكن يستحق الفوز، ولكنها كرة القدم، وفخور بأداء اللاعبين وكنا قريبين من التعادل”.

أحداث مباراة الزمالك والمصري

شوط من جانب واحد، هكذا كانت الأمور طوال أحداث الـ45 دقيقة الأولى من عبر المباراة، حيث سيطر الفارس الأبيض على مُجريات اللعب بالكامل، خاصًة بعدما قرر طارق العشري الاعتماد على “الدفاع المتأخر للغاية” بالفريق ككل مع التركيز على صناعة هجمات مرتدة سريعة خلف ظهيري الزمالك.

بدأ الشوط الأول من الزمالك بضغط مرتفع على دفاعات المصري البورسعيدي، ولتأتي الدقيقة الـ3

بعد عرضية خطيرة أبعدها دفاع المصري قبل أن يشير حكم المباراة إلى حالة تسلل ضد الزمالك.

وحصل الزمالك على ركلة ثابتة على حدود منطقة الجزاء بالقرب من الراية الركنية من الجهة اليسرى ليرسل زيزو عرضية أبعدها الدفاع ليطلق الحكم صافرته باحتساب خطأ لصالح الدفاع الأخضر.

وأرسل زيزو عرضية خطيرة في الدقيقة 14 إلى داخل منطقة الجزاء حولها مصطفى محمد برأسية خطيرة لكن الحارس نجح في إبعاد الكرة إلى ضربة ركنية لم يستفد منها الأبيض.

وهدد الونش مرمى المصري في الدقيقة 15 بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء أنقذها الحارس لتذهب إلى مصطفى محمد الذي أطاح بالكرة بعيداً تماماً عن المرمى بغرابة شديدة.

ورد المصري بمحاولة أولى في الدقيقة 17 بعرضية خطيرة كانت في طريقها للاعب المصري أمام الشباك لكن محمود علاء مدافع الزمالك حولها إلى ركنية.

وكاد مصطفى محمد أن يتقدم للزمالك في الدقيقة 36 بعد عرضية رائعة من محمد عبد الشافي حولها مهاجم الزمالك إلى خارج الملعب بعد أن مرت فوق العارضة.

وطوال أحداث الشوط الأول لم يتغير الوضع نهائيًا، حيث ظهرت المباراة وكأنها تُقام في منتصف ملعب المصري فقط، وعلى الرغم من كل هذا إلا أن لاعبي الزمالك لم يكونوا على قدر عالٍ من الجاهزية البدنية والفنية الكبيرة والتي بدورها تسمح لهم بتسجيل الأهداف، وهذا يبدو طبيعيًا بسبب التوقف الطويل الذي استمر لـ148 يومًا بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

الشوط الثاني

دخل لاعبو الزمالك باندفاع هجومي واضح منذ الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، والتي ظهرت وكأنها تعليمات واضحة من كارتيرون، بينما واصل العشري طريقته المعتادة بالدفاع المتأخر.

ونجح الزمالك في التقدم في الدقيقة 56 عن طريق مدافعه محمود علاء بعد عرضية حولها فرجاني ساسي بالرأس باتجاه مدافع الأبيض ليسدد في شباك المصري.

وحاول زيزو إضافة هدف ثاني في الدقيقة 66 بعد اختراق لمنطقة جزاء المصري من الجهة اليسرى وتسديدة قوية علت العارضة بقليل.

وفي الدقيقة 70 أرسل زيزو عرضية داخل منطقة الجزاء من ركلة ثابتة حولها مصطفى محمد برأسية قوية تصدى لها الحارس وحولها إلى ضربة ركنية.

انتفض المصري بعد الهدف الأول للزمالك من أجل إدراك التعادل سريعًا، ولكن على إستحياء من دون حدوث فرص خطيرة للغاية تُذكر على مرمى محمد أبو جبل، بينما لجأ كارتيرون إلى دكة البدلاء والدفع بمجموعة من العناصر الشابة لبث الروح والسرعة في وسط ملعب الفارس الأبيض عبر الدفع بـ”محمد عنتر، محمد عبد الغني، كاسونجو، أسامة فيصل”.

وحاول المصري إدراك التعادل بعرضية خطيرة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 79 حولها اللاعب أبوسليمة برأسية ذهبت إلى أحضان الحارس أبوجبل.

وسدد محمد عبد الشافي الكرة في الدقيقة 87 من داخل منطقة الجزاء لكنها علت العارضة لتذهب الكرة إلى فريق المصري لتنفيذ ضربة مرمى.