الدوري المصري بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

عادة كارتيرون “الغريبة” تنتقل إلى محمد يوسف!

كارتيرون

من الطبيعي والمنطقي في عالم الساحرة المستديرة بالنسبة للاعبين، أن التألق سيكفل لك ضمان مكانا أساسيًا في تشكيلة فريقك، والاعتماد عليك حتى أخر الدقائق لما تقدمه من تأثير إيجابي للفريق. ولكن ربما هذا عكس ما يلقاه الشاب الموهوب ناصر ماهر، داخل أروقة القلعة الحمراء منذ بداية الموسم الحالي.

إعلان

ناصر ماهر البالغ من العمر 21 عاما، قدم مستويات مذهلة خلال فترات إعارته لبتروجت وسموحة في السنوات الماضية، مما جعل عديد من النقاد والمتابعين يطالبون بضرورة عودته إلى المارد الأحمر مجددًا، لاسيما مع رحيل عبد الله السعيد، وخروج صالح جمعة للإعارة بسبب أزماته الكثيرة، من أجل قيادة خط وسط ملعب الأهلي الهجومي.

عادة كارتيرون "الغريبة" تنتقل إلى محمد يوسف!

وبالفعل عاد ماهر، واعتمد عليه الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني السابق للأهلي، بشكل أساسي منذ بداية الموسم الحالي، وقدم اللاعب مستويات جيدة للغاية، ولكن كان دائم الاصطدام بقرار تغييره مبكرًا، سواء كان الفريق متقدم أو متأخر، اللاعب في مستواه أو خارج نطاق الخدمة.

لماذا يتم التضحية بـ”هازارد الأهلي” مبكرًا؟

إعلان

عادة كارتيرون "الغريبة" تنتقل إلى محمد يوسف!

تبديل ناصر ماهر المبكر، وغالبا يكون في الدقيقة 65 من بداية الشوط الثاني، كان الفرنسي كارتيرون دائم تنفيذه، وهو الأمر الذي انتقل إلى المدير الفني المؤقت للقلعة الحمراء حاليًا، محمد يوسف.

إعلان

محمد يوسف خلال مباراة الأهلي وبتروجت الأخيرة بالدوري، والتي حسمها المارد الأحمر لصالحه بهدف نظيف عن طريق أحمد الشيخ، قرر أن يكون أول تبديل في الفريق بخروج ناصر ماهر ودخول إسلام محارب في الدقيقة 66.

تغيير تقليدي “مركز بمركز” لم يأتي بجديد على الصعيد الفني للأهلي داخل الملعب، ولكن المثير للجدل أن ناصر ماهر كان أكثر مكامن الخطورة الحمراء على مرمى حارس بتروجيت، علي فرج، واللاعب الوحيد القادر على الاحتفاظ بالكرة، والتسليم والتسلم الصحيح تحت ضغط، والربط الجيد بين الخطوط، لذلك رسمت ملامح الدهشة على وجه اللاعب الشاب أثناء مغادرة ستاد السويس.