آخر الأخبار أهم الأخبار اخبار المحترفين المحترفون محمد صلاح

على خطى بابا نويل.. الصحافة العالمية تتغزل في جنون أفعال صلاح!

جاء إلى بلاد الإنجليز ليبرهن أن الفترة التي قضاها داخل ريف مصر ونشأته السليمة بين الهواء النقي والقلوب الصافية لم تمر مرور الكرام ولكن تركت بصمة مميزة في الجانب الخفي من شخصيته، بعيدًا عن ضجيج الساحرة المستديرة وعن أضواء الشهرة والكاميرات التي تلاحقه في كل مكان.

إعلان

فعند الحديث عن “ملك” الإنجليز بالطبع ستصمت لثوانٍ كي تحدد الوجة الحقيقي له هل هو صاحب الأقدام الذهبية التي تفتك بشباك المنافسين أم هو الوجة الإعلاني ذو النظرة الخلابة أم هو “الإنساني” معشوق الصغار والكبار الذي لم يخذل معجبيه في أي لقطة تجمع بينهم ، ولم يمل محمد صلاح من إعطاء العالم بأكمله درسًا في الإنسانية.

وبعدما تبنى شعار كيف تصبح إنسانًا ؟ أصبح حديث الصحف العالمية بعد مواساته لفتى لم يبلغ من العمر سوى 11 عام أراد رؤيته وإلتقاط صورة تذكاريه مع قدوته الأكبر ولكن قبل أن يصل الفتى لصلاح أصطدم بعمود الإنارة ونزف أنفه الصغير.

لعله لم يشعر حينها بألم فهو يقف بجانب لاعبه المفضل الذي خرج من بيته آملًا في رؤيته ولم يترك صلاح الفتى حتى أهداه قميص خاص به ليبقى معه شيء ملموس من تلك الذكرى المميزة.

وأيضًا تبرع محمد صلاح لمعهد الأورام المصري بثلاة ملايين دولار بعد الحادث الإرهابي الذي أفتك بجزء كبير منه وجاءت مساعدة الفرعون آملًا في سرعة الترميم حفاظًا على أرواح المرضى.

إعلان

الصحافة العالمية تتغني بأفعال صلاح 

وسلطت وسائل الإعلام الإسبانية الضوء على تصرف محمد صلاح الإنساني تجاه الطفل..

إعلان

كانت البداية مع صحيفة “موندو ديبورتيفو” والتي كتبت: “صلاح يُحقق حلم الصبي الذي كسر أنفه لمُقابلته”.

وقالت الصحيفة: “محمد صلاح رغم شهرته، ولكن دائمًا يكون على تواصل مع مناصريه، وهذا ظهر أمس السبت، حيث حقق مهاجم ليفربول، حلم لويس فاولر”.

وأضافت الصحيفة: “فاولر عندما رأى سيارة صلاح لم يتردد في الركض خلفه لالتقاط صورة، لكن سوء الحظ الطفل، اصطدم بعمود إضاءة”.

واختتمت الصحيفة قائلة: “أنف فاولر كسرت، وعندما رأى صلاح ذلك، التقط النجم المصري معه ومع شقيقه صورة، في لحظة لن ينسوها أبدًا”.

فيما علقت صحيفة “ماركا”.. “قصة لويس فاولر المؤثرة.. تصرف إنساني من محمد صلاح”.

وقالت الصحيفة في تقريرها: “لن ينسى لويس فاولر أبدًا في حياته اليوم الذي رأى فيه صلاح، لالتقاط معه صورة، وانتهى به المطاف بأن كسرت أنفه، بعد أنّ اصطدم بعمود في الشارع”.

وأضافت الصحيفة: “صلاح عندما رأى ذلك، عاد بسيارته للاطمئنان على الطفل، والتقط صورة معه، وظهر لويس وهو ملطخ بالدماء على أنفه، بعد أصيب بأضرار إثر الضربة العنيفة”.

بينما جاء عنوان شبكة قنوات laSexta التليفزيونية: “لفتة رائعة من صلاح تجاه صبي حاول مقابلته”.

وقالت الشبكة في تقريرها عن صلاح: “الطفل لويس فاولر وشقيقه عاشا تجربة لن ينسيها أبدًا، بعدما كسرت أنفه حيث اصطدم بعمود إنارة”.

وأضافت: “عندما رأى فاولر سيارة صلاح تُغادر ركض خلفه، لتحيته، ولكن لويس لم ينتبه لعمود إنارة وليصطدم به وفقد الوعي”.

واختتمت: “صلاح رأي ما حدث، وأوقف سيارته، والتقط صورة مع فاولر بعد الاطمئنان عليه هو وشقيقه”.

وفي النهاية..إذا أردت أن تعثر عن خيط البداية لربطها ببقية الخيوط ربما لم تتمكن من استكمالها لأن في كل مرة ستجد قصة جديدة يجب تدوينها في تاريخ رمسيس.

كلمات دلالية