تقارير وتحليلات جوه الملعب

على طريقة البوكس.. صلاح قد يستعيد عرش إفريقيا من ماني بالضربة القاضية!

أيام قليلة فقط تفصلنا عن حفل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” لتوزيع جوائز الأفضل داخل القارة السمراء، والمقرر لها 7 يناير المقبل في مدينة الغردقة بالبحر الأحمر.

إعلان

نجمنا المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، من ضمن المرشحين بقوة للفوز بالجائزة مع الثلاثي رياض محرز لاعب منتخب الجزائر ومانشستر سيتي، السنغالي ساديو ماني لاعب ليفربول، الجابوني بيير إيمريك أوباميانج مهاجم أرسنال.

فرص نجمنا المصري والمتوج بالجائزة في أخر نسختين، تبدو حتى الآن صعبة للغاية، خاصة أن الجزائري رياض محرز توج بلقب كأس أمم إفريقيا مع منتخب بلاده في البطولة الأخيرة التي أقيمت في مصر بالإضافة إلى الفوز بلقب الدوري الإنجليزي مع فريقه الموسم النقضي.

أما ساديو ماني فوصل لنهائي كأس أمم إفريقيا مع السنغال، بجانب تتويجه بجائزة الحذاء الذهبي كهداف للدوري الإنجليزي مناصفة مع صلاح وأوباميانج، بالإضافة إلى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، لذا تبدو فرصه في التتويج بالجائزة كبيرة للغاية حتى اللحظة.

الفرعون المصري محمد صلاح رغم تراجع مستواه قليلًا إلى أنه نجح في التتويج بلقب دوري الأبطال مع الريدز، وكان أحد الأسباب الرئيسة في فوز فريقه باللقب، حيث كان هو هداف الفريق في البطولة برصيد 6 أهداف، إلى جانب الفوز بجائزة الحذاء الذهبي كهداف للبريميرليج، لكنه فشل في مساعده المنتخب الوطني في كأس أمم إفريقيا واكتفى بالخروج من دور الـ16 على يد جنوب إفريقيا.

إعلان

فرص صلاح تبدو حتى الآن صعبة في الفوز بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا، ويعد الدولي السنغالي ساديو ماني هو الأقرب للفوز بالجائزة، لكن الفرعون المصري لا يزال أمامه أمل وحيد، وهو الفوز بلقب كأس العالم للأندية مع الريدز، ويكون هو هداف البطولة وأفضل لاعب.

الفوز بلقب هداف كأس العالم للأندية والحصول على جائزة أفضل لاعب قد تكون سببًا في حفاظ صلاح على عرشه الإفريقي، في الأمتار الأخيرة من سباق الأفضل في القارة السمراء.

إعلان

محمد صلاح في الأونة الأخيرة بدأ يستعيد جزء كبير من مستواه ليعود هو النجم الأول للريدز، وهو ما قد يكون سببًا في التألق بمونديال الأندية ويعطي صلاح فرصة كبيرة للتربع على عرش القارة السمراء.