الانتقالات آخر الأخبار رئيسية كورة اوروبيه

على غرار صفقة صلاح التاريخية.. ليفربول يحلم بخطف جوهرة جديدة من ذئاب روما

روما , صلاح

يتطلع ليفربول إلى الفوز بخدمات لاعب خط وسط ايه إس روما، الإيطالي نيكولو زانيولو، حيث قد يضطر فريق الدوري الإيطالي لبيع أفضل مواهبه هذا الصيف.

إعلان

وسجل النادي ديونًا ضخمة بقيمة 250 مليون جنيه إسترليني في وقت سابق من هذا الأسبوع، وتأخرت محادثات الاستحواذ مع مجموعة فريدكين بسبب عدم اليقين في الموسم الحالي.

محمد صلاح

في حين يجلس روما حاليًا خارج مقاعد دوري أبطال أوروبا، وبينما لا تزال إيطاليا ملتزمة بإنهاء الموسم، فقد يفوتهم مكان قيم في البطولة الأغلى للقارة العجوز.

ووفقًا لموقع ’’فوتبول إيطاليا’’، تعتقد العديد من وسائل الإعلام في البلاد أن روما قد تضطر إلى بيع أفضل لاعبيها لجمع الأموال.

إعلان

بينما يعتبر لاعب خط الوسط المهاجم زانيولو أغلى أصول النادي حيث تبلغ قيمة اللاعب البالغ من العمر 20 عامًا 71 مليون جنيه إسترليني قبل تفشي فيروس كورونا التاجي.

لكن هذا السعر انخفض مع الآثار المالية للوباء وأشارت صحيفة “كوريري ديلو سبورت” أن ليفربول هم المتنافسون الرئيسيون على توقيع الشاب.

إعلان

ويتعافى زانيولو من إصابة عبارة عن قطع في الرباط الصليبي الأمامي ولم يلعب منذ ديسمبر.

قبل إصابته، تمكن من تسجيل ستة أهداف وتقديم تمريرتين حاسمتين في جميع المسابقات لفريق العاصمة الإيطالية، ولديه خمس مباريات مع المنتخب الإيطالي وسجل أول هدف له في نوفمبر قبل أن يتم تهميشه.

لورينزو بيلليجريني هو لاعب آخر قد يضطر روما لبيعه مع قيادة باريس سان جيرمان لمطاردة اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا.

ويمتلك لاعب خط الوسط بند إطلاق بقيمة 27 مليون جنيه إسترليني ويعتقد أيضًا أن يوفنتوس، إنتر ميلان وإيه سي ميلان مهتمين بخدماته.

وأخيرًا دبت الروح في كرة القدم من جديد بعد توقف دام لأكثر من شهرين، حيث تم استئناف الدوري الألماني نشاطه مرة آخرى في مفاجاة من العيار الثقيل، لتنال التجربة الألمانية الكثير من الإشادة من أغلب دول العالم لتصبح محل دراسة من أجل استنساخها لعودة كرة القدم مرة آخرى.

الفترة الماضية تسبب فيروس كورونا والذي جعل الحياة تتغير رأسًا على عقب، وأصبحت تلك الأشياء البسيطة التي كنا نفعلها بشكل يومي حلم جميل، لنعيش كابوسا نتمنى أن نستيقظ، لنعود إلى الحياة الطبيعية مرة آخرى.

ألمانيا تنتصر على كورونا

كورونا

النشاط الكروي في أغلب دول العالم متوقف في الفترة الحالية بسبب تفشي فيروس كورونا، وتسيطر الحالة الضبابية على المشهد الرياضي، لكن وسط هذه الأزمة فجر المسؤولين عن كرة القدم في ألمانيا مفاجأة من العيار الثقيل بعدما قرروا عودة النشاط وبدأو بعودة التدرييبات وبعدها عودة المباريات.

البداية كانت مع نادي بايرن ميونخ والذي كان من أوائل الأندية في ألمانيا التي عادت للتدريبات، وشهدت تدريبات البفاري ظهور اللاعبين محافظين على المسافة الآمنة فيما بينهم وذلك لتجنب العدوى فيما بينهم وتنفيذالتعليمات منظمة الصحة العالمية.

وقام المسؤولين في نادي بايرن ميونخ بتقسيم اللاعبين إلى 5 مجموعات، على أن تضم كل مجموعة 4 لاعبين ومجموعة واحدة فقط تضم 5 لاعبين.

ما فعله مسؤولي نادي بايرن ميونخ الألماني يجب أن يتم دراسته بعناية شديدة، وتطبيق الأمر بعد موافقة السلطات وتطبيق كل الشروط اللازمة.

أيضًا الاشتراطات التي وضعتها رابطة الأندية الألمانية بالتنسيق مع الحكومة الألمانية وهي حضور 322 شخص فقط في مباريات الدرجة الأولى مع عدم وجود جماهير بالإضافة لتعقيم الملاعب والكرات المستخدمة في المباريات إلى جانب طريقة التعامل بين اللاعبين وعلى رأسها عدم السلام بالأيدي وكذلك الاحتفال بالإضافة لزيادة عدد التغيرات إلى 5 في المباراة الواحدة، كل هذه الإجراءات كانت لها دورًا كبيرًا في نجاح التجربة حتى الآن.

ليس ذلك فقط بل أيضًا امتد الأمر للمؤتمرات الصحفية بعد المباريات، وأيضًا وضع دكة بدلاء كل فريق من مظهر الحفاظ على التباعد الإجتماعي من أجل الحفاظ على سلامة الجميع.

التجربة الألمانية التي بدأت من العملاق البفاري بايرن ميونخ وصولًا لعودة النشاط مرة آخرى، قد تكون هي طوق النجاة للكرة المصرية خلال الفترة القادمة، فنجاحها قد يكون سبب في تفكير الأندية المصرية في عودة التدريبات بشكل تدريجي ومن ثم عودة النشاط والحياة إلى طبيعتها.

قد يكون عودة الدوري الألماني بداية عهد جديد لكرة القدم في العالم في الوقت الحالي وقد يكون هو بارقة الأمل لعودة الكرة المصرية من جديد في أقرب وقت ممكن.

على مسؤولي الكرة المصرية النظر للتجربة الألمانية والاستفادة منها، وتطبيق إيجابياتها والتعلم من سلبياتها حتى تعود الحياة للكرة المصرية من جديد.

تكتيك11| “عادت المتعة في زمن الكورونا”.. دورتموند يلتهم شالكه بلا رحمة في الديربي

نجح نادي دورتموند في افتتاح مشواره بعد التجميد الطويل بسبب وباء كورونا بفوز ساحق على جاره شالكة في ديربي الرور برباعية نظيفة، ليقلل الفارق مع المتصدر بايرن ميونخ ويصبح نقطة وحيدة.

تشكيل دورتموند وشالكة

ويأتي تشكيل بروسيا دورتموند أصحاب الأرض مكون من:

حراسة المرمى: رومان بوركي

خط الدفاع: أشرف حكيمي – توماس ديلاني – ماتس هوميلس – اكانجي – بيزتشيك

خط الوسط: محمود داوود – ريينا – براندت – جيريرو

خط الهجوم: هالاند

بينما يتكون تشكيل شالكة من:

حراسة المرمى: تشوبرت

خط الدفاع: كيني – توديبو – ساني – ناتاسيتش

خط الوسط: أوكزيبكا – كاليوري – ماكيني – سيردار – هاريت

خط الهجوم: رامان

الشوط الأول

انطلقت المباراة سجالًا بين الفريقين، مع انحصار اللعب بصورة أكبر في منتصف الملعب مع أفضلية أكثر من دورتموند في سيطرته على الكرة في الربع ساعة الأولى ولكن واجهوا في ذلك تماسك لاعبي شالكة بصورة كبيرة كمنظومة دفاعية.

وبدأ يظهر تفوق أصحاب الأرض دورتموند بصورة تدريجية بعد ذلك بالسيطرة على الكرة والوصول إلى مناطق شالكة في العديد من المناسبات أكثرها من خلال الظهير الأيمن، أشرف حكيمي والذي استمر في الانطلاقات ذهابا وإيابا في الجهة اليمنى.

زاد ضغط دورتموند تدريجيا بعد ذلك، وكان الفرصة الأخطر في الدقيقة 21 بعد اختراق من أشرف حكيمي داخل منطقة الجزاء وإرسال عرضية أرضية ولكن دفاع شالكة ينجح في تشتيت الكرة بنجاح خارج منطقة الجزاء من أمام المهاجم النمساوي هالاند.

ومع استمرار الضغط، نجح أخيرا دورتموند في افتتاح النتيجة من خلال هدافه الواعد هالاند في الدقيقة 29 بعد هجمة منظمة رائعة بدايتها من محمود داوود في وسط الملعب صوب حكيمي على الجهة اليمنى ليرسل عرضية أرضية يحولها هالاند في شباك الضيوف.

هدأ إيقاع المباراة تدريجيا بعد ذلك مع تراجع دورتموند نسبيا وانحسار اللعب في وسط الملعب، ولكن مع فشل كامل من شالكة في الوصول إلى مناطق الخطورة للمضيف أو تسديد أي كرة صوب مرمى بروسيا بعد ذلك.

وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات قليلة، نجح جيريرو في استغلال خطأ حارس شالكة في الدقيقة 47 بعد تمريرة خاطئة من الحارس يمررها براند إلى الظهير الأيسر ليطلق صاروخ في المرمى معززا النتيجة بهدف ثاني ينهي به الشوط الأول.

الشوط الثاني

دخل دورتموند الشوط الثاني بمثلما أنهى النصف الأول من المباراة مضاعفا النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 47 وبعد دقيقتين فقط من البداية، بعد هجمة مرتدة سريعة من هالاند تصل إلى جيريرو الذي يمررها إلى هازارد ليسدد صاروخ في المرمى مضيفا الهدف الثالث.

تراجع بروسيا بعد ذلك إلى مناطقه الدفاعية بعد ذلك مع سيطرة شالكة على الكرة ومحاولة اختراق المنظومة الدفاعية الصفراء، ولكنهم فشلوا حتى الدقيقة 60 في اختراق دفاعات دورتموند أو تسديد أي كرة نحو المرمى الأصفر.

وفي ظل الضغط المستمر من شالكة للعودة في النتيجة، استغل دورتموند وجود مساحات كبيرة في الدفاع الأزرق وانطلق نجم المباراة الأول جيريرو في الدقيقة 63 مستقبلا تمريرة هزارد ومنفردًا بالمرمي ليسجل الهدف الرابع وينهي أي آمال للضيوف في العودة.

اعتمد الجراد الأصفر بعد ذلك على التأمين الدفاعي مع إرسال التمريرات الطولية المباشرة من أجل استغلال وجود مساحات في دفاعات شالكة واختراقها من خلال الهجمات المرتدة السريعة المباشرة والتي شكلت خطورة كبيرة على المرمى الأزرق.

تراجع إيقاع المباراة بصورة كبيرة ولم يهدد أي فريق الآخر بأي خطورة مع سيطرة كاملة من شالكة على الكرة لكن بدون أي حيلة أو قدرة على اختراق الدفاع الأصفر في الربع ساعة الأخير من عمر المباراة، وتراجع كامل من دورتموند والاكتفاء بالمرتدات.

استمرت المباراة على هذا الإيقاع مع عجز كامل من الضيوف لإحراز هدف شرفي على أقل تقدير، لينجح دورتموند في افتتاح مشواره ما بعد التوقف بانتصار ساحق على جاره برباعية نظيفة ويستمر في الزحف خلف المتصدر بايرن ميونخ.

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

إسبانيا تفتح خزائنها لصلاح.. ريال مدريد يوافق على شروط ليفربول من أجل خطف الملك

“لست كامًلا ولكني أمتلك حلم كبير”.. ماني يحكي كواليس رحلته القاسية نحو النجومية

صلاح يساوي “ثقله ذهب”.. إنجلترا تنفجر غضبًا من أجل الدفاع عن الملك

“المواقف محفورة داخل قلبي”.. حسام عاشور يوجه رسالة تاريخية لجماهير الأهلي

مدرب حراس الفراعنة: الشناوي اختار المال وترك برشلونة والريال.. وفتحي ليس مثل ميسي

مذبحة فايلر مستمرة.. “11 لاعب” بين قائمة المطاريد والعائدين لجنة الأهلي

خدعوك فقالوا “منحوس”| صلاح يُدمر قيود 25 عامًا ويصنع أسطورته الخاصة في الأنفيلد

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا