تقارير وتحليلات آخر الأخبار بطولات بطولات إفريقية جوه الملعب دورى أبطال إفريقيا رئيسية كورة افريقية كورة مصرية - أخرى

فايلر يتخلى عن مبادئه ويتبع نظرية “الـ3 نقاط” من أجل عيون الجماهير!

الأهلي

الأهلي دخل اللقاء ولا بديل له عن الفوز من أجل عدم الدخول في متاهة أكبر بهذه المجموعة الوحيدة التي مازالت لم تسفر عن المتأهلين منها بعد في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا هذا الموسم.

إعلان

وذلك جعل فايلر يتنازل عن معتقداته من أول يوم في الأهلي من أجل الوصول إلى الهدف الأهم، وهو الوصول إلى النقاط الثلاث كاملة، لذلك أشرك منذ البداية 4 عناصر تجيد تسجيل الأهداف، وألغى مركز صانع الألعاب، على أن يلعب عمرو السولية هذا الدور على استحياء وقت حيازة الكرة.

الداهية السويسري أراد تواجد رباعي دوما يدخل منطقة جزاء النجم الساحلي في كل كرة عرضية “الشيخ – الشحات – أجايي – مروان”، وهو الأمر الذي أفسد منظومة بناء الهجمة في وسط الملعب، ولكنه جعل الهجمات التي يكتب لها النجاح والوصول إلى مراحل متقدمة، تكون أكثر خطورة وفاعلية على مرمى النجم الساحلي.

وبالفعل بعدما اشتد ضغط الأهلي على أبناء سوسة بعد مرور أول نصف ساعة فقط من الشوط الأول، جاء الهدف الأول بفضل قرار فايلر، حيث مرت الكرة من أحمد الشيخ، لتجد حسين الشحات الذي رد مدافع النجم تسديدته من على خط المرمى، لتجد جونيور أجايي يكملها داخل الشباك.

نظرية كانت ناجحة من فايلر، صحيح أضرت بالأداء العام للأهلي، ولكنها كانت فعالة للغاية في تشكيل الخطورة اللازمة في بعض الأوقات وإنهاء اللقاء وحسم الثلاث النقاط وهو الهدف الأساسي من المواجهة.

إعلان

وإليكم تفاصيل مباراة الأهلي والنجم الساحلي الأخيرة:

تمكن النادي الأهلي من أخذ خطوة جديدة نحو الدور ربع النهائي بعد الفوز في أولى الاختبارات الحاسمة على حساب النجم الساحلي بهدف نظيف، ليبقي الحسم في ملعب الهلال السوداني في الجولة الختامية.

إعلان

تشكيل الأهلي

وقرر رينيه فايلر إجراء تغيير مفاجئ في تشكيل المارد الأحمر لمواجهة النجم الساحلي باستبعاد أحد ركائزه الأساسية محمد مجدي أفشة، ليأتي التشكيل كالتالي:

حراسة المرمى: محمد الشناوي

خط الدفاع: محمد هاني – رامي ربيعة – ياسر إبراهيم – علي معلول

خط الوسط: أليو ديانج – عمرو السولية – جونيور أجايي – حسين الشحات – أحمد الشيخ

خط الهجوم: مروان محسن

الأهلي

تكتيك11| خطوة حمراء نحو ربع النهائي.. الأهلي يرد ثأر النجم الساحلي

الشوط الأول

سارت الربع ساعة الأولى من عمر المباراة سجالا بين الفريقين مع توتر واضح في أداء لاعبي النادي الأهلي بسبب الاحتياج إلى الانتصار من أجل التأهل إلى الدور المقبل من عمر البطولة، وهو ما جعله غير قادر على فرض سيطرته على الملعب.

التهديد الأول جاء من الناحية العكسية من خلال كريم العريبي بعد خطأ من رامي ربيعة في تشتيت الكرة لترد بهجمة خطيرة للضيوف لكن الشناوي يتألق ويمنع هدف مؤكد في الدقيقة 20 من عمر المباراة كان سيصعب المباراة أكثر على الأهلي.

بدأ الأهلي الضغط على النجم الساحلي بعد ذلك تدريجيا مع تراجع الضيف التونسي، مع الاعتماد على الاختراق من خلال كرات طولية من جانبي الملعب من خلال جونيور أجايي وأحمد الشيخ.

التهديد الأخطر من الأهلي جاء عن طريق الشحات في الدقيقة 30 بعد تمريرة من مروان يسددها ويتصدى لها الحارس وتخرج إلى ركنية لصالح المارد الأحمر.

ولكن استمر الأهلي في ضغطه لافتتاح النتيجة ولم يتأخر ما أراد المارد الأحمر فبعد دقيقتين فقط حتى افتتح أجايي النتيجة لأصحاب الأرض بعدما أكمل تسديدة الشحات التي أبعدها المدافع من على خط المرمى ويسددها في الشباك التونسية.

واصل الأهلي ضغطه من أجل إحراز الهدف الثاني وقتل المباراة قبل نهاية الشوط الأول، ولكنه واجه استماتة دفاعية من الضيوف من أجل الخروج بنتيجة المباراة كما هي مع محاولة العودة في الشوط الثاني.

ونجح الأهلي في الخروج بالشوط الأول إلى بر الأمان متقدما بهدف وحيد عن طريق جونيور أجايي، وأبقى النجم الساحلي من جانبه على النتيجة بفارق هدف وحيد ليحاول العودة في الشوط الثاني.

الشوط الثاني

استهل النجم الساحلي الشوط الثاني ضاغطا بهدف العودة في النتيجة سريعا وإحراز هدف التعادل، مع تراجع المارد الأحمر مستقبلا اللعب من أجل امتصاص حماس الضيوف ونجح في ذلك في الدقائق العشر الأولى.

رد الأهلي جاء قويا عن طريق مروان محسن في الدقيقة 54 بعدما اخترق من الجانب الأيمن ويسدد بيساره صاروخية تمر بجوار القائم الأيمن للحارس التونسي.

استعاد الأهلي تماسكه سريعا بعد ذلك والسيطرة على وسط الميدان تدريجيا في محاولة لإحراز الهدف الثاني وقتل المباراة، مع محاولة النجم الساحلي شن الهجمات السريعة على دفاعات الأهلي من أجل تعديل النتيجة.

محاولات الأهلي تواصلات في اختراق الدفاعات التونسية، ولكن تراجع النجم الساحلي معتمدا على الهجمات السريعة المرتدة خلف قلبي دفاعات المارد الأحمرالمتقدم نسبيا دائما خاصة خلف ظهيري الجنب محمد هاني وعلي معلول.

المباراة أخذت طابع الشد والجذب مع سيطرة نسبية من الأهلي على أرضية الملعب، لكن هجمات النجم الساحلي السريعة دائما ما تشكيل خطورة على دفاعات الأهلي خاصة من جانب رامي ربيعة المندفع دائما في تدخلاته دون مبرر.

رامي ربيعة ثغرة كبيرة في دفاعات الأهلي بسبب اندفاعه المستمر في الكرات الطولية سواء كانت عالية أو أرضية، وهو ما عاني الأهلي منه دفاعيا بصورة واضحة على مدار المباراة.

أصبحت المباراة أكثر شدا في الأعصاب بين الطرفين، وتراجع لاعبو الأهلي من أجل الحفاظ على النتيجة والخروج بنقاط المباراة الثلاث إلى بر الأمان من أجل وضع قدما في الدور ربع النهائي قبل السفر إلى السودان بنهاية الأسبوع.

تراجع الأهلي بالكامل إلى مناطقه الدفاعية على أمل الخروج بنقاط المباراة إلى بر الأمان، مع اعتماد الفريق الساحلي على الكرات الطولية مستغلين الأطوال الكبيرة للاعبيهم ولكن واجهوا استماتة حمراء في الدفاعات.

ضغط كبير من النجم الساحلي في الدقائق الخمس الأخيرة على أمل خطف نقطة التعادل ولكن واجه صلابة دفاعية كبيرة، ليخرج الأهلي بالنتيجة المأمولة ويحقق نقاط المباراة الثلاث بنجاح بهدف جونيور أجايي.