تقارير وتحليلات آخر الأخبار اخبار المحترفين بطولات جوه الملعب رئيسية كورة اوروبيه

فرعون في البوندسليجا.. اكتشاف ميدو يظهر مع عودة كرة القدم في ألمانيا

استكمالًا لمسيرة الطيور المصرية المهاجرة في القارة العجوز، وعلى رأسهم محمد صلاح ومحمد النني ومحمود حسن تريزيجيه وعلي غزال وسام مرسي وأحمد حسن كوكا وعمرو وردة وكريم حافظ وغيرهم، ظهر نجمًا جديدًا للكرة المصرية في سماء أوروبا في أحد الدوريات الخمس الكبرى.

إعلان

حيث شهدت مباراة فولفسبورج و أوجسبورج في الجولة 26 مع عودة الحياة إلى ملاعب كرة القدم مرة أخرى بعد غياب 69 يومًا كاملًا، عبر بوابة الدوري الألماني الممتاز “البوندسليجا”، الظهور الأول للمصري عمر مرموش رفقة فريقه فولفسبورج.

عمر مرموش.. اكتشاف ميدو الذي ظهر مع عودة الحياة لملاعب كرة القدم

مرموش دخل قائمة فولفسبوج لخوض اللقاء، وجلس على مقاعد البدلاء طوال الوقت ولم يحظى بفرصة المشاركة في فوز فريقه على أوجسبورح بنتيجة 2-1.

عمر مرموش يبلغ من العمر 21 عام، حيث بدأ مشواره الكروي مع نادي وادي دجلة وحصل على لقب هداف دوري منطقة القاهرة في مرحلة الناشئين مواليد 1999 عام 2016، برصيد 44 هدفًا، سجلها في 22 مباراة فقط.

إعلان

وقام معتمد جمال باختياره في قائمة الفراعنة الصغار لخوض منافسات كأس الأمم الإفريقية تحت 20 عامًا، في سنة 2017.

تألق مرموش بشكل لافت للأنظار بعد ذلك رفقة فريقه وادي دجلة بعد أن تم تصعيده للفريق الأول.

إعلان

مما جعله يدخل أفكار أحمد حسام “ميدو” المدير الفني لوادي دجلة وقتها بشكل قوي، وأخذ يعتمد عليه في غالبية مباريات الدوري المصري الممتاز.

عمر مرموش يجيد اللعب في أكثر من مركز هجومي، سواء مهاجمًا صريحًا أو جناحًا أيسر، وشارك في 17 مباراة مع وادي دجلة بمسابقتي الدوري المصري الممتاز وكأس مصر، وسجل 3 أهداف، رغم مشاركته أساسيًا في مواجهات معدودة وبقية المشاركات جائت كبديل.

صعود أسهم عمر مرموش سريعًا جعلته يحظى بفرصة التحليق في سماء أوروبا سريعًا، حيث انتقل في بداية عام 2017 إلى فريق فولفسبورج الألماني.

وشارك معهم في 17 مباراة بألوان فريق الرديف بالنادي الألماني العريق، وسجل خلالهم أربعة أهداف، ولكنه تغيب بعد ذلك عن المشهد بسبب تلاحق الإصابات مما جعله يفقد إنطلاقة الموسم الحالي.

ولكن تمكن بعد العودة من الحضور بقوة مع الفريق الرديف وشارك في ستة مباريات، وسجل خلالها هدفًا، وشارك في 8 مباريات من أصل أخر 9 لقاءات لفريقه، مما جعله يجلس مع عودة البوندسليجا على مقاعد بدلاء الفريق الأول لفولفسبورج.

احتفال في زمن كورونا تحت شعار “من بعيد لبعيد” وتبديلات لا تنتهي

دورتموندجاءت عودة المباريات عن طريق بلاد الماكينات الألمانية، فكانت البداية عبر 5 مباريات ضمن منافسات الأسبوع الـ26 من البوندسليجا والذي يُعد أهمها “ديربي الرور” بين فريقي بوروسيا دورتموند أمام شالكه والتي انتهت بنتيجة 4 أهداف مقابل لا شئ لصالح الجراد الأًصفر.

وعلى الرغم من متعة مشاهدة مباراة بحجم ديربي الرور، إلا أننا وجدنا كرة قدم جديدة لم نعهدها من قبل في سماء أوروبا، عبر طريق احتفالات غريبة تحت شعار “من بعيد لبعيد” من أجل الحفاظ على سلامة اللاعبين.

كما وجدنا أيضًا احتفالات مثل الماضي القريب تحت شعار “بالأحضان ياحبيبي بالأحضان” ضاربين بالإجراءات الوقائية عرض الحائط، والتي يؤكد الجميع أنها غير مقصودة، أنما هو ارتفاع هرمون السعادة داخل أجسام اللاعبين.

ليس كل هذا وحسب، بل وجدنا تطبيق النظام “الموقت” في قوانين اللعبة يسمح للفرق بإجراء خمسة تبديلات في المباريات بدلًا من ثلاثة.

وكان الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) قد اتخذ قرارًا، بزيادة عدد التبديلات خلال المباريات، ورفعه من ثلاثة (خلال الوقت الأصلي) الى خمسة، لمساعدة اللاعبين على مواجهة الضغط المكثف للمباريات التي من المتوقع ان يخوضونها في الفترة المقبلة، لتعويض التوقف الذي يقترب من اتمام شهرين كاملين، وقد يُسمح أيضا باجراء تبديل سادس في المباريات التي تمتد الى وقت إضافي.

وذلك على أن تكون الـ5 تغييرات يتم إجراءهم خلال 3 توقفات فقط في المباراة لكل فريق، أي لا يعني توقف المباراة لـ5 مرات مع كل تبديل، أو إجراء أي عدد ممكن من التغييرات خلال فترة التوقف بين شوطي المباراة، وهو ما شهدنها خلال مباريات الدوري الألماني.

ولزيادة التعجب والتحضر وفي إشارة لإتباع الإجراءات الوقائية لأبعد شكل ممكن شاهدنا كيف تكون المؤتمرات الصحفية مع المديرين الفنيين، وكذلك وضع دكة بدلاء كل فريق من مظهر الحفاظ على التباعد الإجتماعي من أجل الحفاظ على سلامة الجميع.

لمتاعبة أحداث مباراة دورتموند وشالكه عبر رحلة “تكتيك11”

ويأتي تشكيل بروسيا دورتموند أصحاب الأرض مكون من:

حراسة المرمى: رومان بوركي

خط الدفاع: أشرف حكيمي – توماس ديلاني – ماتس هوميلس – اكانجي – بيزتشيك

خط الوسط: محمود داوود – ريينا – براندت – جيريرو

خط الهجوم: هالاند

بينما يتكون تشكيل شالكة من:

حراسة المرمى: تشوبرت

خط الدفاع: كيني – توديبو – ساني – ناتاسيتش

خط الوسط: أوكزيبكا – كاليوري – ماكيني – سيردار – هاريت

خط الهجوم: رامان

الشوط الأول

انطلقت المباراة سجالًا بين الفريقين، مع انحصار اللعب بصورة أكبر في منتصف الملعب مع أفضلية أكثر من دورتموند في سيطرته على الكرة في الربع ساعة الأولى ولكن واجهوا في ذلك تماسك لاعبي شالكة بصورة كبيرة كمنظومة دفاعية.

وبدأ يظهر تفوق أصحاب الأرض دورتموند بصورة تدريجية بعد ذلك بالسيطرة على الكرة والوصول إلى مناطق شالكة في العديد من المناسبات أكثرها من خلال الظهير الأيمن، أشرف حكيمي والذي استمر في الانطلاقات ذهابا وإيابا في الجهة اليمنى.

زاد ضغط دورتموند تدريجيا بعد ذلك، وكان الفرصة الأخطر في الدقيقة 21 بعد اختراق من أشرف حكيمي داخل منطقة الجزاء وإرسال عرضية أرضية ولكن دفاع شالكة ينجح في تشتيت الكرة بنجاح خارج منطقة الجزاء من أمام المهاجم النمساوي هالاند.

ومع استمرار الضغط، نجح أخيرا دورتموند في افتتاح النتيجة من خلال هدافه الواعد هالاند في الدقيقة 29 بعد هجمة منظمة رائعة بدايتها من محمود داوود في وسط الملعب صوب حكيمي على الجهة اليمنى ليرسل عرضية أرضية يحولها هالاند في شباك الضيوف.

هدأ إيقاع المباراة تدريجيا بعد ذلك مع تراجع دورتموند نسبيا وانحسار اللعب في وسط الملعب، ولكن مع فشل كامل من شالكة في الوصول إلى مناطق الخطورة للمضيف أو تسديد أي كرة صوب مرمى بروسيا بعد ذلك.

وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات قليلة، نجح جيريرو في استغلال خطأ حارس شالكة في الدقيقة 47 بعد تمريرة خاطئة من الحارس يمررها براند إلى الظهير الأيسر ليطلق صاروخ في المرمى معززا النتيجة بهدف ثاني ينهي به الشوط الأول.

الشوط الثاني

دخل دورتموند الشوط الثاني بمثلما أنهى النصف الأول من المباراة مضاعفا النتيجة بهدف ثالث في الدقيقة 47 وبعد دقيقتين فقط من البداية، بعد هجمة مرتدة سريعة من هالاند تصل إلى جيريرو الذي يمررها إلى هازارد ليسدد صاروخ في المرمى مضيفا الهدف الثالث.

تراجع بروسيا بعد ذلك إلى مناطقه الدفاعية بعد ذلك مع سيطرة شالكة على الكرة ومحاولة اختراق المنظومة الدفاعية الصفراء، ولكنهم فشلوا حتى الدقيقة 60 في اختراق دفاعات دورتموند أو تسديد أي كرة نحو المرمى الأصفر.

وفي ظل الضغط المستمر من شالكة للعودة في النتيجة، استغل دورتموند وجود مساحات كبيرة في الدفاع الأزرق وانطلق نجم المباراة الأول جيريرو في الدقيقة 63 مستقبلا تمريرة هزارد ومنفردًا بالمرمي ليسجل الهدف الرابع وينهي أي آمال للضيوف في العودة.

اعتمد الجراد الأصفر بعد ذلك على التأمين الدفاعي مع إرسال التمريرات الطولية المباشرة من أجل استغلال وجود مساحات في دفاعات شالكة واختراقها من خلال الهجمات المرتدة السريعة المباشرة والتي شكلت خطورة كبيرة على المرمى الأزرق.

تراجع إيقاع المباراة بصورة كبيرة ولم يهدد أي فريق الآخر بأي خطورة مع سيطرة كاملة من شالكة على الكرة لكن بدون أي حيلة أو قدرة على اختراق الدفاع الأصفر في الربع ساعة الأخير من عمر المباراة، وتراجع كامل من دورتموند والاكتفاء بالمرتدات.

استمرت المباراة على هذا الإيقاع مع عجز كامل من الضيوف لإحراز هدف شرفي على أقل تقدير، لينجح دورتموند في افتتاح مشواره ما بعد التوقف بانتصار ساحق على جاره برباعية نظيفة ويستمر في الزحف خلف المتصدر بايرن ميونخ.

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

إسبانيا تفتح خزائنها لصلاح.. ريال مدريد يوافق على شروط ليفربول من أجل خطف الملك

“لست كامًلا ولكني أمتلك حلم كبير”.. ماني يحكي كواليس رحلته القاسية نحو النجومية

صلاح يساوي “ثقله ذهب”.. إنجلترا تنفجر غضبًا من أجل الدفاع عن الملك

“المواقف محفورة داخل قلبي”.. حسام عاشور يوجه رسالة تاريخية لجماهير الأهلي

مدرب حراس الفراعنة: الشناوي اختار المال وترك برشلونة والريال.. وفتحي ليس مثل ميسي

مذبحة فايلر مستمرة.. “11 لاعب” بين قائمة المطاريد والعائدين لجنة الأهلي

خدعوك فقالوا “منحوس”| صلاح يُدمر قيود 25 عامًا ويصنع أسطورته الخاصة في الأنفيلد

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا