آخر الأخبار اخبار المحترفين المحترفون محمد صلاح

موقع الفيفا يتغتى بـ”مكة محمد صلاح”!

موقع الفيفا يتغتى بـ"مكة محمد صلاح"!

دخلت مكة ابنة نجم منتخبنا الوطني المصري ونادي ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح، إلى أرض ملعب الأنفيلد بعد إطلاق صافرة النهاية بين ليفربول وولفرهامبتون لتبدأ بالجري بالكرة على أرضية الملعب.

إعلان

وقامت مكة، بالجري بالكرة من منتصف الملعب باتجاه المرمى وسط تشجيع الجماهير الحاضرة الذين بادلوها التحية.

لتسجل هدفًا في المرمى الخالي وسط صيحات الجماهير الحاضرة والتي تفاعلت معها بشكل كبير.

ووصف الحساب الرسمي لـ”فيفا” باللغة العربية على “تويتر”، هدف مكة بـ “هدف الموسم”.

إعلان

موقع الفيفا يتغتى بـ"مكة محمد صلاح"!

بالأرقام| ليفربول استحق البريميرليج.. ولم يستحق نهائي الأبطال!

خسر فريق ليفربول الإنجليزي الذي يضم بين صفوفه نجم منتخبنا الوطني محمد صلاح، لقب الدوري الإنجليزي “البريميرليج” في الجولة الأخيرة، ليذهب اللقب لمانشستر سيتي الذي تفوق بنقطة وحيدة على الريدز هذا الموسم.

ليفربول لم يخسر في الدوري سوى مباراة وحيدة كانت أمام مانشستر سيتي نفسه، فيما خسر الفريق السماوي 4 لقاءات.

إعلان

وحقق نجم ليفربول العديد من الألقاب الفردية، كالحارس أليسون بيكر، صاحب القفاز الذهبي، وأيضًا ذهب الحذاء الذهبي إلى كلًا من محمد صلاح وساديو ماني، فيما كان الظهيرين آرنولد وروبرتسون هما الأفضل في البريميرليج، كما حصل المدافع فان دايك على أفضل مدافع، وأفضل لاعب من رابطة المحترفين أيضًا.

ليفربول لم يحقق أي بطولة هذا العام مع مدربه الألماني يورجن كلوب، لكنه نجح في الوصول إلى نهائي البطولة الأقوى على مستوى الأندية “دوري أبطال أوروبا”، للعام الثاني على التوالي، بريمونتادا تاريخية ضد برشلونة الإسباني.. لكن هل كان الريدز الأجدر بالوصول؟

بالأرقام| ليفربول استحق البريميرليج.. ولم يستحق نهائي الأبطال!

شهدت نسخة هذا الموسم من بطولة دورى أبطال أوروبا مع اقتراب نهايته لحظات درامية كثيرة جعلته الأكثر جنونا وآخرها ريمونتادا ليفربول أمام برشلونة وتوتنهام فى مواجهة أياكس أمستردام، بلقائي نصف النهائي.

البطولة حملت العديد من الأرقام أبرزها الاحصاءات الخاصة بالسرعة الأعلى للاعبين، والتي تتمثل في مفارقة غريبة، إذ تساوى فيها الغريمان اللدودان ليونيل ميسي نجم البارسا، وكريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي، حيث وصل النجمان للسرعة القصوى لمنافسات البطولة، والتي بلغت 30 كم في الساعة.

وتم تسجيل 264 هدفا خلال 124 مباراة في البطولة حتى الآن بمعدل 2.94 هدف فى المباراة منها 22 هدفا جاءت في الوقت بدل الضائع آخرها هدف البرازيلي لوكاس مورا بمرمى أياكس أمستردام، الذي أطاح بأحلام الفريق الهولندي وقاد توتنهام إلى النهائي الأول في تاريخه.

وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية فإن الصربي دوسان تاديتش كان الأكثر اجتهادا بالتحرك في الملعب حيث غطى مسافة 140 كم خلال البطولة وهو الرقم الأعلى وذلك خلال مشاركته بجميع مباريات فريقه أياكس أمستردام.

أما بالنسبة للهدافين فيبدو أن الأرجنتيني ليونيل ميسي، قد حسم السباق برصيد 12 هدفًا سجلها في 10 مباريات خاضها بدوري الأبطال هذا الموسم، كما ساهم البرغوث الأرجنتيني بقوة في تصدر برشلونة لائحة الفرق الأكثر تسديدًا على المرمى برصيد 199 تسديدة 77 منها كانت بين الثلاث خشبات.

ومن غرائب البطولة أن فريقي ليفربول وتوتنهام اللذان يخوضا المباراة النهائية يوم 1 يونيو المقبل، قد تلقيا 4 هزائم هذا الموسم وهو رقم مرتفع بالنسبة للفرق التي تأهلت للنهائي في السابق، وبالمقارنة، لم تتعرض أندية برشلونة وبايرن ميونخ وليون للهزيمة سوى مرة واحدة هذا الموسم.

كلمات دلالية