آخر الأخبار بطولات إفريقية بطولات مصرية دورى أبطال إفريقيا كورة افريقية كورة مصرية - أخرى

قاهر الزمالك وبطل الجزائر 3 أندية ينتظرهم الأهلي في دور الثمانية

قاهر الزمالك وبطل الجزائر 3 أندية ينتظرهم الأهلي في دور الثمانية

تمكن النادي الأهلي من مصالحة جماهيره بعد الإخفاق خارج الديار بتحقيق إنتصار كبير على شبيبة الساورة الجزائري بنتيجة 3-0، في إطار الجولة السادسة والأخيرة من عمر مسابقة دوري أبطال أفريقيا، ليتأهل المارد الأحمر لدور الـ 8 رسميًا بصحبة فريق سامبا الذي فاز على فيتا كلوب وحجز المقعد الثاني للتأهل.

إعلان

وبعد أن تأهل الأهلي بشكل رسمي لدور الثمانية كأول مجموعة، أصبح من المؤكد أن يخوض مباراة العودة مع خصمه في تلك الدور على ملعبه، على أن يخوض صاحب المركز الثاني في المجموعة مواجهة الذهاب على ملعبه.

ومن المقرر أن يواجه الأهلي واحد من ثلاثة فرق وفقًا للقرعة التي سيتم إجرائها يوم 20 من شهر مارس الجاري بالقاهرة وهم «صن داونز – حوريا كوناكري – شباب قسطنطينية».

لمتابعة تحليل مواجهة الأهلي أمام الساورة اقرأ الآتي:-

دأ الأورجوياني مارتن لاسارتي بتشكيله المعتاد المكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، على الجهة اليمنى محمد هاني، وعلى اليسار علي معلول، وثنائي دفاعي أيمن أشرف وسعيد سمير، و2 ارتكاز عمرو السولية وكريم نيدفيد، جناح أيمن رمضان صبحي، وعلى اليسار جونيور أجايي، يتوسطهما ناصر ماهر، وأمامه مروان محسن.

إعلان

وكما كان متوقعًا، بدأ اللقاء دون “جس نبض” من الفريقين، الأهلي يبحث عن هدف يحسم فوزه وتأهله المباشر للدور المقبل، بينما الفريق الجزائري اعتمد على دفاع المنطقة وسلاح المرتدات، من أجل تحقيق تعادل يحفظ لهم مركزًا مؤهلًا.

وبالرغم من “هشاشة” وسط ملعب الاهلي في افتكاك الكرة، وخطورة المرتدات، إلا أن عناصر الأهلي الهجومية تمكنت من اختراق الدفاع الجزائري المتكتل، بفضل انطلاقات معلول وهاني دومًا، وتناوب أجايي ورمضان صبحي على دخول منطقة الجزاء، بالإضافة إلى زيداة لاعب من ثنائي الارتكاز في كل هجمة.

إلى أن جاء هدف الأهلي في الدقيقة 30 بعد انطلاقة رائعة وعرضية متقنة من الدولي التونسي علي معلول، واسطدام الكرة في أقدام مدافع شبيبة الساورة ومروان محسن.

ومن نفس الكرة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، معلول يتلاعب بدفاعات الفريق الجزائري، ويرسل عرضية رائعة لمروان محسن، الذي استلم الكرة باليسرى وسددها باليمنى.

إعلان

وفي الشوط الثاني عاد الأهلي بالفعل إلى نصف ملعبه، بغرض تهدئة الأوضاع واحترام ردة فعل بطل الجزائر، وعدم قبول أهداف تعكر صفو الانتصار أو تصعب المهمة.

ضعف جودة لاعبي شبيبة الساورة كانت سببًا رئيسيًا في عدم استغلال المساحات الكبيرة المتواجدة على حدود منطقة جزاء الأهلي دومًا، بسبب الأدوار الهجومية للثنائي عمرو السولية وكريم نيدفيد، الأول ارتداده الدفاعي بطيء للغاية، والثاني يحارب وحده في معركة افتكاك الكرة، لذلك عادة ما تكتمل الهجمات على مرمى الشناوي، وتسنح عديد من الفرص أمام الخصوم للتسديد بأريحية كبيرة.

ومن مهارة فردية كبيرة راوغ رمضان صبحي مدافعي شبيبة الساورة وتوغل من الجهة اليسرى، ليرسل تمريرة ذهبية للبديل حسين الشحات، الذي لم يجد أمامه فرصة لإضافة هذه الفرصة.