آخر الأخبار الدوري المصري بطولات مصرية

قصة نجم.. موهبة قطاع الناشئين الذي ينتظره مستقبل باهر

قصة نجم.. موهبة قطاع الناشئين الذي ينتظره مستقبل باهر

ولد في الثامن من أغسطس عام 1997، هو نتاج قطاع الناشئين، الذي شهد على ميلاد نجم سطع بشدة في سن صغير للغاية، حيث اعتبره الجميع أنه سيكون نجم المستقبل بالنسبة للنادي الأهلي.

إعلان

تدرب مع الفريق الأول بالنادي الأهلي، للمرة الأولى، مع المدير الفني الإسبانى جاريدو ، واعتمد عليه حسام البدري بشكل كبير خلال فترة توليه الإدارة الفنية للقلعة الحمراء.

أفضل مركز بالنسبة لنيدفيد، هو مركز لاعب الوسط المُتقدم، صاحب الأدوار الهجومية، وبأدوار دفاعية أقل، ويليه مركز الجناح، أي أنه أفضل في المراكز ذات الطابع الهجومي أكثر، وهو ما افتقده اللاعب خلال فترة حسام البدري.

ما جعل الجمهور يتفاعل مع نيدفيد، هو تألقه الشديد في المراكز الأمامية، وحتى عندما لعب كظهير أيمن، كان يُقدم أداءًا رائعًا أيضًا، وذلك بسبب تقدم أظهرة الأهلي بكثافة في المبارايات، مما جعل اللاعب يظهر بشكل لافت للانتباه.

وتألق نيدفيد، الذي يعد هداف بطولة دوري أبطال إفريقيا حاليًا برصيد 4 أهداف، في بطولة ودية شارك فيها شباب الأهلي أمام أندية عالمية، كانت سببًا في بزوغ نجمه هو ورمضان صبحي زميله في الفريق، وهو ما جعل الأهلي يتشبث بنجمع وقرر عدم التفريط به، وقام بإعارته مرتين قبل أن ينضم للفريق الأول منذ موسمين.

إعلان

قصة نجم.. موهبة قطاع الناشئين الذي ينتظره مستقبل باهر

وحاز كريم وليد، على لقب “نيدفيد” بسبب التشابه بينه وبين اللاعب التشيكي بافل نيدفيد في الشكل ومركز اللعب، وذلك أثناء فترة تواجده بقطاع الناشئين، عندما كان يصفف شعره بنفس طريقة اللاعب التشيكي.

على صعيد المنتخبات، انضم نيدفيد تحت قيادة حسام البدري إلى المنتخب الأولمبي، في تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دى جانيرو، وشارك في بطولة أفريقيا تحت 20 سنة عام 2017، تحت قيادة معتمد جمال.

طالع أيضًا:

خطوة إيجابية.. إدارة الأهلي تكتشف الحل السحري ضد لعنة الإصابات

قصة شهيد.. رحلة “صيد” 72 مشجع أهلاوي

لعبة FIFA كانت البداية.. من الزمالك إلى انجلترا| انتهاء قانون اللعب النظيف!

بعد شيكابالا.. هل انتهى عصر “ابن النادي” أم أنه لم يكن موجودًا من البداية؟!

كيف تُصبح بطلًا للدوري في 3 خطوات.. مدرب الزمالك يجيب!