آخر الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

كلوب اخترع “الفنكوش”.. ثورة ليفربول بُنيت على أكتاف علماء الفيزياء والفلسفة وصلاح

صلاح

ظل الوطن العربي مع بدايات التسعينات يبحث عن اختراع يُسمى “الفنكوش” ظهر في أحد أفلام الزعيم عادل إمام، لتمر السنوات ويخرج علينا التقني الألماني يورجن كلوب ويكشف عن حقيقة هذا الاختراع، فقد مزج بين علماء الفيزياء والفلسفة وأقدام صلاح وساديو التي لا تعرف سوى الذهب وهز الشباك، من أجل صنع ثورة حمراء تحتل أوروبا بالكامل.

إعلان

كلوب يحلق بالطائر الأحمر عبر تجميع الإنسان الآلي

كلوبمع قراءة العنوان الجانب السابق قد تفكر كيف صنع كلوب إنسان آلي؟، أو ما علاقة هذا بثورة ليفربول السريعة، ولكن لتتعرف أكثر على رحلة التقني الألماني من أجل اختراع “الفانكوش” كل ماعليك فعله هو التمعن في قراءة السطور المُقبلة.

الغالبية العظمى تظن بأن الفضل الأول في عودة ليفربول إلى واجهة الكرة الإنجليزي والأوروبية في الموسمين الحاليين يعود إلى التقني الألماني يورجن كلوب، ولكن هذه حقيقة منقوصة لأن هناك من يعمل خلف الكواليس ويقود الريدز إلى كتابة التاريخ.

قرر كلوب وأن يمزج بين كل هذا ليصل إلي “الشخص الكامل” الذي يصنع التطور الرهيب، فقد استغل عقل العلماء وجسد وشخصية النادي العريق وأقدام اللاعبين الأفذاذ بقيادة الفرعون المصري محمد صلاح.

عالم فيزياء وأخر للفسفة أصحاب بداية التطور

عالم الفيزياء، إيان جيرهام وفريقه المكون من تيم واسكيت، عالم الفيزياء الفلكية، إضافة إلى دكتور الفلسفة، ويل سبيرمان هم أصحاب الفضل الأكبر في ثورة الريدز التي قادته إلى منصات التتويج حاليا.

إعلان

البداية كانت في عام 2015 حينما أعلن الريدز تعاقده مع يورجن كلوب كمديرا فنيا للفريق، على الرغم من احتلال بروسيا دورتموند في موسمه الأخير تحت قيادة كلوب المركز السابع في البوندسليجا.

ولكن بناءا على قاعدة البيانات والإحصائيات التي يشكلها فريق العلماء، تم التأكد من أن كلوب هو الأنسب لليفربول، وأن التراجع في نتائج الفريق لم يكن بسببه وإنما كان يقدم الجراد الأصفر أداء مميز لكن ينقصه الحسم.

إعلان

وأكد كلوب هذا الأمر بعد توليه قيادة الريدز مؤكدا: “قسم تحليل البيانات في ليفربول هو السبب وراء تواجدي هنا مدربا للفريق”، تصريح يوضح التأثير الكبير لهذا الفريق في اتخاذ القرارات داخل أروقة قلعة الأنفيلد.

صلاح

الأمر نفسه تكرر مع الملك المصري محمد صلاح بعد رحلة قصيرة غير ناجحة مع تشيلسي في الدوري الإنجليزي، فشل خلالها في الحصول على فرصة حقيقية للمشاركة ليرحل إلى صفوف روما بعد ذلك.

ولكن استنادا أيضا على قاعدة البيانات، دفع فريق التحليل والأرقام النادي للتعاقد مع الملك المصري ودفع 42 مليون إسترليني كاملة في اللاعب المصري، مع التأكيد على قدرة صلاح على تقديم الإضافة إلى ليفربول وتمثيل القطعة الناقصة في الهجوم.

وأكدت البيانات الصادرة من فريق الإحصائيات أن فاعلية اللاعب كبيرة للغاية وقابلة للتطور مع عودته إلى إنجلترا، وأن أرقامه التفصيلية لا تدل على فشله مع تشيلسي على الرغم من قلة المشاركة ولكن كان لديه فاعلية كبيرة في دقائق ظهوره.

وأكد الفريق ذاته بأن صلاح وفيرمينيو سيشكلان ثنائي قوي في هجوم الريدز، لأن الثنائي يمتلك إمكانيات تكمل الآخر وقادر على مساعدته، وبالفعل هذا ما حدث بعد ذلك إذ صنع الثنائي للآخر 25 هدف حتى الآن، ويعد فيرمينيو هو أكثر من صنع الأهداف لصلاح.

تدخل فريق البيانات لم يتوقف عند التعاقدات فقط، وإنما في المباريات أيضا، إذ يعود الفضل في الريمونتادا التاريخية في الموسم الماضي على حساب برشلونة في نصف النهائي برباعية نظيفة إليهم بورة كبيرة.

لاحظ فريق العلماء بأن لاعبي برشلونة يصابون بالتشتت مع كل كرة ثابتة يتم احتسابها لمدة تصل إلى 30 ثانية، وهو ما دفعهم لإخبار كلوب بضرورة تنفيذ الكرات بسرعة لاستغلال هذا الأمر، وهو ما حدث بالفعل في الهدف الرابع.

وقام كلوب بتوجيه المشرفين على الأطفال حول الملعب المسؤولين عن رمي الكرات ضرورة تدريب الأطفال على إلقاء الكرات بسرعة كبيرة إلى اللاعبين أثناء تنفيذ الكرات الثابتة لاستغلال هذه الهفوة في الدفاع الكتالوني.

ملاحظة ساهمت بصورة كبيرة في صعود الريدز إلى منصات التتويج الأوروبي من جديد والقضاء على برشلونة بهدف رابع مباغت وصل بكتيبة كلوب نحو النهائي الأوروبي وتحقيق العودة المستحيلة أمام البلوجرانا.

أمور تؤكد بأن كرة القدم أصبحت علم مبني على تحليلات وحقائق وأرقام، تهتم بأدق التفاصيل داخل أرضية الملعب وخارجه، وأن النجاح الذي يتحقق من أي فريق يكون بفضل طاقم عمل خلف الستار ليظهر الفريق بهذا النجاح.

وقد يظن البعض بعد قراءة الاسالف ذكره، بأنه ليس كلوب دورًا في تلك الثورة المرعبة للريدز، ولكن عزيزي القارئ الأمر ليس بهذا الشكل، فأنظر إلي الفرعون المصري وساديو ماني وفان دايك وأليسون لكي تتعرف كيف صنع الألماني قطعًا من الذهب بأقل الإمكانيات.

صلاح، لم يكن الفرعون المصري مع نهاية موسم 2016-2017 رفقة فريق روما كما هو الآن، فقد تحول إلي سفاح أمام المرمى، أصبح لاعب ذكي بكل ما تحمله الكلمة من معنى أثناء تحركه بين مدافعي الخصوم وطريقه إنهاءه للكرات في الشباك.

فلا يستطيع أحد إنكار دور كلوب في تطوير صلاح، فقد خرج “مو مو” في العديد من اللقاءت الصحفية ليشرح كيف كان للألماني دور في كل ما وصل إلي ليصبح بين أفضل 3 لاعبين في العالم في غضون أعوام، ومع كل هذا فكان للفرعون نصيب الأسد من إحداث ثورة الريدز أيضًا، فبشخصيته القوية الرائعة حمل على عاتقه الفريق ككل في بداية المطاف وكان ولا يزال النجم الأول لحمر الميرسيسايد الذي يفك شفرات أي أزمة هجومية في المباريات الكُبرى.

اقرأ أيضًا..

بالفيديو.. روائع صلاح “القاتلة” تصنع رقم أسطوري يحدث لأول مرة في تاريخ إنجلترا

خدعوك فقالوا “طفل صغير”| صلاح يصنع كل شئ تحت أنظار من طرده في الماضي

الفيراري المصري يسبق الجميع.. صلاح يعادل رقم رونالدو التاريخي في البريميرليج

البداية عند صلاح.. حلم ليفربول في البريميرليج يساوي 400 مليون يورو

لا مكان للعواطف| فايلر يطيح بكهربا.. وعرض سعودي “ضخم” ينقذ الموقف

كائنات لا ترى بالعين المجردة.. سرعة صلاح تضعه في كتب التاريخ بجوار هنري

تريزيجيه ومبابي ثنائية فضائية.. الصحف العالمية تحذر من “إعصار” نيوكاسل المدمر

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

المعلم على أعتاب الهروب..الزمالك يستغل “الثغرات” للانتقام من الأهلي

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا