آخر الأخبار الدوري الإنجليزي كورة أوروبية

كلوب: ليفربول بعيد عن المثالية.. ولا نهتم بالأرقام القياسية

كلوب

يرى يورجن كلوب أن فريقه ليفربول بعيد تماما عن المثالية في الموسم الحالي على الرغم من الأرقام القياسية التي يحققها الريدز منذ بداية الموسم الحالي.

إعلان

ويتصدر ليفربول جدول ترتيب البريمرليج بفارق 22 نقطة كاملة عن بطل النسختين الماضيتين وملاحقه، مانشستر سيتي مع تبقي مباراة للسيتي، مما يجعله على بعد خطوات من تحقيق لقب غائب عن خزائن الريدز منذ 30 عام.

كلوب يقلل من قدرات ليفربول

ليفربول

وتحدث كلوب عن تحقيق الريدز للأرقام القياسية في الموسم الحالي: “نحن لا نفكر نهائيا في مطاردة الأرقام القياسية وتحقيقها، بالفعل نقدم مستوى مميز ولكن تركيزنا على كل مباراة تلو الأخرى ولا نفكر نهائيا في الأرقام القياسية”.

وواصل المدير الفني الألماني حديثه عن الأمر: “منذ موسمين لم نتعرض في بطولة الدوري إلا لهزيمة واحدة على يد مانشستر سيتي بسبب أن الكرة لم تعبر بكامل محيطها خط المرمى، لا أدري كم عدد مباريات اللاهزيمة التي كنا سنصل له”.

إعلان

وأنهى المدرب الألماني حديثه مع الموقع الرسمي عن هذا الأمر: “اقسم لكم أننا لا نفكر نهائيا في أمر الأرقام القياسية ولا نعير لها أي اهتمام، تركيزنا على تحقيق الألقاب وتقديم مستوى قوي في كل مباراة فقط”.

كلوب

إعلان

وانتقل كلوب للحديث عن مقولة أن الريدز مثالي في الموسم الحالي، مؤكدا: “ليفربول بعيد تماما عن المثالية، نحن نستقبل العديد من التسديدات وهو ما حدث في مباراة ساوثهامبتون على سبيل المثال، لكن لدينا حارس مميز يمنع ذلك”.

واستكمل التقني الألماني حديثه عن مستوى الفريق، مشيدا بالحارس البرازيلي: “أليسون متألق في الموسم الحالي وهو ما يساعدنا لعدم استقبال أهداف، الأمر ليس له أي علاقة بأننا مثاليين ولكن لأن أليسون لدينا ويمنع الأهداف”.

واستمر كلوب في حديثه: “ليفربول بعيد تماما عن المثالية، ونحن لا نبحث عنها من الأساس، كل ما يهمنا هو تحقيق النتائج الإيجابية والتقدم في البطولات على أمل تحقيقها”.

واختتم المدير الفني الألماني تصريحاته: “الآن لدينا فترة راحة يجب علينا استغلالها بصورة قوية من أجل إعادة تجهيز الفريق بدنيا مرة أخرى والاستمرار في تحقيق الانتصارات تلو الأخرى، هدفنا هو تحقيق البطولة الغائبة عن النادي”.

وحقق يورجن كلوب رفقة ليفربول في فترة توليه حتى الآن بطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بجانب كأس العالم للأندية والسوبر الأوروبي، ولكن تركيزه في الوقت الحالي هو حصد البريمرليج الغائب منذ 30 عام عن خزائن الريدز.

وإليكم أحداث مباراة ليفربول وساوثهامبتون:

وجاء تشكيل الريدز كالتالي:

في حراسة المرمى: أليسون بيكر.

خط الدفاع: روبرتسون، فان دايك، جوميز، أرنولد.

خط الوسط: فينالدوم: فابينيو، هندرسون.

خط الهجوم: تشامبرلين، فرمينو، صلاح.

صلاح

الشوط الأول

بدأ اللقاء بأفضلية واضحة ونشاط ملحوظ للضيوف، الذي اعتمد النمساوي رالف هازنهاتل، المدير الفني لـ”القديسين” على طريقة لعب 4-4-2 بشكلها التقليدي.

ساوثهامبتون لم يفعل مثل بقية خصوم ليفربول خلال الفترة الاخيرة، من خلال الإكتفاء بالأدوار الدفاعية والاعتماد على المرتدات فقط، بل باغت عناصر يورجن كلوب من خلال ضغط متقدم بـ6 لاعبين في كل مرة “إنجز – لونج – دجينيبو – ريدموند – هويبيرج – اوريول روميو”.

ليفربول

ثنائي هجومي يضغط على قلوب دفاع ليفربول بشكل مستمر سواء بالكرة أو حتى بدونها عادة يركضون خلفهم ويتلقون التمريرات الطولية، وهو الأمر الذي سبب متاعب كبيرة للغاية لدفاعات الريدز خلال الشوط الأول، ولولا براعة الحارس الأفضل في العالم، البرازيلي أليسون بيكر، لكانت النتيجة تشير بتأخر ليفربول على ملعبه ووسط جماهير بأكثر من هدف خلال الشوط الأول.

سرعة انتشار فريق ساوثهامبتون، والتحول من الحالة الدفاعية للحالة الهجومية والعكس، كان كفيلا بإرباك حسابات متصدر الترتيب في البريميرليج هذا الموسم، الذي وقف عاجزا تماما على تشكيل أي خطورة واضحة على دفاعات ساوثهامبتون سوى بفرصة وحيدة عن طريق المدافع فيرجيل فان دايك.

الشوط الثاني

ليفربول

ومع بداية الشوط الثاني ارتدت هجمة خطرة للضيوف عن طريق هدافهم الأول داني إنجز، إلى هجمة مرتدة إلى ليفربول انتهت بتسديد أوكسليد تشامبرلين صاروخية أرضية من على حدود منطقة الجزاء، معلنا تقدم أصحاب الأرض في الديقة 47 بهدف رائع.

أداء ليفربول تحسن كثيرا عن الشوط الأول، وبدأ في السيطرة على الأمور بعد هدف التقدم، بفضل ظهور فرمينو بمستواه المعهود، وبعد صناعته لهدف تشامبرلين الأول، منح تمريرة ذهبية إلى القائد جوردان هندرسون في الدقيقة 61 وضعته أمام المرمى ليسجل الهدف الثاني بكل أريحية.

وفي الدقيقة 72 يسجل نجمنا المصري محمد صلاح حضوره المميز في اللقاء بهدف رائع بعد تمريرة من القائد جوردان هندرسون وضعته في مواجهة حارس ساوثهامبتون، ليضع صلاح الكرة من فوق الحارس بطريقة رائعة.

كلوب عقب التقدم بثلاثية نظيفة أخذ يشرع في إجراء تبديلات بخروج تشامبرلين وفينالدوم ودخول نابي كيتا ومينامينو.

وقبل نهاية المباراة أحرز صلاح هدفه الثاني والرابع للريدز في الدقيقة 91 بعد صناعة رائعة أخرى من الساحر البرازيلي روبرتو فرمينو.

في مجمل اللقاء ليفربول لم يقدم مستوى جيد خلال اللقاء، وكان قريب في أكثر من مناسبة قبول عدة أهداف، ولكنه في النهاية تمكن من تحقيق الفوز ومواصلة الإنتصارات، وعلى الجهة الأخرى قدم الضيوف نادي ساوثهامبتون مباراة رائعة للغاية، ولكن لم يتمكنوا من الحصول على نقطة على الأقل.

اقرأ أيضًا..

حكاية اليوم المشؤوم.. لم تسقط وحدك يا صديقي

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا

كلمات دلالية