الدوري الإنجليزي بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

كلوب يساعد الخصوم على إسقاط صلاح وفرمينو!

سقط فريق ليفربول في فخ التعادل للجولة الثانية على التعادل، وذلك بعد انتهاء المباراة النارية بين وستهام وليفربول بنتيجة 1-1 على الملعب الأولمبي في لندن بالجولة الـ25 من البريميرليج.

إعلان

ولكن لماذا يصر الألماني يورجن كلوب، المدير الفني للريدز، على أن يدفع بفخر العرب محمد صلاح في مركز المهاجم الصريح، الذي يحد من خطورة الفرعون المصري بشكل كبير ويجعله تحت ضغط مستمر من جانب مدافعي الخصم، وربما هذا الأسلوب الذي يعتمد كلوبعليه  في سابق المباريات وشهد تفاوت ما بين النجاح والفشل، عاد اليوم كلوب امام وستهام، واستمر بالاعتماد على صلاح كمهاجم صريح، ولم يشعر “مومو” بالراحة طوال أحداث اللقاء.

كلوب الذي اعتمد على محمد صلاح منذ بداية الموسم في مركز المهاجم الثاني مع إعطاء حرية كبيرة للظهير بأن يتقدم كثيرًا مع الدعم المستمر من الناحية الدفاعية والهجومية للاعب وسط الملعب، وظل الألماني يظن أن خطورة صلاح داخل منطقة الجزاء فقط، ولكن هو ما فشل فيه صلاح بسبب الكثافة والرقابة القوية عليه داخل منطقة عمليات الخصوم.

صلاح دائمًا ما كان يؤكد الموسم الماضي في العديد من اللقاءات التلفزيونية أنه لاعب جناح أيمن وليس مهاجم صريح، وأنه يشعر بالراحة أكثر على الطرف وليس في قلب المدافعين لأن المشاركة على الجناح تجعله يشعر بحرية أكبر، ويستطيع أن يجد المساحة بين الظهير والمدافع للركض فيها وتشكيل الخطورة المعتاد عليها.

وعلى الرغم أن صلاح لا يحب أن يلعب في مركز المهاجم الصريح، من جهة أخرى أيضًا اللعب بصلاح في هذا المركز يُفقد ليفربول خطورة البرازيلي روبرتو فرمينو الذي يلعب في مركز صناعة اللعب، وأصبح البرازيلي يبتعد تمامًا عن تسجيل الأهداف، ويفشل بإستمرار في القيام بالدور الجديد له داخل الملعب.

ليخسر كلوب 2 من مثلث الرعب للريدز في عديد من المناسبات الكبرى خلال الموسم الماضي، وذلك بسبب تعنته وإصراره في الاعتماد على صلاح كمهاجم صريح وفرمينو كصانع ألعاب أمام خصوم تتكتل بالفريق بأكمله بمنتصف ملعبهم.

ويتصدر ليفربول جدول الترتيب برصيد 62 نقطة، وفي المركز الثاني مانشستر سيتي برصيد 59 نقطة، بينما يحتل وستهام المركز الـ12 برصيد 32 نقطة.

ويسعى فريق ليفربول لإنهاء سنوات الضياع لمدة 29 عامًا، وحصد لقب الدوري الأول له منذ عام 1990.