بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية

كل الطرق تؤدي إلى تتويج جديد للملك المصري

تألقه المستمر، وتحقيقه لانتصارات مدوية رفقة فريقه ومنتخب بلاده، وتمكنه من تحطيم عدة أرقام قياسية، جعل تتويجه بالألقاب الفردية بمثابة مسألة وقت. هكذا أصبحت الأحوال تمامًا بالنسبة لنجمنا المصري محمد صلاح، هداف ليفربول الإنجليزي، مع جائزة أفضل لاعب في القارة السمراء لعام 2018.

إعلان

ولعل أرقام محمد صلاح في عام 2018، ترجح كفته كثيرا على حساب الثنائي، السنغالي ساديو ماني مهاجم الريدز، والجابوني بيير إيميريك أوباميانج مهاجم أرسنال، بعدما قدم موسمًا خرافيًا بتسجيله 37 هدفًا مع فريق ليفربول وصنع 16 في جميع البطولات التي شارك بها، كما قاد فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وصدارة الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي.

كما توج الفرعون بلقب هداف البريمييرليج وأفضل لاعب في البطولة الموسم الماضي ، وحصل على المركز السادس بجائزة الكرة الذهبية، وكان ثالثًا في جائزة الأفضل في أوروبا، فضلًا عن انتهاء عام 2018 بتصدره  لقائمة هدافي الدوري الإنجليزي بـ13 هدفا متساويًا مع منافسه على الجائزة أوباميانج، وأيضًا هاري كين مهاجم توتنهام.

أما على الصعيد الدولي، نجح صلاح في قيادة الفراعنة لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018، بعد غياب 28 عامًا عن المشاركة في المحفل العالمي، وتمكن من تسجيل هدفي المنتخب في البطولة، كأول لاعب مصري يسجل أكثر من هدف في المونديال، وهو بالطبع الهداف التاريخي للمصريين في البطولة.

الجابوني بيير أوباميانج مهاجم أرسنال الإنجليزي، لم يُقدم ما قدمه الفرعون في موسمه التاريخي، حيث نجح في تسجيل 25 هدفًا وصنع 7 آخرين، من بينهم 13 هدفا في الموسم الحالي.

إعلان

وعلى الصعيد الدولي، فإن أوباميانج لم يقدم الكثير لمنتخب بلاده، حيث فشل أولاً في الصعود للمونديال، وهو أيضًا قريب من عدم الوصول إلى نهائيات الكان، باحتلال منتخبه الوطني المركز الثالث في المجموعة الثالثة، التي ضمنت مالي الصعود فيها، وينتظر أوبا حسم البطاقة الثانية أمام بوروندي صاحب المركز الثاني خارج الأرض .

وأخيرًا ماني، الذي خسر جائزة أفضل لاعب في السنغال لصالح زميله كاليدو كوليبالي، مدافع نابولي الإيطالي، لم يقدم الكثير أيضًا مقارنة بصلاح، حيث نجح السنغالي، في تسجيل 22 هدفًا وصناعة 6 خلال عام 2018 .

دوليًا، قاد ماني منتخب بلاده للتأهل لنهائيات كأس العالم، وقدم بطولة رائعة في مجموعة قوية ضمت اليابان وكولومبيا وبولندا، وخرج بأربع نقاط بالتساوي مع اليابان ولكن الأخير تأهل بسبب “اللعب النظيف”، وتمكن ماني من تسجيل هدف رائع في المونديال.

يذكر أن صلاح كان قد توج بهذه الجائزة العام الماضي، كأول مصري يُتوج بها بعد محمود الخطيب، بتفوقه على نفس الثنائي، ماني وأوبا.

إعلان

جدير بالذكر أن العاصمة السنغالية “داكار” تحتضن الحفل السنوى لجوائز الاتحاد الأفريقى لكرة القدم “الكاف” فى التاسعة مساء غد الثلاثاء.