تقارير وتحليلات جوه الملعب على رواقة

كهربا وصالح جمعة.. حينما يعم الفساد منظومة فايلر العبقرية في الأهلي

الفرصة تتكرر في العمر ألف مرة، لكنهم يقنعون أنفسهم بأنها لا تأتي سوى مرة واحدة طوال الوقت، بل إنها لم تأت بعد، تبريرا لضياع موهبة في أقدامهم كان بإمكانها كتابة تاريخ بحروف من ذهب تحول إلى صفحة واحدة في مجلد لن يقرأه أحد بمرور السنوات.!

إعلان

طالع أيضًا.. السويسري جن جنونه.. فايلر “يوبخ” نجمه الأول في مران الأهلي

كهربا وصالح جمعة.. حينما يعم الفساد منظومة فايلر العبقرية في الأهلي

قصة اليوم عن ثنائي قد يكون ثنائية مدمرة بكلا المعنيين، إما في مساهمة بتحقيق إنجازات وبطولات أو تحويل بقية الصالحين ليعم الفساد مران الأهلي. نعم الحديث هنا عن صالح جمعة ومحمود عبد المنعم كهربا، الأول يصارع من أجل دقيقة واحدة مع فايلر بعد أن كان يظن أنه الملعب والكرة من ممتلكاته الشخصية، والثاني على أعتاب الحصول على فرصة جديدة من بحر فرص حصل عليها ولم يغتنمه بالشكل الأمثل طوال مسيرته حتى الأن.!

طالع أيضًا.. سيد عبد الحفيظ في خطر بعد تضامنه مع أحمد الشيخ

إعلان

حينما يتم ذكر هذه الأسماء في الكرة المصرية طوال السنوات الماضية، سواء كهربا أو جمعة، فمن البديهي أن يحضر إلى ذهنك إحدى أفعالهم الغريبة خارج الملعب، ولكننا اليوم لن نتطرق لهذا على الإطلاق، فهذه حياتهم الشخصية بكل تأكيد.. ولكن دعونا نقوم برحلة قصيرة إلى عالمهم الخاص في التعامل مع كرة القدم.. ولماذا أصبح هناك إنقسام كبير ممن كانوا يدافعون عنهم بشراسة بين مؤيد ومعارض؟!.. هل قلة الموهبة أم تملك اليأس محبيهم؟.

كهربا والمعلم.. “أجزاء شبه عشوائية سوا تبان مخيفة”

كهربا
كهربا وصالح

“نزل صالح يقلب الماتش.. لمسة واحدة من رجله هتخليك قصاد الجون.. لأ ده مدرب مبيحبش المواهب”، هكذا يتعامل محبي “المعلم” كما يحلو لهم نعته، ولكن عزيزي داعم أكبر لاعب قد أضاع فرصا لإثبات أحقيته في الكرة المصرية خلال العقد الأخير، لك أن تتخيل صالح جمعة يُطلب منه أن يلعب بمركز “8” مثلما فعل زميله محمد مجدي أفشة مؤخرًا وأجاد بشدة، الأخير تألق ليس لأنه يفوق صالح قدرة وموهبة بل لأنه يؤمن بمديره الفني ويعلم تماما كيف تسير الأمور داخل المستطيل الأخضر، على يقين تام بأن كل عنصر بالملعب لديه مهام إذا لم يقم بها ستتأثر المجموعة بأكملها سلبا، وقد يساهم ذلك في تدمير منظومة كاملة بالمناسبة..

إعلان

طالع أيضًا.. “الاتفاق السري في مهب الريح”.. وكيل عبد الله السعيد يصدم عشاق الزمالك

صالح جمعة منظوره إلى كرة القدم يتوقف بإرسال تمريرة طولية مميزة إلى مهاجم فريقه، لا يعلم ما عليه فعله بعد ذلك، لا يجيد فعل أي شئ دون كرة في قدمه، لا يمارس عملية الضغط على الخصم، ولحظة إمتلاك زملائه الكرة لا يعلم إلى أين يذهب لتلقي تمريرة تجعله في مكانا مناسبا.. جميعها أمور لا تتعلق بما تستطع فعله الأقدام، بل ما يدور داخل الرؤوس، لذلك يعد صالح جمعة خارج حسابات السويسري رينيه فايلر تماما، لأن مدرب الاهلي أسس منظومة تدور حتى في غياب أي عنصر، فقط لأن من يعتمد عليهم لديهم إنضباط تكتيكي وتعامل بجدية شديدة مع كافة المهام التي تطلب منهم..

“المعلم” يريد أن يبقى على الساحة ويتم إعتماد نجما من بين الأفضل داخل المحروسة لمجرد إتقانه فعل شئ واحد فقط داخل الملعب وهو التمرير والمراوغة، في زمن تحولت فيه كرة القدم إلى عِلم وليست “فهلوة” ومنظومة تتكون من 11 لاعبا لا يمكن أن يتنازل المدير الفني عن إعطاء أي منهما تعليمات تخدم المجموعة ككل، صالح يظن أن التمريرة السحرية التي سيرسلها لأزارو أو مروان محسن وتجعلهم يسجلون هدفا سوف تُبقي عليه أساسيًا.!

لعل الأمور أفضل بعد الشئ للنموذج الثاني بتلك القصة، ليس فقط لأنه أراد ذلك وفعل المزيد من أجله، ولكن قد تتعلق الأمور أحيانا بالتوفيق ومساعدات الأخرين أيضًا..

كهربا الذي يبدو من أذكى اللاعبين داخل الملعب، والفارق بينه وبين صالح أن كهربا يعلم حقيقة الأمور ولكنه يستمر في فعل ما يحلو له. على سبيل المثال كهربا بحكم مركزه كجناح أيسر أو مهاجم صريح، يعلم في الحالة الأولى أنه يتوجب عليه معاونة الظهير الأيسر حتى لا يخترق الخصم تلك الجهة، ولكنه يتغاضى عن فعل ذلك، وكأنه يعطيك عرضا، مقايضة من أجل النجاح، مساهمة دفاعية أو عدة مراوغات وتسديدات وعرضيات من المؤكد سوف تنجح في مرة تجلب لنا الإنتصار؟!..

طالع أيضًا.. انفراج الأزمة| الأهلي يعلن موعد قيد كهربا

بالتأكيد لم يصرح محمود عبد المنعم بذلك من قبل، ولكن ما يفعله داخل الملعب من الممكن أن يأخذنا إلى هذا الإستنتاج بشكل منطقي تماما، كهربا عشاقه هم أنفسهم أكبر منتقديه، لأنه لاعب فيه من التناقضات ما يثير نظر الأعمى، من الممكن أن يحصد جائزة رجل المباراة وأسوأ ما فيها أيضًا بنفس الآن، لأنه يتعامل مع الكرة بمنظور العشوائية التي ستجلب الإنتصار أفضل من النظام الذي سيجلب لي المتاعب، هو يؤمن بموهبته ويعلم أن إستمراراه في المراوغة والتمرير والتسديد من المؤكد سينجح في واحدة تجعل الجماهير تهتف بإسمه، وينسون عدم مساهمته في الحالات الدفاعية والركض خلف الكرة من أجل إسترجاعها بحكم متطلبات كرة القدم الحديثة مما جعل زملائه يركضون أضعاف ما كان من المفترض عليهم فعله لأن هناك فردا بالمنظومة قرر أنه لا يجب القيام بأدوار دفاعية.!

اقرأ أيضًا..

كارتيرون في ورطة.. الفرنسي يوافق على رحيل فرجاني ساسي

بعد أن لدغ الكبار.. تريزيجيه يحصد ثمار تألقه في البريميرليج

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

فيفا يبرز فشل صلاح ويتغنى بثنائي عربي في عام 2019

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

تسريبات من داخل ليفربول.. كلوب يمنح صلاح الضوء الأخضر للرحيل عن إنجلترا!

على غرار صلاح وماني.. كلوب يخشى رحيل نجم الريدز

“إدارة الأهلي في خطر بسبب عقد فايلر” احذروا هدم المعبد فوق السويسري!

تحليل| إيليكي “صفقة الأهلي المنتظرة” نسخة مُطورة من أجايي

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا