آخر الأخبار أهم الأخبار الانتقالات الرئيسية

كواليس الميركاتو | ليفربول يصدم البافاري.. والصين قد تحل الأزمات

الميركاتو - ليفربول - - الانتقالات

كواليس الميركاتو هي خدمة يقدمها موقع كورة 11 لمتابعيه، ويستعرض خلالها أهم أخبار سوق الانتقالات العالمي.

الميركاتو الأحمر.. ليفربول يصرف النظر عن ألكانتارا!

وفقاً للمعلومات الواردة من شبكة ” سكاي سبورتس” البريطانية، فإن ليفربول لاينوي التوقيع مع ألكانتارا، كما أن النادي سعداء باللاعبين الذين يمتلكهم في خط الوسط.

إعلان

وكانت عدة تقارير قد أكد أن بايرن ميونيخ يريد حوالي 30 مليون يورو نظير التخلي عن ألكانتارا، ولكن النادي الإنجليزي غير مستعد لدفع هذا المبلغ كون ينتهي عقده بنهاية الموسم القادم.

مورينيو يبدأ تدعيم توتنهام بأولى صفقاته الصيفية

أعلن توتنهام هوتسبير، رسميًا، عن تعاقده مع لاعب خط وسط فريق ساوثهامبتون الدولي الدانماركي بيير-إيميل هويبيرج.

إعلان

وأكد النادي أن هويبيرج وقع على عقد مدته 5 سنوات مع النادي أي حتى يونيو 2025، وتقرر ارتداء اللاعب -إبتداءً من الموسم المقبل- الرقم ” 5 “.

ولم يكشف النادي الإنجليزي عن قيمة الصفقة، ولكن وفقًا للعديد من التقارير الصحفية فإن الصفقة كلفت خزائن توتنهام حوالي 17 مليون يورو.

إعلان

وقال هويبيرج عن إنضمامه الى السبيرز:”أعتقد أن هناك مستقبلًا رائعًا للنادي وأردت ا أن أكون جزءًا منه “.

يذكر أن هويبيرج صاحب الـ25 عامًا إنضم الى ساوثهامبتون عام 2016 قادمًا من بايرن ميونخ الألماني، وخاض 134 مباراة مع ساوثهامبتون ونجح في تسجيل 5 أهداف وصناعة 6 آخرين.

جوهرة أياكس أبرز متطلبات أرتيتا

كشفت تقارير صحفية بريطانية، عن رغبة مدرب فريق آرسنال التعاقد مع مهاجم فريق آياكس أمستردام كوينسي بروميس، خلال الميركاتو هذا الصيف.

ووفقاً للمعلومات الواردة من صحيفة ” صن سبورت ” البريطانية، فإن ميكيل أرتيتا يضع المهاجم صاحب الـ28 عاماً على رأس أولوياته هذا الصيف.

وأضافت الصحيفة في تقريرها الى أن المهاجم الهولندي حريص جداً على الإنضمام الى المدفعجية، خاصة في ظل رغبة أرتيتا بالعمل معه.

يذكر أن كوينسي بروميس يلعب في أياكس منذ عام 2019 قادماً من إشبيلية، وخاض مع أياكس 28 مباراة في جميع المسابقات وسجل 16 هدفاً وصنع 5.

الغواصات تضم مدفعجي الخفافيش

أعلن نادي فياريال الإسباني، عن تعاقده رسميًا مع النجم الفرنسي فرانسيس كوكلين، قادمًا من فريق فالنسيا، بعقد يمتد حتى 2024.

كوكلين البالغ من العمر 29 عامًا، هو لاعب وسط دفاعي، يتمتع بإمكانيات بدنية وفنية عالية، ولديه قدرة كبيرة على إفتكاك الكرة.

وتواجد اللاعب مع فريق فالنسيا في الموسمين الأخيرين، قادمًا من آرسنال الإنجليزي.

وحقق اللاعب لقب كأس ملك إسبانيا مع فالنسيا، وتوج مرتين بكأس الإتحاد الإنجليزي مع الجانرز.

الصين فرصة الريال للتخلص من بيل

باتت الصين الوجهة المتوقعة للنجم الويلزي جاريث بيل، حيث اقترب لاعب الفريق الملكي من الانتقال إلى أحد أندية الدوري الصيني لكرة القدم، وأن هذه الصفقة ستدر عليه عائدات مالية مغرية قد تبلغ مليون جنيه استرليني (نحو 1,24 مليون دولار) أسبوعيًا.

وبحسب تقارير إعلامية، فإن بيل قد يصبح بذلك أول لاعب كرة قدم يتقاضى هذا الراتب الخيالي في تاريخ اللعبة.

وكان من المتوقع رحيل صاحب الـ30 عامًا عن ريال مدريد هذا الصيف، بعد تراجع مستواه، وتصريح المدرب الفرنسي للفريق الملكي زين الدين زيدان، بأن الجناح الويلزي لا يدخل ضمن خططه للموسم المقبل.

وخاض بيل في الموسم الماضي 42 مباراة مع الريال في كافة المسابقات، وسجل 14 هدفا مع 6 تمريرات حاسمة.

مافيا كرة القدم.. من هم أساطير الوكلاء في عالم الساحرة

بالطبع كل متابع لكرة القدم يعلم جيدًا أن وكيل الأعمال الجيد، هو حجر الأساس بعد الموهبة بالنسبة للاعبي كرة القدم في الوقت الحالي، وبكل تأكيد، كما يسيطر “عمالقة أوروبا” على البطولات داخل القارة العجوز، يسيطر أيضًا عمالقة وكلاء اللاعبين على أسطولًا كاملًا من نجوم اللعبة حول العالم.

وهناك ثلاثة أسماء على وجه التحديد، يعدون هم “أساتذة” هذا المجال، وهم ذلك الثلاثي الشهير، مينو رايولا، خورخي مينديز، وأيضًا كياوش جورابجيان.

ولنبدأ بأكثرهم شهرة، وهو مينو رايولا، ذلك الطفل الإيطالي الذي بدأ حياته كغاسل للصحون بمطعم والديه الذي يقدم البيتزا بهولندا، بعدما هاجرت أسرته لبلاد الطواحين، وهناك طور رايولا من نفسه بمرور الوقت، ودرس القانون بجانب عمله كنادل بالمطعم، ومن هنا بدأ بتعلم بعض اللغات المختلفة، ثم تولى الإدارة المالية للمطعم.

وبسبب عشقه لكرة القدم، تمنى رايولا أن يُصبح وكيلًا للاعبين، فوجد مكانه وهو طالب بالعام الثاني من الجامعة، كإداري بنادي هارلم الهولندي، والذي كان يذهب رئيسه كل ليلة جمعة للعشاء في مطعم ذلك الشاب الذي أعجب كثيرًا بشخصية مينو، ما دفع الرئيس لتعيين رايولا كمدير رياضي لناديه، وهو بعمر 19 عامًا فقط، لكن المنصب لم يدم طويلًا بسبب الدخول في مشادات مع أعضاء مجلس الإدارة.

ولعل خروجه من النادي كان نقطة انطلاقته القوية في عالم وكالة الأعمال، بعدما انضم لشركة “سبورت بروموشن” والتي كانت تحظى بأهمية كبيرة في عالم كرة القدم حينها، حيث كانت تمثل نجوم العالم آنذاك، أمثال دينيس بيركامب وباتريك كوليفرت وغيرهم، ومن خلال هذا العمل، كون رايولا علاقات قوية للغاية مع رؤساء الأندية واللاعبين، مما جعله يتحول للعمل الفردي، ليصبح حاليًا ضمن أفضل وأهم وكلاء اللاعبين في العالم.

الأسم الثاني، والذي لا يقل شهرة أو قيمة عن رايولا، بل ويعتبر هو أسطورة وكلاء اللاعبين في العالم حاليًا، وهو ذلك الرجل الذي بدأ حياته من الصفر، ليتحول إلى أبرز وكيل لاعبين في تاريخ كرة القدم “خورخي مينديز”.

حاول خورخي في بداية حياته أن يصبح لاعب كرة قدم محترف، إلا أنه لم ينجح في ذلك، ليتحول إلى مديرًا لأحد متاجر “تأجير الأفلام” أو نوادي الفيديو كما تم تسميتها حينها، ومنها تحول إلى منظم أغاني “دي جي” بإحدى الملاهي الليلية، وبعدها نجح في إنشاء ملهى ليلي خاص به، تمكن من خلاله تكوين بعض الصداقات مع بعض اللاعبين، وهي خطوته الأولى ليصبح أهم وكيل أعمال في الوقت الحالي.

نونو إسبريتو سانتو، الحارس الشهير في فترة التسعينيات، الذي التقى في ذلك الوقت بخورخي، وأخبره بأنه يتمنى الانتقال من فريقه فيتوريا جيماريش، إلى عملاق البرتغال، بورتو، لكن فكر مينديز في نقله لنادي آخر خارج البرتغال، وهو ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، وذلك في عصر الجيل الذهبي للفريق الإسباني، حيث تألق معهم الحارس البرتغالي بشدة، لينجح في كتابة اسمه بجانب عظماء الليجا، ولتزيد شعبيته بشدة، قبل أن يحقق مينديز له حلمه، بنقله إلى بورتو الذي أنهى حياته الكروية معهم.

ومن هذه الصفقة، وبعد ان توطدت علاقة خورخي مع كلًا من بورتو وديبورتيفو لاكورونيا، إنطلق رجل الأعمال الأنجح في أوروبا ليصبح وكيلًا لأكثر من 200 لاعب ومدرب، أبرزهم مواطناه، جوزيه مورينيو وكريستيانو رونالدو.

أما الثالث، فهو صاحب الأصول الإيرانية، والبريطاني الجنسية،  كياوش جورابجيان، ذلك الذي يدعي دائمًا انه لا يقوم بالوكالة، وإنما فقط يقدم النصائح لبعض اللاعبين من أجل تنقلهم بين الأندية، وأيضًا بضعة نصائح لتلك الأندية في إبرام التعاقدات، وأن الوكالة أشمل مما يقدمه هو، حيث تحظر اتحادات كرة القدم العمل مع وكلاء غير مرخصين.

جورابجيان، يعتبر كالسوق السوداء في مجال كرة القدم، إذ أنه يساهم في خفض أو رفع قيمة اللاعب بشكل يجعله دائمًا ما يدخل كـ”طرف ثالث” في العقود بين اللاعبين والأندية.

ومن أبرز الصفقات التي قام بها کیاوش جورابجيان هي انتقال تيفيز، وماسكيرانو، إلى وست هام يونايتد في عام 2006. وجواو ماريو إلى إنتر ميلان من سبورتنج لشبونة، وكوتينيو من ليفربول الإنجليزي إلى برشلونة الإسباني.

كما قام بعمليات نقل باهظة الثمن في الدوري الصيني، منها نقل لاعب خط وسط تشيلسي راميريز، ومواطنه أليكس تيكسييرا من فريق شاختار دونيتسك الأوكراني.

طالع أيضًا: 

كواليس الليجا| برشلونة يسعى وراء “ميسيزينهو” وزيدان يفكر في استعادة نجمه

لماذا يرفض فان دايك كتابة أسم والده.. وما هي قصة “أونكل جين”؟

لو بتحب افريقيا.. اعرف هي بتحبك أد ايه؟

طلع الكوتش اللي جواك واعرف طريقتك زي مين من مدربين منتخب مصر؟

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا