بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

كيف اتخذ لاسارتي قرار الدفاع أمام سيمبا بعد خماسية برج العرب؟!

رغم الفوز الخامس تواليًا| ثغرة الأهلي مستمرة.. لاسارتي لا يُصحح أخطاء الخط الخلفي

خسر الأهلي أمام مضيفه سيمبا التنزاني بهدف نظيف، في المباراة التي جمعت الفريقين على الملعب الوطني بدار السلام بتنزانيا، ضمن الجولة الرابعة لدور المجموعات من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

إعلان

ومنذ أغسطس 2018، لم يتمكن الأهلي من الفوز خارج الأرض، عندما فاز آخر مرة أمام الترجي التونسي بهدف نظيف.

وفاز الأهلي على سيمبا في القاهرة بخماسية بيضاء سجلها جميعًا في الشوط الأول من عمر اللقاء.

وسجل سيمبا هدف الفوز عن طريق كاجيري ميدي، في الدقيقة 65 من الشوط الثاني بعد خطأ دفاعي مشترك بين ياسر إبراهيم وأيمن أشرف.

نتيجة مباراة الأهلي أمام سيمبا ليست السبب الرئيسي في الغضب العارم الذي ينتاب جماهير المارد الأحمر مؤخرًا، بل تخاذل اللاعبين في تقديم مستوى جيد والدفاع عن شعار النادي كان السبب الأبرز.

إعلان

التخاذل جاء في المقام الأول بالنسبة لثورة جمهور الأهلي في وجه لاعبيه، بجانب قرار الأوروجوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للفريق، باللعب على التعادل، والتأمين الدفاعي منذ أول دقيقة في مباراة “دار السلام” أمام سيمبا.

رُبما يعتبر أمرًا وقرارًا غير مفهومًا تمامًا، حينما تلجأ للدفاع امام فريق قد تغلبت عليه قبل أيام بخماسية نظيفة مع الرأفة، وهو الامر الذي أعطى عناصر الفريق التنزاني الجرأة والثقة اللازمة من أجل التحكم في زمام الأمور وإلحاق الهزيمة بالأهلي.

لاسارتي بدأ مباراة الإياب أمام سيمبا بـ3 لاعبين ارتكاز في وسط الملعب “نيدفيد والسولية وحمدي فتحي”، مع تعليمات واضحة للظهيرين يمينًا ويسارًا “محمد هاني وعلي معلول” بعدم الزيادة الهجومية المعهودة عنهم، فظهر الثلاثي الهجومي “أجايي ورمضان والشحات” في عُزلة تامة طوال الوقت، وكان نتيجة ذلك ظهور الأهلي بشكل هجومي باهت للغاية، آدى إلى عدم تحمل الخط الدفاعي حتى جاء هدف سيمبا ولم يتمكن الأهلي من اللحاق بالوقت وإدراك التعادل الذي ذهب من أجله فخسر النقاط الثلاث كاملة.