جوه الملعب تقارير وتحليلات رئيسية كورة مصرية - أخرى

كيف ساهم البدري في إنهيار موهبة صالح جمعة؟

صالح جمعة

صالح جمعة ورحلة اليأس داخل القلعة الحمراء

كرة القدم أصبحت تفقد الكثير من هويتها التاريخية في السنوات الأخيرة، وذلك يرجع إلى العديد من الأسباب، التي أنتجت لنا بعض المظاهر التي لا نحب أن نراها أبدًا في عالم الساحرة المستديرة.

إعلان

ومن بين تلك الملامح السلبية التي باتت تجعل من كرة القدم آي شيء آخر غير كرة القدم!!.

أننا أصبحنا نرى بأن اللاعب الموهوب في هذه اللعبة لا يأخذ حقه بشكل كبير، حتى أنه أحيانًا قد يجد نفسه حبيسًا لمقاعد البدلاء لمصلحة لاعب آخر يعتبر «جندي المدير الفني»، فقط يستمع لتعليمات المدرب جيدًا، ويدخل الملعب بهدف تنفيذ أكبر عدد ممكن من المهام الموكلة إليه.

صالح جمعة

وذلك بغض النظر عن رضا اللاعب عن آدائه، أو تقديم آي لمحة فنية من أجل انتزاع آهات الجماهير خلف شاشات التلفاز على الأقل، باعتبار أنه يمارس عملًا من المفترض أنه يحبه، ليس فقط يتخذه كعمل من أجل كسب المال وحسب، حيث أن كرة القدم التي عشقناها لم تكن هكذا أبدًا بكل تأكيد.

إعلان

الواقع المصري دائمًا ما يظهر الوجه الأسوأ في كل شيء!!.

لن نذهب بعيدًا، ونستجمع من الذكريات ما يُفيد ويبرهن على صدق وجهة نظرنا، إلا أن الأحداث الأخيرة من المفترض أنها تعبر عن وضع أليم.!

نعم الحديث هنا عن علاقة اللاعب صالح جمعة مع النادي الأهلي بشكل عام…

إعلان

في البداية جاء الأهلي بصالح إيمانًا منهم بأنه لاعب موهوب ومميز للغاية، ويجب أن يتواجد في القلعة الحمراء من أجل بناء جيل جديد قوي للمارد الأحمر في قادم السنين، إلا أن جمعة فوجئ بأنه لن يكون عنصرًا أساسيًا مع الأهلي منذ البداية.

صالح جمعة

من ثم دخل اللاعب في حالة سيئة للغاية، جعلته يرتكب تلك الأفعال التي شوهت نظرة الجمهور المصري إليه بشكل عام، نعم فهو في كل أزمة مهما كان موقفه صائبًا أو دون ذلك، فسيتم إلقاء اللوم عليه، وإرجاع التقصير بالكامل له.

ولكن بعد مرور موسمين، أي في موسم 2017-2018، بات صالح جمعة أكثر «حنكة» في التعامل مع المواقف، ومع نفسه أيضًا، فلم يعد يرتكب نفس هفوات الماضي حتى يركز في طريقه الشاق في القلعة الحمراء من أجل تسطير الأمجاد.

البدري يكبت أحلام صالح جمعة لمصلحة نجمه المفضل

صالح جمعة

وبالفعل ظهر صالح جمعة حينها بشكل مغاير تمامًا للمعلم الذي عهدناه مع الأهلي في البدايات، فأصبح أكثر إلتزامًا داخل وخارج الملعب، وترجم ذلك فوق أرضية الميدان، وكان أفضل لاعبي الأهلي رقميًا ونظريًا بنهاية الموسم ما قبل الماضي رفقة المدير الفني السابق للأهلي والحالي للمنتخب الوطني المصري، حسام البدري، سواء في بطولة الدوري المصري، أو كأس مصر، أو حتى البطولة العربية التي كان يقدم خلالها صالح جمعة فيما أشبه بالـ « one man show ».

وتنبأ الجميع حينها أن الوقت قد حان إلى أن يكون صالح جمعة هو رجل الأهلي الأول، وحامل آمال جماهيره العريضة في كل مكان خلال السنوات المقبلة، ولكن لسبب لا يعلمه إلا الجهاز الفني بالأهلي حينها، بقيادة حسام البدري، عاد صالح جمعة حبيسًا لدكة البدلاء لمصلحة عبد الله السعيد، الذي ضحى بجماهير الأهلي بعد ذلك من أجل راتب أكبر في مكانا آخر.

نعم عبد الله السعيد الذي يخجل الكثيرون على أن يتفوهون بأنه بات بمثابة اللاعب «المنتهي» الذي لم يعد قادرًا على آداء المهام الأساسية والضرورية لمركزه كصانع ألعاب، فهو غير قادر على المرور في موقف «واحد على واحد» أبدًا، كما أن قدرته على التسديد تعتبر «أكذوبة» سواء الكرات الثابتة أو المتحركة، فقط يستمر في التمرير الغير مُجدي في وسط الميدان، وتقديم مستويات هزيلة في مباريات متتالية، من ثم ينتفض في مباراة وسط عشر مباريات، ويقدم مستوى مقبول يحتفظ به بمكانه كأساسي على حساب «الصالح» أو غيره.!

صالح جمعة وعبد الله السعيد

 دعونا من السعيد، ونعود للمعلم الذي فعل كل شيء من أجل أن ينال الثقة حينها، ومركزًا أساسيًا بالفريق الأحمر، إلا أنه وجد تهميشًا واضحًا لدوره في المباريات الحاسمة، ووجد آخرون يشاركون بمركزه وهم لا يقدمون نصف ما يستطيع صالح جمعة تقديمه.

كل هذا ومازال صالح جمعة يتم إلقاء اللوم عليه بأنه هو مفتعل الأزمات داخل الفريق، وأنه لاعب غير منضبط.

لماذا لم يحصل صالح جمعة على فرصة مع فايلر في مناخ يصلح للحياة؟

ومع مرور الوقت وتوالي المواسم، وخروج اللاعب إلى إعارة بدلا من الحصول على فرصة جديدة، في وقت كان الأهلي قد أنهى خلاله الدوري إكلينيكيا لصالحه في موسم تاريخي، ربما يكون قد سيطر على صالح جمعة في نهاية المطاف حالة من اليأس في تغيير تلك الصورة التي أصبحت في أذهان الجميع حينما يتواجد اسمه.

فهل مطلوب من آي شخص في آي مجال عمل أن يؤدي ما عليه ويبدع وينتج دومًا، ولكنه يلقى محاباة لأحد الزملاء الآخرون بنفس المكان، في ظل عدم تقديمهم لما يتمكن هو من صنعه دائمًا، أن يصمت ويظل في العطاء والمحاولة، أم سيكون الانفجار والغضب رد فعل منطقي وطبيعي لأي شخص يشعر بأنه يتعرض لظلم واضح، ولا أحد يهتم بشأنه أبدًا.!!

وحاليا في فترة تعتبر ذهبية بالنسبة للمارد الأحمر من حيث الأداء والنتائج لم تحدث منذ سنوات، تحت قيادة الداهية السويسري رينيه فايلر، وفي ظل وجود إصابات وإجهاد لعديد من اللاعبين، يعتبر لاعب واحد فقط في قائمة القلعة الحمراء لم يحصل على فرصة، هو صالح جمعة.

وذلك على الرغم من أن فكرة تجربة صالح جمعة داخل منظومة فايلر الهجومية قد تكون إيجابية للغاية، لاسيما في إجادة محمد مجدي أفشة في مركز “8”، وكبر سن وليد سليمان الذي لم يعد قادرا على العطاء طوال 90 دقيقة.!

اقرأ أيضًا..

حكاية اليوم المشؤوم.. لم تسقط وحدك يا صديقي

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا