بطولات بين الشوطين تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبية كورة عالمية

كيف ستكون قمة الإياب؟.. صلاح وكلوب كلمة السر في قهر بايرن بألمانيا

كيف ستكون قمة الإياب؟.. صلاح وكلوب كلمة السر في قهر بايرن بألمانيا

انتهت قمة ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا بين ليفربول الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني بالتعادل السلبي بين الفريقين على ملعب أنفيلد رود في إنجلترا.

إعلان

ليتأجل الحسم في معقل العملاق البافاري، بايرن ميونيخ في أليانز أرينا. مباراة سيحتاج الفريق الألماني خلالها إلى أخذ المباردة والتحكم في زمام الامور، وإحكام قبضته على الكرة والسيطرة على وسط الملعب، وخلق فرص تهديفية أكبر موقعة الذهاب في أنفيلد رود، التي تحتم عليه الدفاع بها، واللجوء لسلاح المرتدات.

كيف ستكون قمة الإياب؟.. صلاح وكلوب كلمة السر في قهر بايرن بألمانيا

مباراة الإياب في أليانز أرينا، التي ستقام في يوم 13 من شهر مارس القادم، سيتواجد بها كثر من المساحات الفارغة في دفاع بايرن الذي يتسم بالبطء، وهو الأمر الذي سيفسح المجال أمام “الصواريخ الإفريقية” في هجوم الريدز (صلاح-ماني).

خلال المواسم الأخيرة لبايرن في دوري الأبطال، عادة ما كان يلعب في الأدوار الإقصائية خارج ملعبه أفضل، بسبب تلك المساحات التي يستغلها الخصوم دومًا، وعلى سبيل المثال في الموسم الماضي حينما خسر بايرن في ملعبه أمام ريال مدريد.

إعلان

كما أن مباراة العودة سوف تشهد غياب عنصر من أهم لاعبي بايرن على الإطلاق، وهو الظهير الأيمن جوشوا كيميتش، بداعي تراكم البطاقات الصفراء، وهو الأمر الذي سوف يعمل التقني الألماني يورجن كلوب، مدرب ليفربول، على استغلاله بشكل كبير، من خلال تمركز ساديو ماني بهذه الجهة، مع دعم من نابي كيتا وأندرو روبرتوسون.

كلوب متمرس للغاية على الأجواء في أليانز أرينا، وألمانيا بشكل عام، بحكم سنوات التألق في سيجنال إدونا بارك، رفقة أسود الفيستيفاليا نادي بوروسيا دورتموند. المدير الفني الذي أعاد الريدز إلى المنافسة على كافة الألقاب محليًا وقاريًا بعد سنوات عجاف، لعب مباراة الذهاب على ملعبه، وفعل كل شيء ممكن من أجل تسجيل عدد وافر من الأهداف، سواء من خلال تشكيله الأساسي أو التغييرات، ولكن لم يجني ثمار ذلك.

وفي موقعة الإياب، يعلم جيدًا أن الاعتماد على نفس الأسلوب من خلال الضغط العالي، قد يكلفه الكثير، لذلك سيلعب على انتظار فعل البايرن، معتمدًا على عودة المدافع الأفضل في العالم بالوقت الحالي، الهولندي فيرجيل فان دايك، بعد إيقافه في موقعة الذهاب بداعي تراكم البطاقات الصفراء، على أن يكون ردة فعل من خلال مرتداته وسرعات هجومه الفتاك.