آخر الأخبار المحترفون ايام زمان على رواقة لايت محمد صلاح

لحظة في حياة الفرعون.. هدية الإنجليزي الذي شهد ولادة موهبة ملك إنجلترا

لعل احتلال عرش انجلترا، كان ممهدًا بالنسبة للفرعون، محمد صلاح، منذ عام 2003، عندما كان ابن الـ11 عامًا وقتها، يلعب مباراة “في الشارع”، كبداية أي نجم كرة قدم مصري، ونجح خلالها ابن المقاولون العرب، في تقديم نفسه بقوة، أمام فريق مكون من عمال مصنع يرأسه رجلًا إنجليزيًا يدعى تيري ثورنتون.

إعلان

وفي حواره مع “دايلي ستار” الإنجليزية، ذكر الرجل الذي يبلغ من العمر 68 عامًا، أنه أول إنجليزي يرى موهبة محمد صلاح، في مباراة اشترك فيها مع أصدقاءه ضد فريق مكون من لاعبين لا يتخطى عمرهم 11 عامًا فقط.

أحد هؤلاء الأطفال كان محمد صلاح، نجم البريميرليج الأول في الوقت الراهن، والذي سجل في هذه المباراة 7 أهداف، ليقرر فريق ثورنتون مكافئته وشراء حذاء رياضي تكريمًا لما فعله في المباراة، واصفًا أداء الطفل الذي يتقاضى حاليًا 200 ألف يورو في الأسبوع مع الريدز بالمذهل.

وذكر ثورنتون، أن صلاح كان يتمتع بسرعة هائلة، جعلتهم غير قادرين على إيقافه، أو حتى الإمساك به، كان يصل للمرمى في كل مرة تصل الكرة إليه، أذهل الجميع بسرعته الجبارة، رغم سنه الصغير.

ثورنتون كان يتوقع، أن صلاح سيصبح أحد نجوم الكرة المصرية في المستقبل، وأراد أن يتذكره دائمًا بإهداءه هذا الحذاء الرياضي، لكنه لم يكن يتخيل أن هذا الصغير، سيكون نجم الفريق الذي يعتبر العجوز هو أحد مشجعيه الكبار، والذي دائمًا ما يذهب لمشاهدة صديقه الصغير من أرض ملعب الأنفيلد، بعد أن شاهده في الشوارع المصرية، يسجل في مرمى مكون من أحجار وقطع خشبية.

إعلان