آخر الأخبار اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي بطولات رئيسية كورة اوروبيه

لعنة ستامفورد بريدج تستمر في حرمان الفرعون من هوايته المفضلة

واصل النجم المصري محمد صلاح عروضه السيئة على أرضية ملعب فريقه القديم نادي تشيلسي، ستامفورد بريدج، وذلك حينما حل فريقه الحالي ليفربول ضيفا ثقيلا على البلوز في قمة مباريات الجولة السادسة من البريميرليج.

إعلان

وعلى الرغم من تفوق الريدز بهدفين لهدف، إلا أن الفرعون المصري لم يظهر بمستواه المعهود، وتمكن الشاب توموري من إيقافه بكل سهولة، ولم يشكل صلاح أي خطورة تُذكر على مرمى الحارس الإسباني لتشيلسي كيبا.

صلاح خلال موسمه الأول مع الريدز انتهت مواجهة الدور الأول بين الفريقين 1-1 على ملعب أنفيلد رود وجائت الأهداف عن طريق “مومو” والبرازيلي ويليان، ولكن في مباراة الدور الثاني تفوق تشيلسي بهدف نظيف عن طريق المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو، في مباراة كانت تحظى بتواجد “شبح” صلاح ليس أكثر.

وفي الموسم الماضي تعادل الفريقين ذهابا على ستامفورد بريدج 1-1 وجائت الأهداف عن طريق هازارد وستوريدج، واكن صلاح قد تم استبداله بسبب سوء مستواه أيضًا، ولكن في مباراة الدور الثاني تفوق الريدز بثنائية نظيفة كان للفرعون منها هدفا مذهلا بصاروخية يسارية بعيدة المدى.

مما يثير في الأذهان فكرة تدني مستوى صلاح أمام أعين جمهوره القديم، وتحديدا على ملعب ستامفورد بريدج الذي أصبح بمثابة عُقدة لدى اللاعب ليس فقط لعدم التسجيل بل مستواه الفني لا يكون جيد بالمرة.

إعلان