آخر الأخبار بطولات إفريقية دورى أبطال إفريقيا

لعنة كهربا كادت تطيح بالأهلي خارج أسوار الحلم الإفريقي

كهربا

تمكن النادي الأهلي من الخروج بأقل الخسائر الممكنة والتأهل إلى الدور المقبل في وصافة المجموعة، بعد تعادله مع الهلال السوداني بهدف لكل فريق في مباراة شارك بها كهربا كبديل.

إعلان

لعنة كهربا كادت تطيح بالأهلي

كهربا

وكادت “رعونة” المنتقل حديثا إلى صفوف المارد الأحمر أن تطيح بالفريق خارج البطولة للمرة الثانية، وذلك بعدما أهدر فرصة هدف محقق في الدقيقة 90 بعدما مر من الحارس ولكنه تعامل برعونة متناهية بعد ذلك مع الكرة.

هدف كان سيقتل المباراة تماما للأهلي ويضمن له حصد الثلاث نقاط والعبور كمتصدر للمجموعة، ولكن كهربا أبى ذلك وأصر على سلك المارد الأحمر للطريق الأصعب نحو الحلم الغائب منذ سنوات طويلة.

فرصة كهربا المحققة لم تكن الأولى مع الأهلي، ولكنها جاءت بعد الهدف المحقق الآخر الذي أطاح به في مباراة بلاتينيوم بالجولة الرابعة وكان كفيل بحصد نقاط المباراة الثلاث للفريق بدلا من الاكتفاء بتعادل فقط.

إعلان

لم يقدم كهربا المردود المنتظر منه حتى الآن بقميص الأهلي، خاصة في ناحية الحسم أمام المرمى والتي كان يتميز بها اللاعب مع فريقه الأسبق، الزمالك وهو ما يجعله قنبلة موقوتة في صفوف القلعة الحمراء حتى الآن.

الاسوأ أن كهربا يطيح بالكرات برعونة وليس بقلة مستوى، وإنما يتعامل معها بسذاجة متناهية لتخرج منه بصورة غريبة.

إعلان

كهربا سيواجه منافسة شرسة في مركزه مع العديد من اللاعبين أمثال رمضان صبحي وجونيور أجايي على أقل تقدير، والاستمرار على هذا المنوال سيخرجه خارج الحسابات تدريجيا مع عودة رمضان من الإصابة.

اللعنة التي أصابت كهربا في صفوف الأهلي حتى الآن بعد هروبة من الغريم التقليدي مازالت مستمرة، وكادت تقضي على آمال الجماهير الحمراء في بلوغ الدور المقبل.

وجاءت أحداث المباراة كالتالي:

انتهت أحداث مباراة النادي الأهلي ومضيفه نادي الهلال السوداني على ملعب الجوهرة في أم درمان، ، ليتأهل المارد الأحمر لدور الثمانية وصيفا لمجموعته في دوري أبطال إفريقيا برصيد 11 نقطة.

بدأ الأهلي اللقاء بتشكيل مكون من:

الأهلي

في حراسة المرمى: محمد الشناوي.

خط الدفاع: أيمن أشرف، ياسر إبراهيم، رامي ربيعة، محمد هاني.

خط الوسط: عمرو السولية، أليو ديانج، مجدي أفشة.

خط الهجوم: أجايي، مروان محسن، حسين الشحات.

بدأ اللقاء بأفضلية واضحة للأهلي، وسيطرة على الكرة في وسط الملعب، في ظل أجواء ملتهبة بالمدرجات من قِبل أصحاب الأرض.

الأهلي

ضعف إمكانيات الفريق السوداني سهل من مهمة الأهلي دفاعيا، ولكنها لم تكن كافية لحصول معظم لاعبي الأهلي على الثقة اللازمة من أجل تشكيل خطورة هجومية.

ومع مرورالوقت سيطر على المباراة الأداء العشوائي بين الفريقين، والخشونة والتدخلات العنيفة من لاعبي الهلال تجاه عناصر الأهلي، وعدم وجود ملامح هجومية واضحة لكلا الفريقين، لاسيما الفريق السوداني الذي لم يسدد أي كرة على محمد الشناوي. لينتهي الشوط الأول سلبيا بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن النادي الأهلي من خطف هدفا ثمينا في الدقيقة 48، بعد توغل من حسين الشحات خلف الظهير الأيسر للهلال السوداني وتلقي تمريرة من عمرو السولية ليقوم الشحات بوضعها مباشرة أمام مجدي أفشة المتمركز على القائم الأخر ليضع الكرة داخل الشباك.

عقب الهدف تراجع فايلر بلاعبيه إلى الخلف بعض الشئ، خوفا من دخول الهلال في أجواء اللقاء بفرصة خطرة تعيد إليهم الآمال من جديد في التأهل.

وفي الدقيقة 68 أخرج فايلر صاحب الهدف محمد مجدي افشة، وأدخل بدلا منه وليد سليمان في محاولة للحفاظ على الكرة في وسط الملعب وخطف هدف ثاني.

الأفضل من هذا التبديل كان منح أي من بادجي أو كهربا فرصة للمشاركة على حساب مروان محسن، لإستغلال سرعاتهم في ظل المساحات الموجودة في دفاعات الهلال السوداني.

تراجع الأهلي إلى الدفاع من أجل تأمين التقدم والخروج من عنق الزجاجة بأمان إلى الدور ربع النهائي، والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة مستغلا تقدم الدفاع الأزرق.

واتيحت فرصة محققة للمارد الأحمر من خلال محمود كهربا بعد نزوله إلى أرضية الملعب، ولكنه فشل في تحويلها إلى الشباك وقتل المباراة برعونة غريبة

الهلال نجح بكرة عرضية في الدفاعات الحمراء وقلة تركيز من جانب مدافعي المارد الأحمر ليتعادل الهلال ويضع الأهلي في ضغط كبير حتى اللحظات الأخيرة من عمر المباراة.

ضغط الموج الأزرق بقوة في اللحظات الأخيرة على أمل خطف بطاقة التأهل، وتراجع الأهلي بكل لاعبيه من أجل الحفاظ على نقطة التأهل.

نجح الأهلي في النهاية بالخروج بأقل الخسائر الممكنة وبلوغ الدور ربع النهائي كوصيف، بعد حصد نقطة التعادل، ويهرب الأهلي من عنق الزجاجة بنجاح.

اقرأ أيضًا..

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا