تقارير وتحليلات اخبار المحترفين الدوري الإنجليزي جوه الملعب رئيسية

لندن تبكي من فتك الفرعون.. صلاح يدهس الجميع في رحلة العودة إلى عرش إنجلترا

صلاح

واصل الفرعون المصري محمد صلاح سلسلة مستوياته الرائعة حينما يواجه أي فريق يأتي من العاصمة الإنجليزية لندن، وكعادته أكرم ضيافة وست هام يونايتد بهدف، ليساهم في فوز الريدز بنتيجة 3-2 في لقاء عصيب.

إعلان

صلاح بهذا الهدف وصل إلى الهدف رقم 6 في شباك المطارق بجانب صناعته هدفين، في 6 لقاءات أمام الفريق اللندني العريق.

بجانب أنه يكون قد وصل للهدف رقم 15 في صراع هدافي البريميرليج هذا الموسم ليتساوى مع داني إنجز هداف ساوثهامبتون ويبتعد بهدف وحيد عن الوصيف أجويرو صاحب الـ16 هدف، وليقترب من ثنائي الصدارة الجابوني أوباميانج قائد أرسنال، وجيمي فاردي نجم ثعالب ليستر سيتي، أصحاب الـ17 هدف.

جدير بالذكر أن “مومو” هو حامل لقب هداف البريميرليج في أخر موسمين، 2017-2018 برقم قياسي 32 هدف، 2018-2019 بـ22 هدف وبالمناصفة مع ماني وأوباميانج.

إعلان

وإليكم تفاصيل مباراة ليفربول ووست هام الأخيرة:

نجح لاعبو ليفربول في الحفاظ على سلسلة الانتصارات المتتالية بالفوز الـ17 على التوالي هذه المرة على حساب وست هام، بعدما قلب الريدز تأخيره بهدفين مقابل هدف إلى انتصار بثلاثية مقابل هدف.

إعلان

تشكيل ليفربول

ليفربول

وقرر المدرب الألماني يورجن كلوب الدفع بكامل أسلحته من أجل الفتك بالمطارق في المشوار نحو اللقب، إذ جاء تشكيل الريدز مكون من:

حراسة المرمى: أليسون بيكر

خط الدفاع: أليكسندر أرنولد – جو جوميز – فيرجيل فان دايك – أندي روبيرتسون

خط الوسط: فابينيو – نابي كيتا – فينالدوم

خط الهجوم: محمد صلاح – ساديو ماني – روبيرتو فيرمينيو

الشوط الأول

دخل ليفربول المباراة بقوة منذ البداية من أجل افتتاح النتيجة مبكرا، وكان له بالفعل ما أراد عن طريق فينالدوم بعد عرضية رائعة من أرنولد في الدقيقة 9، من خلال ضغط كبير مع فتح الملعب على الطرفين.

لم ينجح الريدز في الحفاظ على تقدمه سوى في 3 دقائق فقط حتى استقبل هدف التعادل من ركلة ركنية سجلها ديوب برأسية، وهو خالي تماما من الرقابة وغفلة من دفاعات ليفربول.

وست هام واجه ليفربول بنفس طريقة أتليتكو مدريد، عن طريق الضغط المستمر على لاعبي الريدز مع عدم إعطائهم المساحات لاتخاذ القرار أو التحرك بدون كرة، وهو ما عانى منه ليفربول من جديد أمام المطارق.

ليفربول حاول اختراق دفاعات وست هام المستميتة من خلال الأطراف عن طريق التمريرات السريعة بين الجناح والظهير مع اختراق لاعبي الوسط نحو منطقة جزاء الخصم، والاعتماد على العرضيات نحو اللاعب المنطلق.

على الناحية الأخرى، وست هام اعتمد على شن الهجمات المرتدة السريعة في استغلال تقدم دفاع الريدز للضغط العالي والمساحات الشاسعة في ظهر ظهيري الجنب، وهو ما سبب أزمات لكتيبة كلوب بالفعل.

اللقطات الأخطر خلال الشوط الأول لليفربول كانت بقدرات فردية عن طريق ساديو ماني ومحمد صلاح بالتسديد من خارج منطقة جزاء الخصم مع استغلال مهارتهم في المرور بموقف واحد على واحد، لكن اللعب الجماعي لم يستطع ليفربول فرضه.

نجح وست هام في الخروج بالشوط الأول كما أراد والتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق مع منع الريدز من فرض أسلوبه المعتاد واللعب السريع مع تضيق المساحات بصورة واضحة على صلاح ورفاقه على مدار الشوط الأول.

الشوط الثاني

دخل وست هام بشجاعة مع بداية الشوط الثاني مستغلا رغبة ليفربول في تسجيل الهدف الثاني وفتح مساحات الملعب في دفاعات الريدز، وبالفعل باغت كتيبة كلوب بهدف ثاني عن طريق فورنيلاس بعد غياب الرقابة من قلبي الدفاع للاعب الخالي من الرقابة.

تراجع أبناء لندن بعد الهدف إلى الدفاع بطريقة لعب 4/5/1 لغلق المساحات في وجه لاعبي الريدز، مع الاعتماد على مهاجم وحيد كمحطة هجومية للصعود عليه في الهجمات المرتدة من خلال التمريرات الطولية.

واصل ليفربول ضغطه من أجل تسجيل هدف التعديل ومحاولة الانتصار بعد ذلك، لكن عابه البطئ الشديد في تحضير اللعب وبناء الهجمات وهو ما يفتح المجال أمام كتيبة وست هام لإعادة التنظيم الدفاعي المفروض على الريدز.

وفي الغفلة الوحيدة من دفاعات المطارق في الشوط الثاني، هرب الملك المصري، محمد صلاح إلى المساحة الخالي ليستلم تمريرة روبرتسون ويسدد في مرمى فابيانسكي الذي اخطأ في التعامل معها.

استمرت المطارق اللندنية في تضييق المساحات على لاعبي الريدز على أمل الخروج بالتعادل على أقل تقدير، مع شن الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة واضحة بالفعل على دفاعات الريدز، الذي يعاني من تفكك غير معتاد.

اتجه ليفربول إلى الكرات العرضية من الجانبين مع خلق زيادة عددية من خلال تقدم لاعبي وسط الملعب إلى منطقة الجزاء بجانب الثلاثي الهجومي، مما أعطى ليفربول الأفضلية في الحصول على الكرات العرضية.

الكرات العرضية من لاعبي ليفربول شكلت خطورة كبيرة على دفاعات وست هام خاصة عقب استقبال هدف التعادل وتراجع المستوى البدني والذهني للاعبي المطارق، مما أوجد بعض المساحات للاعبي الريدز.

ومع مواصلة ضغط لاعبي ليفربول، نجح ساديو ماني استغلال عرضية أرنولد أمام شباك وست هام الخالية، ليسجل الهدف الثالث والذي يقرب كتيبة كلوب من الحفاظ على سلسلة انتصاراته المتتالية.

اتيحت المساحات بعد ذلك أمام لاعبي ليفربول، مع خروج وست هام من مناطقهم لمحاولة تسجيل هدف خطف نقطة التعادل الهامة في الصراع على الهبوط، ولكن فشل الريدز في استغلال هذه المساحات بتسجيل هدف رابع.

بذلك، اقترب الريدز خطوة جديدة نحو تحقيق اللقب الغائب منذ 30 عام بحاجته إلى تحقيق الانتصار في 4 مباريات متبقية فقط خلال 11 جولة متبقية لرفع لقب البريمرليج.

اقرأ أيضًا..

“ضد القانون”.. صلاح يعانق الذهب عبر حكايته الأسطورية في 5 سنوات!

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

للحفاظ على صلاح وماني.. ليفربول يعلن عن صفقة تاريخية!

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

فيفا يبرز فشل صلاح ويتغنى بثنائي عربي في عام 2019

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

تسريبات من داخل ليفربول.. كلوب يمنح صلاح الضوء الأخضر للرحيل عن إنجلترا!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا