تقارير وتحليلات جوه الملعب

ليفربول على حافة الإنهيار.. روح الفانلة الحمراء تُنقذ أفكار كلوب “المهلهة” من السقوط

لا أحد ينكر أن فريق ليفربول يعد أحد أقوى أندية العالم في وقتنا الحالي، نظرًا لوجود جيل رائع من اللاعبين بتواجد الثلاثي صلاح، ماني، فيرمينو، والمدافع فان دايك والحارس أليسون بيكر، وكل ذلك بقيادة التقني الألماني يورجن كلوب.

إعلان

ليفربول نجح الموسم المنقضي من السيطرة على القارة العجوز، وتوج ببطولة دوري أبطال أوروبا بالفوز على توتنهام في المباراة النهائي بهدفين دون رد، ليتوج باللقب السادس في تاريخه، ثم حقق لقب السوبر الأوروبي بالفوز على مواطنه تشيلسي، لكنه في المقابل خسر لقب الدوري بفارق نقطة واحدة فقط عن مانشستر سيتي.

أما هذا الموسم فالبداية جاءت مثالية على مستوى النتائج فقط وتحديدًا في البريميرليج، حيث خاض الفريق حتى الآن 11 مباراة نجح في تحقيق 10 انتصارات منها 8 متتالية، وتعادل وحيد كان أمام الغريم التقليدي مانشستر يونايتد على ملعب الأخير.

وبشأن دوري الأبطال يتصدر ليفربول مجموعته بعد مرور 4 جولات، برصيد 9 نقاط، من 3 انتصارات وخسارة واحدة فقط كانت أمام نابولي على ملعب سان باولو معقل الفريق الإيطالي.

إعلان

ورغم البداية القوية للريدز هذا الموسم، إلا أن الفريق لم يظهر بأفضل مستوياته حتى الآن، كما كان الموسم المنقضي، فرفاق محمد صلاح حققوا الفوز في أكثر من مباراة بشق الأنفس وأخرها ليستر وأستون فيلا،  في الدوري الإنجليزي، وأمام جينك وسالزبروج في دوري الأبطال وعلى ملعب آنفيلد رود.

ليفربول لم يعد قويًا على صعيد الشق الدفاعي كما كان الموسم المنقضي، فكل مباراة للريدز دائمًا ما تهتز شباكهم، وهو ما يؤكد أن الفريق يعاني من مشكلة دفاعية واضحة، وتحديدًا في الكرات الثابتة والتي أصبحت لغز كبير غير مفهوم داخل الفريق دغم وجود أفضل لاعب في أوروبا المدافع فيرجيل فان دايك.

إعلان

الموسم الماضي ليفربول استقبل في الدوري الإنجليزي وخلال 34 جولة 22 هدفًا فقط، أما هذا الموسم وبعد مرور 11 جولة فقط استقبلت شباك الريدز 9 أهداف وهو ما ينذر بوجود مشكلة دفاعية يجب التوقف أمامها وعلاجها من قبل يورجن كلوب قبل فوات الآوان.

أبناء يورجن كلوب إذا أردوا التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الغائب عن خزائن النادي منذ ما يقرب من 30 عامًا، فعليهم علاج الأزمة الدفاعية، واستغلال البداية السيئة لمانشستر سيتي وفارق الـ6 نقاط.