آخر الأخبار الدوري المصري بطولات رئيسية

مؤتمر كلوب عن مواجهة رفاق تريزيجيه “لا أقوم بتوزيع الهدايا وأستون فيلا لديهم الجودة”

تريزيجيه

تحدث التقني الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي عن مواجهة فريقه المقبلة بالبريميرليج أمام أستون فيلا، مؤكدًا على صعوبة اللقاء والرغبة في حصد النقاط الثلاث.

إعلان

وقال كلوب خلال المؤتمر الصحفي الذي يسبق اللقاء: “الدفع باللاعبين الشباب؟.. هذه الأسئلة لا تسأل لفرانك لامبارد أو سولشاير، نرغب بالفوز باللقاءات بتواجد أفضل لاعبين لدينا على أرضية الميدان.، هم المستقبل ولكن لن نقوم بإشراكهم الآن، الدوري الممتاز ليس كهدايا أعياد الميلاد”.

وأضاف: “تعلمنا كثيرًا خلال السنوات الماضية، لقاء السيتي الأخير كان مختلفًا من ناحية الأوضاع، توجنا قبل اسبوع وبعدها ذهبنا لنواجه أحد افضل الفرق في العالم، لم يكن لديهم أي شيء ليخسرون ولم نملك أي شيء نحققه”.

وواصل: “نحن نحترم أستون فيلا والفترة التي يمرون بها، أرقامنا قبل هذا اللقاء تبدو واضحة لنا ولكن علينا التجهيز لهذا اللقاء، استون فيلا يملكون الجودة في فريقهم ويدافعون بشكل جيد، علينا تخطي تشكيلتهم”.

وأوضح: “خسرنا لأن السيتي كانوا أفضل، تمركزنا لم يكن بشكل صحيح، خسرنا الكرة في أوقات لم يتوجب علينا خسارتها بها، بعيدًا عن ذلك، قدمنا أداء جيد وحظينا ببعض الفرص ولكن لم ننهي أي منها بشكل جيد”.

إعلان

وأتم كلوب تصريحاته قائلًا: “لم أكن في مزاج جيد بعد لقاء السيتي، حتى بعدما ذهبت للنوم وعندما استيقظت، ولكن عندما ذهبت لمركز التدريبات تغير مزاجي لأنني هنا أستطيع تغيير الأمور، لدي بعض الأشياء لأفكر بها بشأن اللقاء”.

وتعرض نادي ليفربول لهزيمة قاسية أمام مضيفه نادي مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد بنتيجة 4-0 في الأسبوع الثاني والثلاثين بالدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

إعلان

انتهى الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بثلاثة أهداف عن طريق كيفين دي بروين من ضربة جزاء في الدقيقة 25، ورحيم سترلينج في الدقيقة 35، وفيل فودين في الدقيقة 45، بينما جاء الهدف الرابع للسيتيزين عن طريق أليكس تشامبرلين بالخطأ في مرماه في الدقيقة 66.

وكشف حساب ‘‘مستر شيب‘‘ المتخصص في الإحصائيات عن أسوأ هزائم الفرق الفائزة بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في نفس الموسم الذي حققوا فيه اللقب:

نيوكاسل 5-0 مانشستر يونايتد (10/20/1996)

ليفربول 4-0 آرسنال (6/5/1998)

تشيلسي 5-0 مانشستر يونايتد (3/10/1999)

مانشستر سيتي 4-0 ليفربول (2/7/2020)

وفسر المدرب الألماني يورجان كلوب، المدير الفني لنادي ليفربول، السبب الذي أدى إلى الخسارة القاسية على يد مانشستر سيتي برباعية نظيفة فور التتويج بصورة رسمية بلقب البريميرليج للموسم الحالي.

وحقق ليفربول لقب البريميرليج الأول في تاريخه بصورة رسمية بعد خسارة مانشستر سيتي على يد تشيلسي بهدفين مقابل هدف وحيد في الجولة الماضية، لكن الريدز تكبد خسارة قاسية في الجولة التالية مباشرة أمام وصيف البطولة.

كلوب يُبرر هزيمة ليفربول القاسية

كلوب وجوارديولا

وبرر كلوب الخسارة القاسية التي تعرض لها ليفربول على يد مانشستر سيتي معلقًا على المباراة:

“كل اللاعبين كانوا يقاتلون لكن كان ينقصنا سرعة التصرف في اللعب، وفي بعض المواقف كان هناك تكافؤ وبعد ذلك أصبح الأمر صعب على اللاعبين لأنك حينما تواجه فريق مثل مانشستر سيتي فإن خسارة أي كرة يكون الأمر صعب للغاية”.

“لم نتصرف مثل الأبطال لأن اللاعبين لم يشعرون بالقدرة على التصرف بالصورة الصحيحة وهنا جاء العقاب من لاعبي مانشستر سيتي وفقدنا السيطرة على المباراة بعد لك وزادت النتيجة إلى هذا الحد”.

“وعن أحقية ليفربول بتكبد الخسارة بهذه النتيجة الكبيرة، أوضح كلوب:

“المباراة كانت يمكن أن تصبح 5-3، وفي هذه الحالة كنا سنخسر المواجهة أيضًا وهذا لا يحسن موقفنا على الإطلاق لأن في كلا الحالتين سنكون قد خسرنا المواجهة، لكن كانت المباراة متوازنة في بعض الأحيان حتى فقدنا السيطرة تمامًا في وقت ما”.

وجاءت أحداث المباراة كالتالي:

الشوط الأول

بدأت المباراة بإيقاع من كلا الفريقين مع اعتماد مانشستر سيتي على طريقته المعتادة من خلال بناء اللعب من الخلف والتدرج بالكرة من خلال التمريرات السريعة بين لاعبيه، بينما اعتمد كلوب على الهجمات السريعة من خلال التمريرات الطولية لاستغلال المساحات المتوفرة خلف دفاعات جوارديولا.

تمريرات ليفربول الطولية شكلت خطورة كبيرة على السيتي خاصة مع سرعة كلا من محمد صلاح وساديو ماني، إلا أن الريدز قد عابهم عدم دقة التمريرات بصورة كبيرة خلال الـ20 دقيقة الأول مما كان يسهل وصول الكرة إلى إيديرسون.

التهديد الأخطر للريدز جاء بأقدام النجم المصري محمد صلاح بعدما سدد صاروخية اصطدمت بالقائم في الدقيقة 18 بعدما مر بنجاح من ميندي، ليقف الحظ في وجه الفرعون في أولى محاولات لافتتاح النتيجة للضيوف مبكرًا.

الرد جاء سريعًا من مانشستر سيتي خلال الدقيقة 23 بعد انطلاقة من رحيم ستيرلينج الذي حصل على ركلة جزاء بذكاء من جو جوميز بعدما مر منه بمكر كبير، ينجح دي بروين في تحوليها إلى الهدف الأول ويفتتح النتيجة لأصحاب الأرض.

ولم تمر سوى دقائق معدودة حتى نجحت كتيبة جوارديولا في إضافة الهدف الثاني عن طريق الماكر ستيرلينج في الدقيقة 33 بعد تمريرة رائعة من فيل فودين ليستغلها الجناح الإنجليزي بأفضل صورة ممكنة ويستجل هدف تعزيز النتيجة.

تراجع ليفربول بصورة ملحوظة بعد الهدف الثاني مع سيطرة كاملة لرجال الإسباني مع تهديدهم دفاعات الريدز بصورة متكررة، حتى نجح فودين في تسجيل الهدف الثالث بعد تمريرة ثنائية مميزة مع دي بروين في اللحظات الأخيرة من نهاية الشوط الأول، لتزيد الغلة إلى 3 أهداف بنهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني

اندفع ليفربول هجوميًا مع بداية الشوط الثاني بقوة من أجل تعويض تأخره بثلاثية، مما فتح المجال أمام وجود مساحات في الخط الخلفي للريدز وهو ما حاول مانشستر سيتي استغلاله من خلال التمريرات السريعة معتمدًا على سرعة الثنائي فودين وستيرلينج.

استمر ليفربول في محاولة ضرب دفاعات السيتي من خلال التمريرات الطولية في المساحات خلف الدفاع السماوي، وكانت الخطورة مع بداية الشوط الثاني عن طريق ساديو ماني تحديدًا، والذي تفوق في سباق السرعة في أكثر من مناسبة مع كايل ووكر.

المباراة استمرت سجالا بين الفريقين في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني في محاولة لتعويض فارق الـ3 أهداف، بينما سعى السيتي إلى معاقبة أبناء كلوب على اندفاعهم الهجومي وترك مساحات شاغرة بصورة واضحة في الخط الخلفي.

وبالفعل جاء العقاب من المتوهج في هذه المباراة رحيم ستيرلينج بعد هجمة مرتدة ممتازة عند طريق كيفن دي بروين الذي يمرر تمريرة ذهبية إلى رحيم الذي يمر بصورة رائعة من روبرتسون ويسدد في المرمى معلنًا عن الهدف الرابع.

هدأ إيقاع المباراة بعد ذلك تدريجيًا مع تراجع مانشستر سيتي إلى الخلف لاستقبال اللعب من لاعبي ليفربول والخروج بصورة آمنة بعد ذلك من خلال الهجمات المرتدة السريعة، ولكنهم لم يحسنوا ذلك بداية من الدقيقة 70 بسبب التراجع البدني الكبير.

سير مانشستر سيتي بعد ذلك المباراة بالصورة التي يرغب بها مع تأمين دفاعي وصنع خطورة في حالة امتلاك الكرة، ولاعبو ليفربول بلا حول ولا قوة وبدون أي تهديد حقيقي على مرمى إيدرسون من أجل تقليل الفارق مع كتيبة جوارديولا.

حاول لاعبو ليفربول تسجيل هدف حفظ ماء الوجه في شباك الوصيف، ولكن استماتة مانشستر سيتي منعتهم من تحقيق ذلك لتنتهي المباراة برباعية قاسية على ملعب الاتحاد.

اقرأ أيضًا..

بالفيديو.. روائع صلاح “القاتلة” تصنع رقم أسطوري يحدث لأول مرة في تاريخ إنجلترا

خدعوك فقالوا “طفل صغير”| صلاح يصنع كل شئ تحت أنظار من طرده في الماضي

الفيراري المصري يسبق الجميع.. صلاح يعادل رقم رونالدو التاريخي في البريميرليج

البداية عند صلاح.. حلم ليفربول في البريميرليج يساوي 400 مليون يورو

لا مكان للعواطف| فايلر يطيح بكهربا.. وعرض سعودي “ضخم” ينقذ الموقف

كائنات لا ترى بالعين المجردة.. سرعة صلاح تضعه في كتب التاريخ بجوار هنري

تريزيجيه ومبابي ثنائية فضائية.. الصحف العالمية تحذر من “إعصار” نيوكاسل المدمر

تسريبات.. صلاح ينتظر موافقة برشلونة على الشروط التعجيزية

مملكة الأنفيلد بملك وحيد.. ليفربول يتخلص من ماني ويضخ ربع مليار لمساعدة صلاح

المعلم على أعتاب الهروب..الزمالك يستغل “الثغرات” للانتقام من الأهلي

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا

كلمات دلالية