على رواقة لايت

ما يطلبه الجماهير (6).. حينما صنع الخطيب من السباب سيمفونية غزل وعشق

الخطيب

“الخطيب حبيب الملايين”.. سيل من هتافات المديح ومئات الكلمات التي تكتب يوميًا على مواقع التواصل الإجتماعي كي تتغنى بموقف مر عليه الزمن ولم تتمكن عقولهم من نسيانه، وسألت نفسي كم يستغرق الشخص من الوقت لصنع معروفًا؟.. ربما ثانية أو جزء منها قادرة على تحويلك من نجم لأسطورة على عرش فريقك.

إعلان

ومعًا سنضع لك روشته الأساطير من خلال رصد مواقف حية آثرت قلوب الجماهير وصنعت من هؤلاء اللاعبين “إله” يُمنع الإقتراب منه أو المساس به، ومن هنا أيضًا وعبر #كورة11 ستعرف “ما يطلبه الجماهير”.

الخطيب.. اعتزل الكرة ولكنه لا يزال حبيب الملايين

التعصب وتبادل الهجوم بين المنافسين، و”قصف الجبهات” كما هي لغة “السوشيال ميديا” في “تحفيل” الجماهير على بعضها البعض، كان مقبولًا بعض الشيء حين كان موقعه “المدرجات”، ولكن الكارثة الآن، أن التعصب وصل إلى المسؤولين، الذين أصبحوا أكثر حرصًا من الجماهير على “التحفيل” و”قصف الجبهات”، ما نزل بالقدوة إلى موضع عامة الجماهير، ليستووا معًا في نفس مستوى العقلية والتفكير، متناسين دور القدوة في كرة القدم، عندما قادت أخلاقهم لإطفاء نار التعصب في وقت سابق.

ولكننا حين نعود بالزمن للوراء قليلًا، قد نستحضر مشاهد خالدة في أذهان الجميع بسبب روعتها في تجسيد الروح الرياضة.

1-الخطيب وحسن شحاتة “أيد واحدة”

الخطيبصافرة لقاء القمة ستنطلق بعد قليل والجميع في حالة جنون وانتظار لمتعة اللقاء داخل المستطيل الأخضر، بينما في المدرجات يشن جمهور الفريقين هجومًا على نجمي كل فريق، “محمود الخطيب وحسن شحاتة”، إلا أن دور النجوم هنا قد حان، لتتغير الأجواء في لحظات ببادرة طيبة منهما.

إعلان

الخطيب توجه إلى حسن شحاتة، ممسكًا بيده ليتوجها سويًا إلى جماهير الأحمر، ليتبدل السباب والهجوم إلى تحية واستقبال حار، فما كان من “شحاتة” إلا أنه توجه بصحبة “الخطيب” إلى مدرجات الفريق الأبيض، ليتلقى “بيبو” تحية مثلها، في لقطة كانت كفيلة بإخماد نيران التعصب في المدرجات.

2-بيبو يرتدي القميص الأبيض.. وشحاتة يتزين بالأحمر

الخطيبلافتة طيبة من نجوم الكرة المصرية الأبرز وقتها، تكررت مرتين ولم تحدث فقط لمرة واحدة.

إعلان

ببساطة شديدة وبدون أي حسابات.. ارتدى “بيبو” تيشرت نادي الزمالك، فيما ارتدى ثنائي الزمالك البارز تيشيرت الأهلي، في مباراة كانت بعنوان “في حب مصر”، خصصت لجمع إيرادات توجه لتسديد ديون مصر.

في واقعة أخرى، ارتدى الثنائي نفس الزي، لغريمهما التقليدي، في مهرجان اعتزال “بيبو” لكرة القدم، حيث التقطا الصور التذكارية سويًا، ليتركا لنا ذكرى نستشهد بها في وقت كهذا، نحتاج فيه إلى مثل تلك المشاهد الطيبة.

طالع أيضًا..

ما يطلبه الجماهير (1).. حينما حصل صلاح على 10 نخلات بسبب زجاجة خمر

ما يطلبه الجماهير (2).. حينما صرخ شيكابالا في وجه الجميع من أجل شهداء الأهلي

ما يطلبه الجماهير (3)| أبو تريكة.. حينما تحالف القدر مع “أسطورة الصمت” من أجل الأبرياء

ما يطلبه الجماهير (4).. حين أعاد صلاح البهجة لقلب طفل “دمره” الحرب والمرض

ما يطلبه الجماهير (5).. ميسي “الفضائي” يداعب المحتاجين بأكواب القهوة

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا