محمد صلاح وكلوب.. “عندما يمنحك القدر فرصة لرد الاعتبار”

إعلان
إعلان

أحيانا قد تعطي كرة القدم ظهرها للاعبين ولكنها في أوقات كثيرة تكون عادلة وتمنحك الفرصة لرد الاعتبار، وهو ما حدث مع الدولي المصري محمد صلاح نجم نادي ليفربول في موسم واحد وفي أقل من 4 شهور.

في شهر أكتوبر الماضي صرح الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول أن محمد صلاح سيصبح المُنفذ الأول لركلات الجزاء في الفريق خاصة بعد الضربة التاريخية التي سددها في مرمى الكونغو ضمن تصيفات أفريقيا المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 واستطاعته أن يتحمل ضغط الشعب المصري بأكمله الذي لم يصل لنهائيات المونديال منذ 28 سنة ونجح أن يسجل ركلة الجزاء وبالتالي هو مؤهل بكل تأكيد لتسديد ركلات الجزاء بالفريق.

إعلان

محمد صلاحوكانت أول مباراة يحصل فيها فريق ليفربول على ركلة جزاء بعد تصريحات كلوب أمام هيدرسفيلد يوم 28 أكتوبر الماضي وبالفعل سدد محمد صلاح الركلة ولكن حارس فريق هيدرسفيلد الدنماركي جوناس لوسل تصدى للكرة ببراعة ليخرج بعد المباراة يورجن كلوب مصرحًا: “اعتقدت أنه من المنطقي أن يسدد صلاح ركلات الجزاء بعد ما فعله مع منتخب بلاده لكن من الواضح أن الضغط في ليفربول أكبر مما كان عليه في مصر حين سدد ركلة التأهل لكأس العالم”.

إعلان

وبعدها أبعد مدرب ليفربول محمد صلاح عن تسديد ركلات الجزاء حتى منح القدر فرصة للفرعون المصري أن يرد اعتباره أمام نفس الفريق في مباراة الدور الثاني بعدما حصل لاعب وسط الفريق إيمري تشان على ركلة جزاء واستأذن صلاح من قائد الفريق جميس ميلنر أن يسددها وبالفعل نجح في تسجيلها في نفس الحارس.

وعاد يورجن كلوب ليؤكد مرة أخرى بعد اللقاء أن محمد صلاح هو رقم 1 في تسديد ركلات الجزاء خلال الفترة القادمة بعد نجاحه في تسجيل الضربة وذلك خلال تصريحاته بعد المباراة والتي قال فيها: “محمد صلاح أصبح على الأرجح هو المنوط بتسديد ركلات الجزاء في الفترة المقبلة”.

ومن المفارقة الغريبة أن المباراة انتهت بفوز ليفربول على هيدرسفيلد بثلاثة أهداف مقابل لا شئ وهي نفس النتيجة التي حسم بها الريدز لقاء الدور الأول لصالحه.

تعليقات فيسبوك