آخر الأخبار كورة مصرية كورة مصرية - أخرى

مرتضى منصور: تمنيت أن “يقلدني” الخطيب.. ويجب تأجيل مباراة القمة

وجه مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، العديد من الرسائل لكلًا من “محمود الخطيب، لاعبي الفارس الأبيض، أحمد عيد عبد الملك، عمرو الجنايني”، في إشارة إلي رفضة لبعض التصرفات ورغبته في تأجيل قمة الدوري أمام النادي الأهلي.

إعلان

مرتضى منصوروتحدث مرتضى منصور عبر قناة الزمالك، وكل ما هو قادم على لسان رئيس القلعة البيضاء:

عن  هجوم عبد الملك على الأهلي؟.. “احمد عيد عبد الملك يكره الأهلي، حسناً، من حقه أن يعبر عن هذه الكراهية بعيداً عن قناة الزمالك، لكنني أرفض ما قاله ولن أقبل به في قناة النادي”.

“بصفتي رئيساً لمجلس إدارة قناة الزمالك أرفض تماماً الإساءة للنادي الأهلي، كما أرفض ترجمة أي مشاعر كراهية أو عدائية تجاه النادي الأحمر”.

“قناة الزمالك ضد التعصب ونحاول هذا بقدر المستطاع، ومحمود الخطيب لم يفعل مثل ما فعلت”.

“في مباراة الترجي أمام الأهلي قمت بإذاعتها عبر حوالي 14 شاشة داخل الزمالك، كنت أتمناه يفعل هذا”.

إعلان

“لا نريد أن يكون هناك تعصب لأن مصر كلها تشجع أهلي وزمالك وإذا حدثت فتنة ستشعل مصر”.

“تصورت أن يرسل الخطيب بوكيه ورد عقب الفوز بالكونفدرالية، ولكن لم يحدث، وهذا ليس شعور الأهلي وجماهيره، وأقول لأحمد عيد لديك مشاعر عدائية ضد الأهلي لا تخرجها على القناة”.عن مواجهة الترجي بدوري الأبطال؟.. “أطالب الزملكاوي عمرو الجنايني بمواجهة الترجي التونسي يوم 29 فبراير بعد حصولنا على موافقة كاف واستاد القاهرة”.

إعلان

“تم تسريب طلب الأهلي باللعب يوم 29 فبراير، ولن أسمي ذلك عنداً، لكن من المستحيل أن يلعب الأهلي والزمالك في نفس المدينة بنفس اليوم وبحضور جماهيري وبنفس البطولة”.

عن مباراة الأهلي بالدوري؟..”لا يصح أن ألعب ضد الأهلي يوم 24 بعد الوصول للقاهرة يوم 22، ثم بعد ذلك ألعب ضد الترجي يوم 28، اللاعبون ليسوا ماكينات”.

“أكرر ما قلته للاعبين بين شوطي مباراة الإسماعيلي، عليهم أن ينسوا التعليمات الفنية ويلعبوا بهدوء من أجل الفوز”.

كارتيرون يكشف أفضلية الزمالك عن الترجي

كارتيرونوقال كارتيرون خلال تصريحات لـ”قناة الزمالك”: “استقبال الجماهير لنا شىء محفز لنا للاعبين والجهاز الفني وفرق معنا جدًا، ونريد أن نسعدهم مثل ما صرح به محمود عبد الرحيم جنش حارس مرمي الفريق”.

وأضاف: “ما ينقصنا في مصر الوقت الحالي تفاعل الجماهير في كل مباراة وتواجدهم في المباريات”.

وتابع: “ضغط المباريات فيه ميزة وعيب، الميزة بالنسبة لنا عن الترجي، هو أن الدوري المصري أقوى من التونسي”.

وواصل: “مستوى الفريق في تزايد، والتفاهم بين اللاعيبن والقوة البدنية أيضًا، لكن في نفس الوقت ضغط المباريات أكثر من أي فرق أخرى وهذا يكون سببا في سحب طاقة كثيرة من اللاعبين، ولكن من المؤكد بأن التفاصيل البسيطة خلال المباريات الكبيرة هي من تحسم الأمور”.

مؤتمر جنش

الزمالك

وطمأن حارس الزمالك العائد من الإصابة الجماهير على الاستعدادات لمواجهة السوبر: “درسنا الترجي جيدا ونعلم كل صغيرة وكبيرة في أسلوب لعبه ونقاط قوته وضعفه، سنعمل على تنفيذ تعليمات كارتيرون كاملة لتحقيق اللقب”.

وأكد جنش على هدف لاعبي الزمالك في هذه المباراة: “هدفنا واحد وجئنا من أجله إلى هنا، العودة باللقب هو الهدف الوحيد الذي نسعى إلى تحقيقه وسنحارب من أجل ذلك، ونعلم تماما صعوبة المنافس الذي حقق اللقب الإفريقي في الموسمين الماضيين”.

عن تحضيرات المدير الفني الفرنسي لهذه المباراة، أكد جنش: “لدينا مدرب لديه خبرات واسعة في الكرة الإفريقية وقام بالتحضير للمباراة ودراسة الخصم بصورة مميزة، سنعمل على تنفيذ تعليماته والاستفادة من ذلك”.

وأشاد جنش باستقبال جماهير الزمالك للفريق، متغنيا: “لا نعرف ما نقوله للتعبير عن سعادتنا بالاستقبال الجماهيري الذي شهدناه مع وصولنا إلى الدوحة، اشتقنا إلى خوض المباريات مع تواجد جماهير الزمالك لمؤازرتنا”.

واختتم جنش تصريحاته مطالبا الجماهير بالدعم: “نحتاج إلى دعم الجماهير في مدرجات الملعب على مدار الـ90 دقيقة، يمثلون أكبر دافع لنا من أجل العودة بالبطولة إلى القاهرة، دعمهم سيكون عامل سحري في ذلك”.

الزمالك قاهر الترجي تاريخيا

وبالنظر إلى تاريخ مواجهات الفريقين تاريخيا، فإننا سنجدها تدعو للتفاؤل بالنسبة للجماهير البيضاء قبل المواجهة المرتقبة سواء في بطولة السوبر الإفريقي في منتصف الشهر الجاري قبل مباريات ربع النهائي مع نهاية الشهر الحالي وبداية الشهر الجديد.

وتواجه الفارس الأبيض مع الترجي في البطولات الإفريقية 6 مرات تاريخيا، تفوق خلالها الزمالك في مباراتين وتعادلا في ثلاث مباريات بينما انتصر فريق الذهب والنار في مباراة وحيدة فقط تاريخيا، مع تسجيل كلا الفريقين 6 أهداف في شباك الآخر.

أما عربيا، تواجه الفريقان ببطولة دوري أبطال العرب عام 2004، وانتصر الفارس الأبيض ذهابا وإيابا بدور المجموعات، انتصر بثلاثية نظيفة ذهابا قبل أن يكرر الانتصار في لقاء العودة بثنائية مقابل هدف وحيد، وهو ما يعني التفوق الكاسح للزمالك أمام الترجي.

الترجي كان فأل حسن على الزمالك في مناسبتين، أولهما في عام 1994 في نهائي البطولة، بعدما تعادل الفريقان ذهابا سلبيا، قبل أن ينتصر الترجي في لقاء العودة ويحرم الفارس الأبيض من اللقب القاري بثلاثية مقابل هدف وحيد.

وجاءت المواجهة الثانية في دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا عام 2002، في البطولة التي انتهت بحصول الفارس الأبيض على اللقب، وانتهت مباراة الذهاب بالتعادل الإجابي بهدف لكل فريق قبل أن ينتصر الزمالك في العودة بهدف نظيف.

ومثل وجود الترجي في هذه البطولة فأل حسن في وجه الزمالك والذي أنهى البطولة كبطلا لها، وحصد اللقب الإفريقي الخامس والأخير له.

المواجهة الأخيرة بين الفريقين جاءت في دور المجموعات عام 2005، والتي انتهت بتفوق أبيض بعد التعادل الإيجابي هدف لكل منهما ذهابا، قبل أن ينتصر الزمالك في العودة بهدفين مقابل هدف وحيد.

أما خارج المستوى الإفريقي، تواجه الفريقان ببطولة دوري أبطال العرب عام 2004، وانتصر الفارس الأبيض ذهابا وإيابا بدور المجموعات، انتصر بثلاثية نظيفة ذهابا قبل أن يكرر الانتصار في لقاء العودة بثنائية مقابل هدف وحيد.

تاريخ يشهد تفوق أبيض في الموجهات المباشرة، ويمثل دافع للزمالك قبل المواجهات الثلاث المرتقبة في طريق الزمالك نحو معانقة المجد الإفريقي مجددا سواء في دوري أبطال إفريقيا أو السوبر الإفريقي.

عقدة الترجي وعلامة الزمالك الكاملة

ويتسلح الفارس الأبيض في مواجهته بالسوبر الإفريقي، بتاريخه المشرق في البطولة وتحقيقه العلامة الكاملة في كل مشاركاته بهذه البطولة وهو ما يسعى للحفاظ عليه أمام الترجي في السوبر الرابع له تاريخيا.

الزمالك خاص 3 مباريات في السوبر الإفريقي منذ إطلاق البطولة عام 1993، تمكن من تحقيق اللقب خلالهم بالكامل حاصدا العلامة الكاملة تاريخيا من أجل الحفاظ عليه للمباراة الرابعة على التوالي والحفاظ على السجل الخالي من الهزائم.

البطولة الأولى حققها الفارس الأبيض على حساب غريمه التقليدي، الأهلي عام 1994 بهدف نظيف في جنوب إفريقيا، ليفتتح سجله التاريخي ببطولة السوبر الإفريقي وتنطلق كتابته للتاريخ مع هذه البطولة.

عام 1997 جاء بالأخبار السارة من جديد للزمالك على حساب منافس مصري جديد وهو المقاولون العرب، بفضل ركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت للفارس الأبيض آنذاك.

ويأتي عام 2003 ليكتب البطولة الثالثة للقلعة البيضاء في بطولة السوبر الإفريقي والأخيرة، محافظا على سجله التاريخي في هذه البطولة، بعدما قهر الوداد البيضاوي المغربي بثلاثية مقابل هدف وحيد على استاد القاهرة الدولي.

على الجانب الآخر، فإن بطولة السوبر الإفريقي بمثابة عقدة تاريخية للترجي التونسي، إذ خاض الفريق 4 بطولات نجح في الفوز بأولها فقط قبل خسارة الثلاث بطولات الأخرى، لتمثل البطولة أزمة تاريخية للفريق التونسي.

افتتح الترجي التونسي مشواره مع البطولة عام 1995 لينجح الفريق التونسي في حصد اللقب أمام موتيما بيمبي من زائير في ملعب إسكندرية، ليتمكن فريق الدم والذهب من سحق الخصم بثلاثية نظيفة.

بعد ذلك بدأت سلسلة الفشل الترجاوي مع البطولة الإفريقية، بداية من عام 1999 في مواجهة أسيك أبيدجان بعدما تكبد الخسارة بثلاثية مقابل هدف وحيد، لتبدأ أرقامه السيئة مع البطولة.

بطولة السوبر الثالثة في تاريخ الترجي كانت أمام المغرب الفاسي عام 2012، وانتصر الفريق المغربي بفضل ركلات الحظ بعدما حسم التعادل الإيجابي هدف لكل منهما نتيجة المباراة، ليفشل الترجي مجددا من حصد اللقب.

وخسارة السوبر الأخيرة للفريق التونسي كانت في العام الماضي على يد الرجاء البيضاوي المغربي بثنائية مقابل هدف وحيد، والمفارقة أن المدير الفني الفرنسي باتريس كارتيرون، المدرب الحالي للزمالك، كان المدير الفني للفريق المغربي آنذاك.

إحصائيات تاريخية ترجح كافة الزمالك وتمثل دافع لأبناء ميت عقبة من أجل استمرار هيمنتهم على بطولة السوبر الإفريقي، وتأكيد التفوق التاريخي على حساب الترجي التونسي في كافة البطولات الإفريقية والعربية.

اقرأ أيضًا..

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

للحفاظ على صلاح وماني.. ليفربول يعلن عن صفقة تاريخية!

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

فيفا يبرز فشل صلاح ويتغنى بثنائي عربي في عام 2019

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

تسريبات من داخل ليفربول.. كلوب يمنح صلاح الضوء الأخضر للرحيل عن إنجلترا!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا