جوه الملعب تقارير وتحليلات رئيسية على رواقة

مسرح الأوهام| محمد هاني.. داني ألفيش الذي لا يعرف تمرير الكرة!

محمد هاني

ربما أصبحت آفة العصر في شتى المجالات حصول البعض على مميزات دون وجه حق، فقط لمجرد قدرة البعض على تسويق نفسه بشكل جيد، أو أخذ اللقطة النهائية رغم الإختفاء طوال المشوار.

إعلان

ولكن حينما يتعلق الأمر بكرة القدم، فإن ذلك قد يجعلها تفقد شعبيتها الجارفة بعض الشئ، حينما يتم اعتماد وجهة نظر إيجابية عن لاعب قدراته محدودة وتستمر لمجرد كونه لديه من يدافع عنه ويراه رائعًا، وأخرون يتم توجيه النقد اللاذع إليهم دوما دون النظر عن مدى توافق ذلك مع المستوى الذي يقدمونه من عدمه.

#مسرح_الأوهام.. وفي هذه الفقرة سيحاول فريق عمل موقع كورة 11 توضيح وجهات النظر المنتشرة عن بعض اللاعبين، سواء الجيد الذي لم يأخذ حقه بعد، أو محدود القدرات الذي تصفه فئة “جماهير السوشيال ميديا” بأنه ماكينة لا تتوقف عن الإنتاج.!

محمد هاني

يعاني الوسط الكروي المصري خلال السنوات الأخيرة من أزمة شهيرة تدعى محمد هاني، عفوًا.. اسمها دورة حياة اللاعب الناشئ، من متى يكون ناشئ بالفعل؟، متى يكون موهبة واعدة؟، متى يصبح عنصر ضمن القوام الأساسي؟.. هكذا

إعلان

هذه الأزمة مر من خلالها بعض النجوم المصريين من قبل، أمثال سعد سمير وعمر جابر، ولكن هذا أمر منوط بفكر الجمهور المصري حيال لاعبيه، ولكن دعونا نتطرق إلى موضوع حديثنا الرئيسي اليوم، وهو محمد هاني ظهير أيمن النادي الأهلي.

محمد هاني يعتبر من العناصر الأساسية في تشكيل الأهلي على مدار أخر 4 سنوات تحديدا، ويلعب مع الفريق الأول منذ 6 سنوات، وتحديدا في موسم 2014-2015، ولكن على الرغم من ذلك يحاول كثير من الجماهير التغاضي عن هفواته الدفاعية القاتلة، وعدم تقديمه للأدوار الهجومية بشكل جيد، وعدم تطوره من الأساس على مدار كل هذه المواسم، وكل هذا يرجع إلى جملة واحدة “إنه مازال صغيرا ويحتاج إلى إكتساب الخبرات”.

إعلان

محمد هاني

محمد هاني أصبح يبلغ من العمر 24 عاما، يعني من المفترض أنه يعيش أفضل فترات مسيرته الكروية على الإطلاق، ولكن بالنظر إلى مردوده الفني داخل المستطيل الأخضر، ستجده بمواصفات لاعب مازال يقبع في مراحل الناشئين بالفعل.

ولكن الأزمة هنا ليس في عمره أو احتياجه للتطور أو ما دون ذلك، الوضع بأكمله يتعلق بأن ما نراه منه خلال المباريات على مدار السنوات الأخيرة، يعبر عن مستواه الحقيقي كظهير أيمن للنادي الأهلي، لا يمكن أن ينتظر منه أحد أكثر من ذلك، إن كان سيتطور بالفعل، كان على الأقل سيتعلم إرسال الكرات العرضية إلى زملائه بالفريق، وهي المهمة الأولى بالنسبة إلى أي ظهير بالعالم، إرسال الكرات العرضية بشكل متقن، لأنها إحدى أهم مفاتيح اللعب.

محمد هاني

ولكن هاني لا يزال تائهًا تماما على الصعيد الهجومي، ويكتفي من حين إلى آخر بإنطلاقة “عنترية” قد يسفر عنها شيئا، ودفاعيا لم يتحسن بعد في التغطية العكسية، وعادة ما يكون ثغرة واضحة في تشكيل المارد الأحمر.

ظهير الأهلي الأيمن عادة ما يختبئ أنصاره خلف أنه مازال طور النمو، أو ان هفواته الدفاعية يجب أن نتحملها مقابل دعمه الهجومي الرائع الذي لا يتوقف، وهو الأمر الذي بعيدا تماما عن الصحة شكلا ومضمونا، لذلك سوف نختم حديثنا بالحلقة الأول من #مسرح_الأوهام، ونحن نستعرض كافة أرقام محمد هاني مع الأهلي طيلة السنوات الماضية..

خاض مع الأهلي في الدوري 95 مباراة، وفي دوري أبطال إفريقيا 33 مباراة، وفي كأس مصر 9 لقاءات، ومرتين في السوبر المحلي، بإجمالي 139 مباراة، و10534 دقيقة، صنع خلالهم 8 أهداف فقط وسجل هدفين، تلقى 16 بطاقة صفراء.

اقرأ أيضًا..

حكاية اليوم المشؤوم.. لم تسقط وحدك يا صديقي

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا