أهم الأخبار تقارير وتحليلات جوه الملعب

مسيرة ليفربول الأوروبية في خطر.. التجارب السابقة جرس إنذار لكتيبة كلوب

ليفربول

ينتظر نادي ليفربول مواجهة حاسمة في مشواره للدفاع عن لقبه كبطل لأوروبا في دور الـ16 أمام أتليتكو مدريد مساء يوم الثلاثاء من أجل المضي قدما في البطولة والاستمرار إلى أدوار قادمة.

إعلان

ويتصدر الريدز جدول ترتيب البريمرليج بأريحية كبيرة وبفارق 25 نقطة عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، وفي حاجة إلى 5 انتصارات فقط خلال الـ12 جولة المتبقية في الدوري الإنجليزي لتحقيق اللقب الغائب منذ 30 عام.

جرس إنذار لليفربول

وعلى الرغم من المستوى الرائع الذي تقدمه كتيبة يورجن كلوب منذ بداية الموسم الحالي وعدم التعرض لأي خسارة إلا في مباراة واحدة أمام نابولي في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، إلا أن هناك جرس إنذار في وجه الريدز.

في التجارب السابقة خلال الموسم الحالي في ظل هذا المستوى والنتائج المميزة، اتضح أن ليفربول يعاني بصورة واضحة أمام الفرق التي تتكتل دفاعيا بصورة كبيرة عدديا وتنظيميا، ويفقد رجال كلوب قدرتهم على فرض أسلوب لعبهم المعتاد.

إعلان

ويظهر ليفربول غير قادر على اختراق الدفاعات المتكتلة في المناطق الدفاعية والتي تعتمد على ذلك بصورة كبيرة، حتى في حال الانتصار فيكون بصعوبة كبيرة وبمهارة فردية مع صعوبة كبيرة في تشكيل خطورتهم المعتادة.

أمام نابولي في دور المجموعات ذهابا وإيابا فشل ليفربول في تحقيق الفوز واكتفى بتعادل في الأنفيلد مع خسارة في السان باولو بإيطاليا، وظهر رجالة كلوب عاجزين تماما على فرض أسلوبهم وتشكيل خطورتهم المعتادة على مدار المباراتين.

إعلان

تكرار الأمر ببطولة الدوري أمام فرق أقل في القدرات بصورة كبيرة يؤكد أزمة ليفربول في مواجهة الأندية التي تعتمد على التكتلات الدفاعية الكبيرة، وهو ما حدث أمام شيفلد يونايتد بالدور الأول والذي انتصر خلالها الريدز بهدف وحيد بعد أداء باهت على مدار المباراة.

ليفربول

الأمر عاد مجددا في الظهور بالمباراة الوحيدة التي تعثر بها ليفربول في البريمرليج هذا الموسم أمام مانشستر يونايتد بالجولة العاشرة بعدما اعتمد الشياطين الحمر على دفاع المنطقة وشن الهجمات المرتدة، ليدرك الريدز تعادل متأخر في اللحظات الأخيرة بعد التأخر في النتيجة.

وأخيرا في مواجهة الدوري الأخيرة أمام نوريتش سيتي عانى صلاح ورفاقه الأمرين على الرغم من أن الكناري هو أضعف دفاع في البطولة الإنجليزية، لكن ليفربول انتصر بهدف وحيد في العشر دقائق الأخير بفضل الإمكانيات الفردية لساديو ماني.

العامل المشترك خلال هذه المباريات أن المنافس كان يعتمد على استماتة دفاعية بالعشر لاعبين كاملين مع شن الهجمات المرتدة، وهو ما أفقد ليفربول أسلوبه المتنوع من كرات طولية وتمريرات وتحرك سريع.

لا يختلف أسلوب لعب المدير الفني الأرجنتيني ديجو سيميوني مع أتليتكو مدريد كثيرا عن هذه الأندية وإن كان أشد شراسة وقوة دفاعية مصحوبة بقتالية وخشونة في بعض الأحيان، وهو ما يصعب من مهمة كتيبة كلوب أكثر.

أمور قد تجعل مسيرة ليفربول في حملة دفاعه عن اللقب الأوروبي على المحك في حال فشل يورجن كلوب بالتفكير خارج الصندوق وإيجاد حل فوري لتكرار هذه الظاهرة ومواجهة التكتل الدفاعي بصورة فعالة مختلفة عن الأسلوب المعتاد.

صلاح يُعاني.. وماني يُنقذ ليفربول من السقوط

في مجمل المباراة صلاح لم يكن في مستواه المعهود أو في أفضل أحواله، خاصًة في ظل الضغط المستمر من قبل لاعبي الكناري، ولكن على الرغم من ذلك كان العنصر الأخطر في كتيبة يورجن كلوب، حيث أنه عندما تحرك في الدقيقة 58 سدد كرة تصدى لها كرول حارس نورويتش بصعوبة ليهدرها بعد ذلك نابي كيتا بغرابة شديدة، وفي الدقيقة 66 تلقى الفرعون المصري عرضية روبرتسون وكاد أن يفتتح التسجيل.

“ليثبت أنه عائد بقوة”.. في الدقيقة 78 أنقذ ساديو ماني مدربه كلوب من الوقوع في فخ نورويتش سيتي، بهدف رائع في بعد تمريرة طولية رائعة من القائد جوردان هندرسون.

ولم يتمكن مو من التنفس في المنطقة الهجومية بسبب التكتل الدفاعي لكتيبة فاركي، بالإضافة إلي المراقبة اللاصيقة لجمال لويس الظهير الأيسر لنوريتش، ليحصل على تقييم 6.29.

ويقدم لكم فريق عمل « كورة 11 » فقرة #ماذا_قدم محمد صلاح أمام فريق نوريتش، وذلك وفقًا لـ «whoscored» الموقع العالمي، والمتخصص في الأرقام والإحصائيات الخاصة باللاعبين والفرق.

عدد الدقائق: 90 دقيقة

عدد مرات لمس الكرة: 44

دقة التمريرات : 76%

عدد التمريرات : 25

عدد الفوز في الصراعات الهوائية: 1

عرضيات: 2

عدد البطاقات : 0

عدد التسديدات : 4

عدد التصويبات داخل المرمى : 1

تمريرات حاسمة: 2

عدد صناعة الأهداف : 0

عدد الأهداف : 0

التقييم الإجمالي : 6.29

اقرأ أيضًا..

“ضد القانون”.. صلاح يعانق الذهب عبر حكايته الأسطورية في 5 سنوات!

مملكة ليفربول بملك وحيد.. صلاح “الغول” يدق طبول الحرب على البريميرليج

“القاطرة السنغالية”.. الصحف النمساوية تتحسر على انضمام بادجي للأهلي!

“تصرفاته صبيانية”.. جماهير ناديه السابق تصف بادجي بالطفل الساذج!

سيد إفريقيا.. كيف تحول “ماني” صاحب الحذاء المهلهل إلي ملك ذهبي؟

“أمير القلوب”.. إفريقيا تُنصف صلاح وتنصبه على عرش الأكثر شعبية!

“لا تراجع ولا استسلام”| صلاح يكتسح الأباطرة.. وماني يواصل التحليق مع ميسي!

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على الفيسبوك: اضغط هنا

متابعة الحساب الرسمي لموقع “كورة11” على تويتر: اضغط هنا