اخبار المحترفين بطولات تقارير وتحليلات رئيسية كورة اوروبيه

من مصر إلى تركيا.. صلاح يواصل التخاذل وماني رجل المواعيد الكبرى

تكتيك11.. أخيرا الحظ يبتسم لليفربول وصلاح يفوز ببطولته الثانية مع الريدز

واصل النجم الدولي السنغالي التوهج في المواعيد الكبرى، وقيادة زملائه نحو تحقيق الإنتصارات في اللقاءات الحاسمة أمام الفرق العريقة، سواء مع منتخب بلاه أو فريقه ليفربول الإنجليزي.

إعلان

من مصر إلى تركيا.. صلاح يواصل التخاذل وماني رجل المواعيد الكبرى

ماني وبالرغم من إنه أخر من عاد إلى معسكر الريدز، ولم يشارك سوى في ربع ساعة فقط في إفتتاحية البريميرليج أمام نوريتش سيتي، إلا أنه كان اللاعب الأكثر حسما خلال مباراة ليفربول وتشيلسي في السوبر الأوروبي.

ساديو لم يكن في كامل لياقته البدنية والفنية، ولكنه تمكن من تسجيل هدفين، وحتى البرازيلي روبرتو فرمينو دخل في الشوط الثاني بدلا من أوكسليد تشامبرلين ليقلب الأوضاع رأسا على عقب، كل هذا حدث في ظل حالة من “التوهان” لنجمنا المصري محمد صلاح، الذي ظهر في أوقات قليلة من اللقاء، وأضاع أكثر من فرصة تهديفية.

من مصر إلى تركيا.. صلاح يواصل التخاذل وماني رجل المواعيد الكبرى

إعلان

الأمر لم يتوقف عند إضاعة بعض الفرص التهديفية لدى الفرعون المصري، بل امتد إلى “قلة حيلة” في موقف “واحد على واحد” طوال أحداث اللقاء، صلاح لم يتمكن من مراوغة وتجاوز ظهير أيسر متواضع بعض الشيء، وهو إيمرسون. ليثير في الأذهان فكرة استمرار الإختفاء في المباريات الكبرى مثلما كان ينتقده النقاد والمتابعين بسبب الإخفاق في مباريات مثل مان سيتي ذهابا وإيابا بالدوري، وكذلك الحال أمام برشلونة ذهابا وحينما غاب إيابا لم يتأثر الفريق كثيرا بل وصنع “ريمونتادا” تاريخية.

من الواضح أن استمرار ماني وصلاح على هذا النهج، لاسيما بعد ما حدث في منافسات كأس الأمم الإفريقية الأخيرة في مصر، سيجعل أسد التيرانجا يحطم أسطورة الفرعون المصري هذه المرة، ويحصد الألقاب الفردية، لاسيما جائزة الأفضل بالقارة السمراء.

وانتهت أحداث مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي بنتيجة 2-2 في الوقت الأصلي والإضافي، ليحتكم عملاقة البريميرليج لركلات الترجيح التي ابتسمت في نهاية المطاف لمصلحة الليفر بنتيجة 5-4.