تقارير وتحليلات جوه الملعب

موسم تاريخي في طريقه للضياع.. الأهلي على حافة الإنهيار بسبب قرارات الخطيب!

لا صوت يعلو فوق صوت الأزمة الكبيرة التي تسبب فيها النادي الأهلي، برفضه استكمال مسابقة الدوري الممتاز، إلا بعد مواجهة الزمالك، بعد تأجيلها لأسباب أمنية في وقت سابق.

إعلان

اتحاد الكرة المصري كان قد أصدر بيانا رسميا، يؤكد فيه تأجيل مباراة القمة، التي كان مقرر إقامتها يوم السبت الماضي، ضمن فعاليات الجولة الرابعة من بطولة الدوري، لدواع أمنية.

ليرد مجلس إدارة الأهلي ببيان رسمي، جاء على النحو التالي:

رفض المجلس وبشكل قاطع استغلال هذا التأجيل لعودة العشوائية للمسابقات الكروية، وأعلن المجلس رفضه خوض أية مباراة في بطولة الدوري قبل أن يلعب الأهلي مباراته مع الزمالك التي تم تأجيلها، وأن يكون الموعد الجديد للمباراة يحقق كل عوامل تكافؤ الفرص بين الناديين في ظل المشاركات المحلية والإفريقية.

جاء ذلك بعد ما قام المجلس بدراسة الموقف من كافة جوانبه عقب تلقيه خطاب تأجيل القمة، وحرصًا على المصلحة العامة ولعدم تكرار ما شاهده الموسم الماضي من خروقات للعدالة وعدم المساواة بين الأندية المتنافسة.

إعلان

الأهلي قبل توقف بطولة الدوري كان يسير بشكل أكثر من رائع، وحقق العلامة الكاملة في الدوري الممتاز، بالفوز في جميع مباريات الدوري على حساب سموحة بهدف دون رد، ثم الإنتاج الحربي بأربعة أهداف دون مقابل، وأخيرًا أسوان بخمسة أهداف مقابل هدف.

المستوى الذي يقدمه الأهلي تحت قيادة الداهية السويسري رينيه فايلر حتى الآن، يؤكد أن المستوى تصاعدي، فكل مباراة يؤكد المارد الأحمر أنه جاهز لاكتساح كل الألقاب هذا الموسم.

إعلان

بيان الأهلي الرافض لاستكمال مسابقة الدوري، قد يكون له مردود سلبي على فريق الكرة، فطول غياب اللاعبين عن الملاعب قد يكون أحد أسباب تراجع المستوى في الفترة المقبلة.

عدم خوض المباريات الرسمية لفترة طويلة يهدد مسيرة الأحمر هذا الموسم، فالفريق كان يسير بشكل مميز واللاعبين وصلوا لأعلى مستوى لهم في المباريبات الرسمية، لذا كلما طالت مدة الابتعاد عن الملاعب زادت فرص تراجع مستوى اللاعبين وقد يحتاجوا بعض الوقت لاستعادة فورمة المباريات.

الأهلي بقيادة فايلر لا ينظر فقط للدوري، بل لتحقيق الحلم الأكبر للجماهير وهو الفوز بلقب دوري أبطال إفريقيا، وتعويض ما حدث الموسم الماضي بالخسارة من صن داونز بخماسية.