تقارير وتحليلات جوه الملعب

موسم تاريخي في طريقه للضياع.. “القدر” يمنع فايلر من السير على خطى جوزيه

حالة من الحزن الشديد، موجودة داخل جدران النادي الأهلي، بعد الإصابة القوية التي تعرض لها حمدي فتحي لاعب وسط الفريق، خلال تواجده مع المنتخب الوطني، استعدادًا لمواجهتي كينيا وجزر القمر، يومي 14 و18 نوفمبر الجاري ضمن تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 بالكاميرون.

إعلان

حمدي فتحي يعد أحد أهم لاعبي القلعة الحمراء ومنتخب مصر في الأونة الأخيرة، حيث استطاع أن يعيد وسط ملعب الأهلي لسابق عهد وحل الأزمة التي لازمت الفريق لفترة طويلة، ليصبح أحد الأعمدة الرئيسية في الفريق، وغيابه سيكون مؤثر بشكل كبير على الفريق.

الأهلي قبل فترة التوقف الدولي كان يعيش أفضل فتراته على الإطلاق من حيث النتائج والأداء، وكان حمدي فتحي أحد أسباب هذه النتائج الرائعة، وكان الجميع يتوقع أن يقدم الأهلي موسم تاريخي ويكتسح كل البطولات، على طريقة جيل 2005 الذهبي، خاصة بعد تحقيق بطولة السوبر على حساب الغريم التقليدي الزمالك، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن حيث ضربت الإصابات الكثير من نجوم الفريق ليصبح فايلر أمام ورطة حقيقة.

كل جماهير النادي الأهلي كانت ترى أن فايلر هو خليفة الأسطورة التدريبة مانويل جوزيه، خاصة أنه يتمتع بفكر عالي بالإضافة إلى قوة الشخصية وظهر ذلك على لاعبي الفريق في المباريات.

القدر يبدو أنه يقف عائق أمام المارد الأحمر الذي يسعى لموسم تاريخي، حيث تعرض ثلاثة لاعبين مهمين للغاية لإصابات قوية، فالأول كان المدافع محمود متولي والذي تعرض للإصابة خلال مباراة السوبر أمام الزمالك ليغيب عن الفريق ومع موعد عودته من جديد تجددت إصابته وهو ما يمنع الفريق من خدماته حتى نهاية العام.

إعلان

الإصابة الثانية كانت للشاب محمد محمود الذي غاب عن الأهلي لفترة اقتربت من 8 أشهر بعد تعرضه لقطع في الرباط الصليبي، ومع عودته للمشاركة في التدريبات واقتراب الاعتماد عليه تعرض اللاعب لنفس الإصابة المفجعة لكن في قدمه الآخرى لينتهي موسمه مع القلعة الحمراء.

الإصابة الثالثة التي ضربت الأهلي، كانت بتعرض حمدي فتحي لاعب الوسط بقطع في غضروف الركبة وهو ما يعني احتمالية غيابه لفترة لن تقل 3 أشهر.

إعلان

السويسري رينيه فايلر أصبح مطالب في ليلة وضحاها في تغيير فكره بشأن بعض اللاعبين وربما بعض الصفقات الجديدة، بعد الإصابات القوية التي ضربت الفريق.

جماهير المارد الأحمر تعقد آمالًا كبيرة على فايلر من أجل تجاوز تلك الأزمة، والمنافسة بقوة على الألقاب هذا الموسم، وتحديدًا بطولة دوري أبطال إفريقيا التي تعد هدفًا رئيسيًا للفريق.