آخر الأخبار بطولات إنجليزية

ميدو يخطف أنظار الصحف الإيطالية!

ميدو يخطف أنظار الصحف الإيطالية!

سلطت “كورير ديلو سبورت” الإيطالية، الضوء على أزمة أحمد حسام ميدو نجم منتخبنا الوطني السابق، مع نادي الوحدة السعودي خلال الساعات الماضية.

إعلان

 

 

ميدو يخطف أنظار الصحف الإيطالية!

 

إعلان

وقالت الصحيفة الإيطالية، أن ميدو الذي فقد أكثر من 50 كليو من وزنه خلال عام واحد، فشل في تأمين مركزه التدريبي، مع النادي السعودي.

أزمة ميدو بدأت بعد نشره صورة له على حسابه الشخصي بـ”تويتر”، والتي علق أحد مشجعي نادي الوحدة السعودي، قائلا: “أطلب إعفاء من مهمة تدريب الوحدة لو سمحت الله يسعدك.. نتفهم حلولك ولكنها لا تجدي.. أظن ابغي لك تحلل أفضل فكلامك يعجب لكن تدريبك لا يسر”، ليرد عليه نجم منتخب مصر السابق، بلفظ خارج.

وعلق المدير الفني المقال من تدريب الوحدة، على قرار إدارة النادي السعودي، بعد أن قدم الشكر لجمهور الوحدة، مؤكدًا أنه تحمل المسؤولية في ظروف صعبة.

وكتب ميدو عبر حسابه على تويتر: “شكرًا إدارة الوحدة.. شكرًا جمهور الوحدة.. تحملت المسئولية في ظروف صعبة.. واستطعت بفضل الله وتوفيقه ومساندة الإدارة وإخلاص اللاعبين والجهاز الفني والإداري والطبي أن أحقق بالفريق نتائج وأداء متميز أشاد به الجميع”.

إعلان

وأضاف ميدو: “أحترم قرار الإدارة لكني سأثبت من خلال الإجراءات القانونية اختراق حسابي”.

وأصدر نادي الوحدة السعودي قراراه بإقالة لاعب روما الإيطالي وتوتنهام الإنجليزي السابق، دون النظر لأي أسباب أخري سواء تم اختراق الحساب من عدمه.

 

ميدو يخطف أنظار الصحف الإيطالية!

 

فيما أكد المحامي السعودي خالد أبو راشد في تصريحات صحفية، أن أحمد حسام ميدو، أصبح الآن مهددًا بالسجن لمدة عام ودفع غرامة 500 ألف ريال.

المحامي السعودي، أكد أن المادة الثالثة لأنظمة مكافحة الجرائم المعلوماتية على عقوبة السجن مدة لا تزيد على سنة، وغرامة لا تزيد على 500 ألف ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين لكل شخص يمس الحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا أو ما في حكمها، إضافة إلى التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.

وفي سياق منفصل، اهتمت صحيفة “موندو” الإسبانية بالإعلان الذي يظهر فيه نجمي الكرة المصرية، حازم إمام وأحمد حسام ميدو، حيث قام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بإسبانيا، بالسخرية من الحملة الدعائية، بسبب شعارها “كتالونيا عش كالإسبان”، لافتين النظر أن كتالونيا لا تزال غير مستقلة عن باقي إسبانيا.

 

كلمات دلالية