آخر الأخبار على رواقة لايت

ميركاتو سالا.. أقل تكريم لمهاجم نانت المفقود

ميركاتو سالا.. أقل تكريم لمهاجم نانت المفقود

وُلِد سالا في مقاطعة “سانتا في” بالأرجنتين، لكنه عاش في فرنسا منذ سنوات المراهقة، وبعدما لعب لمدة خمس سنوات في نادي برويكتو كريسير الأرجنتيني، الذي يرتبط بشراكة مع نادي بوردو الفرنسي، انتقل المهاجم الشاب في نهاية المطاف إلى نادي بوردو في عام 2010.

إعلان

ثم انتقل سالا الذي أصبح حديث الكرة الفرنسية إلى نانت، لكن لم يرتق أداءه لما هو متوقع خلال أول موسم له مع نانت، لكنه أنهى الموسم بتسجيل ستة أهداف ليكون بذلك هداف الفريق في ذلك الموسم بالدوري الفرنسي الممتاز.

وسرعان ما تطور أداء سالا وأصبح هو المهاجم الأساسي للفريق تحت قيادة أكثر من مدير فني، وتميز بالقوة البدنية الهائلة وقدرته على استخلاص الكرات الهوائية، كما نجح في تسجيل 12 هدفا في كل موسم من الموسمين الماضيين.

ورغم أن سالا لم يتمكن من حجز مكانه بشكل دائم في التشكيلة الأساسية للفريق تحت قيادة مدرب سيلتا فيجو الحالي ميجيل كاردوزو، فإنه كان يسجل في كل مرة يشارك فيها، سواء كأساسي أو كاحتياطي. وفي مرحلة ما خلال الموسم الماضي، كان النجم الفرنسي كيليان مبابي هو الوحيد الذي يتفوق على سالا في الدوريات الخمسة الكبرى فيما يتعلق بمعدل الأهداف المسجلة بالنسبة لعدد الدقائق التي يلعبها اللاعب.

 

إعلان

 

 

وفي أكتوبر الماضي، تولى البوسني وحيد خليلوزيتش قيادة الفريق خلفا لكاردوزو، وفقد مكانه في تشكيلة الفريق، لكنه بعد ذلك نجح في تسجيل ثلاثة أهداف في مرمى تولوز ثم سجل هدفًا في فوز فريقه على مارسيليا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وأصبح هو المهاجم الأساسي للفريق وأثبت أنه لاعب من طراز فريد.

وربما كان انتقال سالا للدوري الإنجليزي بمثابة نقطة تحول كبرى في مسيرة اللاعب الكروية، وقد نشر اللاعب بالفعل صورة له على موقع “تويتر” وهو يبتسم ويرتدي قميص كارديف سيتي.

إعلان

وقال والده للتلفزيون الأرجنتيني: “بالنسبة له، وبالنسبة لنا جميعا، كان انتقاله إلى كارديف سيتي خطوة هامة، انه فتى لا يتوقف عن القتال، ويتحلى بالتواضع الشديد، ولا أستطيع أن أصدق ما حدث.. أنا أشعر باليأس، ولا أعرف ما سيحدث، وأتمنى أن تكون هناك أخبار جيدة ولا تعلم عائلتي أي شيء عما حدث”.

 

 

 

 

وبعيدًا عن المستطيل الأخضر، وبالرغم من أن سالا كان يسبب الكثير من المتاعب والمشكلات لمدافعي الفرق المنافسة داخل المستطيل الأخضر، فإنه خارج الملعب كان يحظى بكل حب وتقدير واحترام من زملائه في الفريق ومن أصدقائه.

وقال رئيس نادي نانت، فالديمار كيتا، يوم الثلاثاء الماضي: “لقد كان شخصا مهذبا ولطيفا ومحبوبا من الجميع”.

أما مدربه باتريس جاراند قال :”إنني لا أصدق ما حدث، فهذا شيء مستحيل. لقد جعلني هذا اللاعب أشعر بالسعادة الغامرة داخل وخارج الملعب خلال الأشهر الستة الماضية”.

وأكد زملاء سالا في الفريق أنه كان الأكثر مزاحًا في غرفة خلع الملابس وفي الحياة اليومية، وكان يلقي الكثير من النكات.

 

 

 

لتنتهي قصة اللاعب الذي كان حديث الأيام الماضية، بعد اختفاء الطائرة التي كانت تقله من فرنسا إلى ويلز، والعثور على حطامها مؤخرًا في بحر المانش.

ثم يتم تكريم اللاعب بأجمل طريقة، بعد أن قرر مسئولي نانت وضع اسم لاعبهم السابق المفقود إيميليانو سالا على جميع قمصان اللاعبين، كما قاموا بوضع شارة القيادة على قميص الفقيد الأرجنتيني خلال المباراة التي جمعتهم بفريق سانت ايتيان في الدوري الفرنسي.

الفريق الضيف، قدم أيضًا لفتة طيبة بعدما ارتدوا قمصان مكتوب عليها الصلاة من أجل سالا وذلك خلال عمليات الإحماء قبل إنطلاق المباراة.

 

 

 

‎ومن جانبها، أفردت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الخميس، مساحات واسعة للتكريم الذي ناله المهاجم الأرجنتيني المفقود، إيمليانو سالا، خلال المباراة.

‎وعنونت صحيفة ليكيب غلافها بـ”المسيرة” مع صورة للاعبي نانت وهم يطوفون الملعب لتحية زميلهم السابق إيمليانو سالا قبل اللقاء.

ولعل أقل تكريم للاعب الأرجنتيني، هو أن تُسمى فترة الانتقالات الشتوية، بإسم انتقالات سالا، تخليدًا لذكراه.

 

 

 

كلمات دلالية