بين الشوطين تقارير وتحليلات

“ناقوس” الخطر يدق أبواب صلاح ورفاقه

فينالدوم: هناك لاعب في ليفربول بدرجة مدرب

في موسم استثنائي، يسعى النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول إعادة فريقه لمنصات التتويج من جديد، خاصة الدوري الإنجليزي الذي يغيب لقبه عن النادي منذ ما يقرب من 29 عامًا.

إعلان

طموحات ليفربول هذا الموسم تبدو مختلفة للغاية، خاصة بعد التدعيمات القوية التي أبرمتها الإدارة في الميركاتو الصيفي، بالتعاقد مع أكثر من نجم على رأسهم السويسري شاكيري، والحارس البرازيلي أليسون، ولاعب الوسط فابيبنو، بالإضافة إلى الغيني نابي كيتا، فالفريق أصبح يملك دكة بدلاء قوية قادة على تعويض الغيابات، وهو ما ظهر كثيرًا خلال الموسم، على عكس الموسم الماضي.

حتى اللحظة كل الأمور تسير على ما يرام داخل قلعة آنفيلد رود، حيث يتصدر ليفربول صدارة البريميرليج برصيد 60 نقطة وبفارق 4 نقاط كاملة عن مانشستر سيتي حامل اللقب، بالإضافة إلى تربع محمد صلاح قائمة هدافي الدوري برصيد 16 هدف وبفارق هدفين عن أقرب منافسيه هاري كين مهاجم توتنهام، وبيير إيميريك أوباميانج.

لكن على ما يبدو أن الخطر بدأ يقترب من محمد صلاح ورفاقه، بعدما ضربت الإصابات الفريق خلال الفترة الأخيرة خاصة في الشق الدفاعي، حيث يعاني الريدز من أزمة دفاعية طاحنة، بإصابة الثلاثي أليكسندر أرنولد، جو جوميز، وديان لوفرين.

تلك الإصابات من شأنها تهديد استقرار الفريق، خاصة في الدوري الإنجليزي، فيورجن كلوب أصبح أمام ورطة حقيقة، خاصة في ظل تلاحق مباريات الدوري والتي تتسم دائمًا بالقوة والإثارة، بالإضافة إلى مباريات دوري أبطال أوروبا.

إعلان

لعنة الإصابات التي ضربت الفريق من شأنها أن تطيح بآمال النجم المصري صلاح، الذي يسعى لتحقيق الألقاب الجماعية مع فريقه، إلى جانب الأرقام القياسية الفردية من أجل تحقيق ما لم يحققه الموسم الماضي والمنافسة على جائزة أفضل لاعب في العالم.

الفترة القادمة مفصلية في مشوار ليفربول نحو تحقيق لقب البريميرليج، فإذا تمكن ليفربول من تخطي هذه المرحلة، فإن لقب البريمريليج سيفتح ذراعيه لصلاح ورفاقه.