بين الشوطين تقارير وتحليلات كورة عالمية

نجوم “روسيا 2018” يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

لايزال ذكريات كأس العالم حاضرة في أذهان الجميع، فكلما اقتربنا من نسخة جديدة نتذكر ما حدث في الماضي بين انتصارات وخيبات وهزائم في البطولة الأقوى والتجمع الأكبر في العالم.

وها هنا نقترب خطوة نحو انطلاق النسخة الـ21 لنهائيات كأس العالم والمقرر إقامتها في روسيا، فلم يتبقى سوى 17 يوما على هذا العرس العالمي.

إعلان

ولاشك أن نجوم روسيا 2018 لديهم جميعهم ذكريات لا تزال حاضرة في مخيلتهم عندما كانوا أطفالًا يشاهدون مباريات كأس العالم ويشجعون منتخبات بلادهم.

ورصد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ذكريات النجوم التي ستكون حاضرة في روسيا وكيف ألهامتهم ليكونوا هم صناع الحدث في وقتنا هذا:

هاري كين
مهاجم منتخب إنجلترا

إعلان

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“أتذكر نسخة 2002 وتسجيل رونالدينيو لذلك الهدف من ضربة حرة في الزاوية العليا (في شباك إنجلترا في الدور ربع النهائي)، لا يزال ذلك الهدف يزعجني إلى يومنا هذا! كانت تلك أول ذكرى لديّ من كأس العالم، ومنذ ذلك التاريخ أصبح لديّ حلم التأهل والمشاركة في البطولة”.

نيمار
مهاجم منتخب البرازيل

إعلان

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“الذكرى الأولى كانت من سنة 1994. ورغم أني كنتُ في الثانية من العمر، إلا أني أعتقد أن الذكرى الأولى كانت مشاهدة هدف روماريو في شباك هولندا عبر التلفزيون. أتذكر تمريرات بيبيتو، واحتفالاته بالأهداف”.

لوكا مودريتش
لاعب وسط منتخب كرواتيا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“كنتُ في الثالثة عشرة من العمر “في فرنسا 1998″ وتابعتُ البطولة مع أصدقائي وعائلتي في مدينة زادار، بعد كل انتصار، كانت تزيد فرحتنا أكثر وأكثر، وفي الوقت نفسه، كان الأمر بمثابة دعاية عظيمة لكرواتيا – فقد أصبح العالم بأسره يعرفنا، أتذكر أن الحلم بدأ يراودني ببلوغ ذلك المستوى يومًا ما، كان الأمر بمثابة ظاهرة”.

تياجو ألكانتارا
لاعب وسط منتخب أسبانيا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“الذكرى الأولى بالنسبة لي مع كأس العالم كانت سنة 1994 عندما فاز بتلك النسخة والدي مازينيو مع المنتخب البرازيلي، كنتُ في الثالثة من عمري، ورغم أني لا أذكر المباريات، إلا أني أتذكّر عودته إلى المنزل وتواجد كل أفراد الأسرة، أتذكر ذلك بوضوح”.

“يحضرني كذلك نهائي نسخة 2010 بين أسبانيا وهولندا، وبالطبع هدف أندرياس إنييستا، كانت اللحظة الأكثر أهمية في تاريخ كرة القدم الأسبانية. كنتُ ألعب آنذاك مع منتخب تحت 19 سنة، عندما سجّل أندرياس هدفه ذلك، أتذكر الإحتفالات بطفايات الحرائق والسكاكين تطير في الهواء! أما جهاز التلفزيون فقد انتهى به الأمر على الأرض أيضًا”.

جابريل خيسوس
مهاجم منتخب البرازيل

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“قمتُ في النسخ الثلاث الماضية بالرسم على جدران الشوارع (في الحيّ الذي وُلدتُ فيه جارديم بيري) للإحتفال بالمسابقة، يُعتبر ذلك بمثابة أمر إلزامي في المجتمع المحليّ”.

“أتطلّع لكي أحظى بفرصة اللعب في كأس العالم في روسيا لأرد جميل كل السعادة التي جلبتها لي البطولة”.

راداميل فالكاو
مهاجم منتخب كولومبيا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“الذكرى الأولى في مخيلتي من كأس العالم؟ هدف فريدي رينكون في شباك ألمانيا في إيطاليا 1990، أظن أني كنت في الرابعة من العمر، احتفل الجميع في كولومبيا بالهدف، تحضرني ذكرى عابرة من ذلك الهدف، في الواقع أتذكر بوضوح كل المرات التالية التي تمت فيها إعادة الهدف أكثر من تسجيل الهدف نفسه، والنسخة التالية من كأس العالم كانت سنة 1994، أي أننا كبرنا ونحن نشاهد ذلك الهدف مرة تلو الأخرى”.

خافيير هيرنانديز
مهاجم منتخب المكسيك

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“أتذكّر أن أول نسخة من كأس العالم بالنسبة لي كانت 1998، كان مثلي الأعلى يلعب في تلك النسخة، رونالدو، وبسبب توقيت المباريات، كان عليّ في بعض المرات أن أنهي حصصي الدراسية مبكرًا وأتجه إلى المنزل بسرعة لحضورها”.

يوليان دراكسلر
لاعب وسط منتخب ألمانيا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“أول نسخة من كأس العالم أتذكر بوضوح متابعتها كانت 2006، كنتُ صغيرًا جدًا في نسخة 2002، جرت نسخة 2006 في ألمانيا، وتابعتُ مع عائلتي كل تفاصيلها، لقد أدهش ذلك المنتخب الألماني البلاد برمتها، كانت كل مباراة خاضها بمثابة إنجاز حقيقيّ”.

تييري هنري
مساعد مدرب منتخب بلجيكا، والفائز بكأس العالم. مع المنتخب الفرنسي

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“الذكرى الأولى لي في كأس العالم لي كانت تسجيل ماريوس تريسور هدفًا في نصف نهائي نسخة 1982 أمام ألمانيا الغربية، كل ما أتذكره هو أن كل من كان في المنزل أخذ يقفز ويكسر كل شيء، تريسور كان من الهند الغربية (وست إنديز) وأنا كنت هناك لتمضية عطلتي، كنتُ في الخامسة من العمر، وصراحة اعتقدتُ أن المنزل سينفجر”.

بول بوجبا
لاعب وسط منتخب فرنسا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“أتذكر فوز فرنسا في نهائي 1998 على البرازيل بنتيجة 3-0، كنتُ صغيرًا في السن، ربما في السادسة أو السابعة من العمر، وكنتُ في المنزل أتابع المباراة مع الآخرين، وعندما فازت فرنسا، خرجنا جميعًا من المنزل وجلسنا على أعلى السيارات، كانت أصوات الأبواق في كل مكان والجميع سعيدًا”.

سون هيونج مين
مهاجم منتخب كوريا الجنوبية

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة
“لديّ الكثير من الذكريات الطيبة من نسخة 2002، أتذكر أنه بعد ركلات الترجيح بمواجهة أسبانيا في ربع النهائي، جنّ جنون الجميع، لم نصدّق ذلك، ارتدى الجميع قمصانًا حمراء خلال نسخة 2002، بمن فيهم أنا! لا يسعني اختيار لحظة واحدة من كأس العالم. كل لحظة من سنة 2002 كانت رائعة”.

إيجور أكنيفيف
حارس منتخب روسيا

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة
“أتذكر مشاهدة كأس العالم في الولايات المتحدة سنة 1994، كان شعورًا طاغيًا، كانت تلك المرة الأولى التي أدركُ فيها المعنى الحقيقي لكرة القدم، كل حركة واللعبة برتها”.

“أفضل ذكرى لديّ كانت مشاهدة المباراة أمام الكاميرون، عندما سجّل أوليج سالينكو خمسة أهداف وفازت روسيا بنتيجة 6-1”.

هيرفيه رينار
مدرب منتخب المغرب

نجوم "روسيا 2018" يرون ذكرياتهم مع المونديال منذ الطفولة

“أتذكّر أن كأس العالم 1978 كان النسخة الأولى التي أتابعها عبر التلفزيون، لا أزال أذكر ماريو كيمبيس والأجواء الرائعة السائدة، كل تلك الأوراق البيضاء المنتشرة على أرضية الملعب، أما الذكرى المحزنة أكثر من غيرها في كأس العالم فقد كانت خسارة المنتخب الفرنسي على يد ألمانيا في نسخة 1982 بنتيجة ركلات الترجيح والحادثة الشهيرة بين شوماخر وباتيستون، أتذكر تلك المباراة جيدًا، وتساعدني على فهم خيبة أمل الجماهير عند خسارة منتخبهم الوطني، إنه أمرٌ فظيع، ينتاب المرء شعور وكأنه خسر فردًا عزيزًا عليه”.

كلمات دلالية