آخر الأخبار بطولات رئيسية

هجوم شرس من الصحافة المغربية على جهاد جريشة بعد معركة الوداد والترجي

شاهد واحكم بنفسك - هل ظلم جهاد جريشة الوداد في نهائي إفريقيا بعد الرجوع "للڤار"؟

هاجمت صحيفة “المنتخب” المغربية الحكم ‫المصري ‬جهاد جريشة‫‬ بعد إدارته لمباراة الوداد المغربي والترجي التونسي في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمس والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

إعلان

‎وذكرت الصحيفة المغربية أن ما قام به جهاد جريشة بإلغاء هدف أيوب العلمود هو فضيحة بكل المقاييس.

وكان جريشة قد ألغى هدف أيوب العلمود لاعب الوداد، بداعي وجود لمسة يد، بعدما عاد لتقنية الفيديو.

‎وأضافت الصحيفة: “بعيدًا عن العاطفة والتعصب وبالعودة لأكثر من خبير تحكيمي أكدوا لنا أن جريشة طبق القانون الجديد، الذي يلغي مثل هذه الأهداف، سواء كان لمس الكرة باليد متعمدًا، أو غير قصدًا”.

‎وتابعت: “أوضح لنا خبير تحكيمي، أن المادة 12 من قانون المجلس التشريعي الذي يهم الأخطاء المباشرة للمس الكرة باليد، يؤكد صحة وشرعية الهدف، وبهذا يكون جريشة قد اجتهد أكثر من اللزوم مع الفيديو وتجاوز حتى القانون ومقتضياته”.

إعلان

وألغى حكم الفيديو هدف لصالح الوداد في الوقت الضائع من الشوط الأول بعدما احتسبه حكم الساحة بداعي وجود لمسة يد على لاعب الوداد المغربي.

وقام جهاد جريشة بطرد إبراهيم نقاش قائد الوداد في الدقيقة 49 من بداية الشوط الثاني، بعدما حصل على البطاقة الصفراء الثانية.

وأفلت نادي الوداد المغربي من الهزيمة على ملعبه وبـ “10 لاعبين”، أمام نظيره الترجي التونسي، في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا، ليتأجل الحسم لموقعة رادس.

وتعادل نادي الوداد المغربي أمام الترجي بهدف مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء الجمعة على ملعب، بالمجمع الرياضي الامير مولاي عبد الله، في مباراة الذهاب من الدور النهائي لدوري أبطال إفريقيا.

إعلان

تقدم الترجي التونسي في الدقيقة 44 من الشوط الأول وذلك من خلال كرة سددها فوسيني كوليبالي وارتدت من الدفاع، قبل أن يعيد تسديدها مجددًا وتسكن الشباك.

وفي الدقيقة 79 من أحداث الشوط الثاني اقتنص شيخ كومارا هدف التعادل لصالح الوداد من رأسية رائعة في الدقيقة 79 اسكنها في شباك الترجي بعد كرة عرضية من ركلة حرة.

مباراة الإياب بين الفريقين ستقام يوم الجمعة المقبل 31 مايو على ملعب الترجي في رادس، ويكفي الترجي التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة لتحقيق اللقب للعام الثاني على التوالي، بينما يحتاج الوداد المغربي للتعادل بنتيجة أكثر من هدف أو الفوز بأي نتيجة.